مهرجان منصور بن زايد يخطف الأضواء على مضمار سام هيوستن

«باديز داي» بطلاً للجولة الثانية لكأس زايد وسارا تكسب «الرابعة» في مونديال «أم الإمارات»

صورة

نجح المهرجان العالمي لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية في خطف الأضواء على مضمار سام هيوستن الترابي بولاية تكساس الأميركية، من خلال الحضور الجماهيري الكبير الذي حرص على متابعة منافسات الجولة الثانية لكأس زايد بن سلطان آل نهيان التي تعد الأولى للجوهرة الماسية لكأس زايد بأميركا، وتوج بطلاً لها الجواد «باديز داي» بقيادة الفارسة كيلسي بارسيل، والجولة الرابعة لمونديال «أم الإمارات» للسيدات «إفهار» التي توجت بطلةً لها الفارسة البلجيكية سارا فيرميرش، لتكون الفارسة الرابعة التي تتأهل للجولة الختامية للمونديال على مضمار أبوظبي للفروسية في ختام النسخة الثامنة.

وأقيم السباقان مساء أول من أمس ضمن فعاليات النسخة الثامنة للمهرجان الذي يقام بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ودعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، ضمن فعاليات مهرجان سموه العالمي للخيول العربية الذي يتضمن جوهرة تاج الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وبطولة العالم لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للسيدات «إفهار»، وكأس زايد وكأس مزرعة الوثبة ستد، والمؤتمر العالمي لسباقات الخيول العربية، وجوائز دارلي التقديرية «أم الإمارات» بهوليوود، وبطولة العالم للفرسان المتدربين بإشراف الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة «إفهار»، إلى جانب كأس مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان (المفتوح)، وكأس سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للقدرة للسيدات، تحت إشراف الاتحاد الدولي للفروسية، وتحت شعار عالم واحد 6 قارات أبوظبي العاصمة.

وبالعودة إلى سباق كأس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للخيول العربية الأصيلة الذي شارك فيه عشرة خيول لمسافة 1400 متر وإجمالي جوائزه المالية 33,300 ألف دولار، فقد تميز هذا السباق بالمتعة والإثارة من بدايته إلى نهايته، نظراً إلى قوة الخيول المشاركة وتصنيفها العالي، ولكن في النهاية ينجح الجواد «باديز داي»، العائد ملكيته لكوارتر مون برانش بقيادة الفارسة كيلسي بارسيل ويشرف على تدريبه سكوت باول، أن يكون عند حسن ظن مرشحيه، ليتوج بطلاً بجدارة بزمن 1,32,22 دقيقة وبفارق أكثر من طول عن الجواد «إف سكستين» العائد ملكيته لجي نيفز بقيادة الفارسة كارول سيدينو ويشرف على تدريبه راندي نانلي، وجاء في المركز الثالث الجواد «إيستر مان» العائد ملكيته لجيلز تي وجوزيف بقيادة الفارس إيفان أرلينو وإشراف المدرب جثيرنستو توماز.

سارا بطلة الرابعة

وفي سباق الجولة الرابعة لمونديال «أم الإمارات» للسيدات «إفهار» الذي أقيم في الشوط الثامن بمشاركة 10 فارسات من إيطاليا وهولندا والنرويج وسلوفاكيا والسويد وبلجيكا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وأيرلندا لمسافة 1400 متر وإجمالي جوائزه المالية 38,850 ألف دولار، فقد نجحت الفارسة البلجيكية سارا فيرميرش على صهوة الخيل «رويال ريتش» العائد ملكيته لآن فوستوك وبإشراف المدربة لين آشبي في خطف الفوز بالمركز الأول في الأمتار الأخيرة بزمن 1.34,16 دقيقة وبفارق رأس عن الفارسة البريطانية جوانا ماسون على صهوة الفرس «أور برينسيس» العائد ملكيتها لكري رن إنتربريس وبإشراف المدربة لينا أشبي، وجاءت في المركز الثالث الفارسة الفرنسية ديلفين جارسيا ديبوس على صهوة الخيل «جويل إيه إيه» العائد ملكيته لجيلز بيتي وبإشراف المدرب جيرنستو توريز.

تتويج

عقب ختام السباق، قام أحمد عبد الرحمن المحمود، القائم بالأعمال بقنصلية الإمارات في هيوستن، ترافقه لارا صوايا، المديرة التنفيذية للمهرجان العالمي لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية، رئيسة الاتحاد الدولي لأكاديميات سباقات الخيل، رئيسة السباقات النسائية والفرسان المتدربين بالاتحاد الدولي لسباقات الخيل العربية، وعلي موسى الخميري، بتتويج الفائزين في كل شوط.

عودة حياة

وأكدت كاتي سموكن، رئيسة جمعية الخيول العربية في أميركا، أنه إن كان المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان هو أول من اهتم بالخيل العربي وحرص على تنظيم سباقات له في أميركا، فإن سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان هو الذي أعاد الحياة لتلك السباقات مرة أخرى في أميركا، من خلال مهرجان سموه العالمي للخيول العربية، بما يشمله من سباقات لكأس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وبطولة العالم لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للسيدات، وبطولة سموها للفرسان المتدربين وجولات كأس مزرعة الوثبة ستد، ما أعاد الحياة للخيول العربية في أميركا، حيث أسهم دعم سمو الشيخ منصور بن زايد لهذا المهرجان في عودة الاهتمام من الملاك في أميركا بالخيول العربية نتيجة ارتفاع قيمة جوائز سباقات المهرجان، وأيضاً تكافؤ الفرص أمام صغار الملاك والمربين بالمشاركة في سباقات كأس الوثبة، وأكدت أن إقامة سباق لمونديال سمو الشيخة فاطمة على مضمار «سانت أنيتا» بلوس أنجلوس تمثل حدثاً تاريخياً عالمياً، حيث إنها المرة الأولى التي يقام فيها عليه سباق للخيول العربية.

أحمد المحمود: دور إيجابي للمهرجان للتعريف بالإمارات

أكد أحمد عبد الرحمن المحمود، القائم بالأعمال في قنصلية دولة الإمارات العربية المتحدة في هيوستن، أن الإمارات دائماً حريصة على تنظيم فعاليات مثمرة ومتنوعة ومشاركات إيجابية في الولايات المتحدة الأميركية، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية من بين تلك الفعاليات التي تدعو إلى الفخر والإعزاز، لما يمثله هذا المهرجان من دور مؤثر في تعريف الشعب الأميركي بثقافة وحضارة الإمارات واعتزازها بتراثها الأصيل، كما أن هذا المهرجان يسهم إلى حد كبير في توطيد العلاقات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والرياضية بين الدولتين.

وأكد أن نجاح المهرجان في أميركا كان سبباً في زيادة الاهتمام بالخيل العربي في أميركا، مما يستوجب توجيه الشكر إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان الذي أعاد الحياة للخيل العربي في جميع دول العالم، كما توجه بالشكر لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، على دعمها اللامحدود للرياضة النسائية في شتى المجالات، والاهتمام البالغ الذي توليه سموها لرياضة المرأة في الدولة بشكل عام، وحرصها على دعم ومؤازرة ومساندة سموها للفتاة الإماراتية، لإبراز نشاطها كعنصر فعال في المجتمع.

لارا صوايا: المهرجان العالمي حقق مكاسب عديدة

أكدت لارا صوايا، المديرة التنفيذية لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد العالمي للخيول العربية رئيسة الاتحاد الدولي لأكاديميات سباقات الخيل رئيسة السباقات النسائية والفرسان المتدربين في الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية،أن مهرجان سمو الشيخ منصور حقق مكاسب عديدة، وتتمثل تلك المكاسب في نجاح فارسة بلجيكية في الفوز للمرة الثالثة بلقب جولة من جولات مونديال «أم الإمارات» للسيدات، وذلك ترجمة للدعم الذي قدمه المهرجان للفارسات في بلجيكا ودول العالم، والذي أسفر عن بروز فارسات جدد من دول العالم يشاركن في السباقات، لينتج عن ذلك بروز جيل جديد من الفارسات، مما يؤكد تطور سباق مونديال «أم الإمارات»، وكذلك الحال بالنسبة إلى سباق كأس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي يشهد تزايداً واضحاً من الخيول العربية المشاركة فيه، ليؤكد ذلك نجاح المهرجان في عودة الاهتمام بالخيل العربي، ليجني بذلك المهرجان، وفقاً لرؤية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» وحرص سموها على دعم كل امرأة في العالم، ثماره.

وعن سباق سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «دارلي أوورد» الذي سيقام في الثاني من أبريل على مضمار سانت أنيتا العالمي بلوس أنجلوس، أكدت صوايا أن هذا السباق سيكون الأقوى والأغلى في سباقات السيدات في العالمو حيث يصنف كفئة أولى، وسيشارك فيهالنخبة من فارسات العالم، وتبلغ جائزته المالية 100 ألف دولار، مشيرة إلى أن هذا السباق يعد الأول لسباقات الخيول العربية الذي يقام على هذا المضمار العالمي العريق.

أجندة

تقام الجولة الخامسة لمونديال «أم الإمارات» للسيدات يوم 18 مارس الجاري على مضمار المنامة بالبحرين. وستقام الجولة السادسة يوم 22 أبريل بتولوز في فرنسا، ويقام أيضاً في اليوم نفسه سباق الجولة الثالثة لكأس زايد.

حلم تحول إلى حقيقة

أعربت الفارسة البلجيكية البطلة البلجيكية سارا فيرميرش، بطلة الجولة الرابعة من مونديال «أم الإمارات»، عن سعادتها بالفوز والتأهل لنهائيات البطولة التي ستقام بمضمار نادي أبوظبي للفروسية في شهر نوفمبر المقبل، مؤكدة أن ذلك كان حلماً، وتحول إلى حقيقة تتمناه كل فارسة تشارك في هذا السباق العالمي.

وعن السباق، أكدت أنه كان صعباً، ولكن جاهزية الخيل وتوجيهات مدربها مكنتها من التغلب على ذلك، خاصة في الأمتار الأخيرة من السباق، نتيجة استجابة الخيل لطلبها بزيادة السرعة، لتنجح في خطف الفوز في النهاية،

وتقدمت البطلة بالشكر والتقدير إلى مهرجان منصور بن زايد آل نهيان ومدربتها، واختتمت معربة عن أملها أن تحقق الفوز باللقب في الختام.

علي موسى: حدث عالمي ورسالة هادفة

أكد علي موسى الخميري أن مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية يعتبر حدثاً عالمياً ورسالة هادفة، ويستأثر باهتمام كل من يهتم برياضة الفروسية عامة وسباقات الخيول العربية خاصة، حيث أسهم في تطور ورقي الخيول العربية الأصيلة في مختلف أنحاء العالم، نتيجة للدعم والاهتمام الذي يجده من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات».

وأكد الخميري أن المهرجان اكتسب سمعة عالمية من خلال تنوع سباقاته واختلاف أماكن إقامتها، مما مكنه من أداء رسالته الهادفة إلى نشر الخيول العربية الأصيلة حول العالم والتعريف بتقاليد وتراث الدولة.

واختتم مشيداً بنجاح جولة تكساس من خلال الإقبال الجماهيري، وحرص الجماهير على البقاء لمتابعة السباقين، برغم إقامتهما في الأشواط الأخيرة، كما أكد أن المنافسة في السباقين كانت قوية

هيئة أبوظبي للسياحة تدعم المهرجان

وتقوم بدعم المهرجان هيئة أبوظبي للسياحة، بالتنسيق مع مجلس أبوظبي الرياضي، والشركة الوطنية لإنتاج وتسويق الأعلاف والدقيق الشريك الأساسي، وشركة الاستثمارات البترولية الدولية «آيبيك» الشريك الاستراتيجي، والأرشيف الوطني الشريك الرسمي، وطيران الإمارات الناقل الرسمي، وبالتعاون مع هيئة الإمارات لسباق الخيل، والاتحاد الدولي لخيول السباق العربية «إفهار»، وجمعية الخيول العربية الأصيلة، وبدعم وزارة الخارجية، والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة.

وتقوم برعاية المهرجان شركة «أيادي»، جلوبال يونايتد لخدمات الطب البيطري، وشركة «بلوم»، وبترومال، وشركة رايز للتجارة العامة ذ.م.م، وشركة حياتنا، والوثبة ستاليونز، ونادي صقاري الإمارات، ، ومدرسة محمد بن زايد للصقارة وفراسة الصحراء، ومركز أبوظبي للمعارض «أدنيك»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات