00
إكسبو 2020 دبي اليوم

في إطار مهرجان سموه الدولي التاسع للفروسية 2015

انطلاق بطولة سلطان بن زايد للقدرة بمشاركة واسعة

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

بتوجيهات ورعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الإمارات انطلقت صباح أمس، في ميادين قرية بوذيب العالمية للقدرة بمدينة الختم في أبوظبي فعاليات بطولة الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان للقدرة، التي ينظمها نادي تراث الإمارات.

في إطار مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الدولي التاسع للفروسية 2015، بالتعاون والتنسيق مع اتحاد الإمارات للفروسية وجمعية الخيول العربية الأصيلة ومنظمة الجواد العربي حتى مساء السبت المقبل.

حضر الفعاليات علي عبدالله الرميثي المدير التنفيذي للأنشطة، وعدد من كبار ملاك ومربي الخيول وأصحاب الاسطبلات في الدولة وجمهور من محبي رياضة الفروسية.

استهلت افتتاحية الكأس بانطلاق فعاليات السباق التأهيلي المحلي لمسافة 40 كم، ضمن مرحلة واحدة، بمشاركة 188 فارساً وفارسة من كافة إسطبلات الدولة العامة والخاصة وعدد من أندية الفروسية، كما اشتمل برنامج الفعاليات على أعمال الفحص البيطري لكافة الخيول المشاركة في سباقات الكأس ..

وهي: سباق الشباب والناشئين لمسافة 120 كم، السباق النسائي المحلي لمسافة 120 كم، سباق الخيول ذات الملكية الخاصة لمسافة 120 كم، السباق التأهيلي الدولي لمسافة 80 كم، السباق التأهيلي المحلي لمسافة 80 كم.

انطلق السباق ضمن مرحلة واحدة في خطوة لافتة لاختصار الوقت والمحافظة على لياقة الخيول، بعد أن كان السباق يقام قبل ذلك على مرحلتين.

وأفادت لجنة التحكيم أن مستوى المشاركين كان متميزا من حيث حماستهم والتزامهم بقوانين وشروط السباق وأخلاقيات الفرسان، مما يعطي أملاً كبيراً في رفد اللعبة بمواهب جديدة سيكون لها شأن كبير في مجال هذه الرياضة التي تحظى باهتمام رسمي وشعبي وإعلامي لافت.

واختتم السباق بتأهيل نحو 120 فارساً وفارسة، في إطار المشروع الوطني الذي وجه به سمو رئيس النادي مع تأسيس قرية بوذيب العالمية للقدرة، بضرورة تأهيل أكبر عدد ممكن من الفرسان والفارسات من الناشئة والشباب وطلبة المدارس والهواة، ليكونوا فرسان المستقبل، لدعم فروسية الإمارات بدماء جديدة كل فترة..

كذلك تواصل رياضة القدرة عبر الأجيال، والمحافظة على تقاليدها ومفرداتها وقواعدها كرياضة عربية أصيلة لها مكانتها وريادتها بفضل رعاية واهتمام القيادة الحكيمة.

افتتاح

من جهتها، عبرت اللجنة العليا المنظمة للسباقات في النادي عن سعادتها البالغة لحجم المشاركة في السباق التأهيلي المحلي لمسافة 40 كلم، مما يؤشر لقوة الانطلاقة والمنافسات في السباقات المقبلة، كما أكدت اللجنة استكمال كافة الاستعدادات الفنية والادارية وأعمال التنظيم لاطلاق سباقات غد، وما يتبعها من سباقات يشارك بها نخبة من نجوم وابطال القدرة وخيولهم القوية ..

وبخاصة سباق الشباب والناشئين، والملكية الخاصة لمسافة 120 كلم، كما أكدت اللجنة أهمية السباق النسائي المحلي للقدرة لمسافة 120 كم، الذي يختتم المنافسات يوم السبت المقبل، بمشاركة كوكبة من فارسات الإمارات، حيث يفتح هذا السباق المجال لتأكيد المهارات والخبرات في رياضة السيدات للقدرة والارتقاء بها من حيث المسافة وقوانين اللعبة.

وأوضحت اللجنة في ختام تصريحها أن الافتتاح بهذا الشكل طيب ومبشر، ويبعث على الارتياح ومزيد من الآمال بمتابعة منافسات قوية وحضور جماهيري غير مسبوق، مهنئة الفرسان والفارسات الذين تأهلوا على أرض بوذيب للمسافات الجديدة.

مشاركة

بدوره، أكد الماليزي راجا محمود راجا حسين رئيس لجنة تحكيم سباقات القدرة أن المنافسات، تشهد تنافسا قويا، مشيرا الى قوة المتنافسين وجودة الخيول، وثمن تطور رياضة القدرة وتقدم فرسان الإمارات على وجه الخصوص. وذكر راجا إن هذه المرة الأولى التي يشارك فيها في المهرجان مشيرا إلى أنه يتميز بحجم المشاركة غير المسبوق وخاصة تواجد فارسات يسعين للفوز.

وأشار الى أن لجنة التحكيم تتكون حكام دوليين وهم: فينكس دانيل (اسبانيا) كروك كيفل (المانيا) ياب مو سون (ماليزيا) محمد خلفان اليماهي (الإمارات) محمد علي الحضرمي (الإمارات) ، وسالم علي البلوشي (الإمارات) وعبد الرحيم البلوشي (سلطنة عمان) ورايمند فالات (فرنسا) وراشد اجهاني (قطر).

برنامج

ويشهد فجر اليوم، انطلاق المرحلة الأولى من سباق كأس سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان للقدرة لمسافة 240 كلم، المصنف دوليا بثلاثة نجوم والمخصص للخيول من أعمار 7 سنوات فما فوق ويقع ضمن ثلاث مراحل، ويشارك المتنافسون في اليوم الأول بالمرحلة الأولى ذات اللون الأصفر لمسافة 30 كم، واستراحة إجبارية لمدة 30 دقيقة والثانية باللون الأزرق لمسافة 30 كم..

واستراحة إجبارية لمدة 40 دقيقة، والثالثة باللون الأخضر لمسافة 20 كم، بدون استراحة، وبذلك يكون على المشاركين في اليوم الأول قطع مسافة 80 كم، ثم يستكملون المسافة المتبقية على مدار يومين بحيث يقطعون غداً مسافة 80 كم..

ويختتمون تنافسهم بقطع 80 كم أخرى بعد غداً، وهو آخر أيام المهرجان لتحديد صاحب الكأس الفائز ببطولة السباق الرئيس. كما يشتمل برنامج اليوم على فعاليات السباق التأهيلي المحلي لمسافة 80 كم ضمن ثلاث مراحل.

منافسة

أعربت الفارسة مريم الجنيبي من اسطبلات بوذيب عن سعادتها بالمشاركة في السباق وما اكتسبته من خبرة ومهارة في مجال رياضة التحمل، مشيرة إلى أنها عازمة على مواصلة التدريب..

والتقدم في مجال التأهيليات حتى الوصول إلى منافسات السباقات الكبرى، وأوضحت الفارسة الجنيبي أن المنافسة كانت مميزة ورائعة، ومكنتها من اكتشاف سحر هذه الرياضة العربية الأصيلة، مضيفة، أنها تطمح إلى أن تكون فارسة دولية في المستقبل.

خلود الحوسني: دعم للرياضة النسائية

قالت الفارسة خلود الحوسني من إسطبلات الباهية: إن السباق التأهيلي يمثل بالنسبة لها محطة أولى نحو المشاركة في السباقات النسائية، وقد اكتسبت من خلال هذا السباق خبرة إضافية في كافة مستويات الرياضة، معربة عن تطلعها للمشاركة في السباقات النسائية التي تحتضنها قرية بوذيب، وحققت لفروسية الإمارات سمعة دولية طيبة.

المنهالي: أعجبني تصميم المسارات

عبر الفارس سهيل بن النوة المنهالي من اسطبلات بنات الريح بأبوظبي عن تقديره لحسن الإعداد والتنظيم، وتصميم مسارات السباق وما اتصفت به من جودة التمهيد بما يتناسب مع أعمار المشاركين من الناشئة والشباب. ووجه المنهالي الشكر للجنة المنظمة والكادر الفني في بوذيب على التسهيلات المقدمة للمشاركين، مؤكدا أنه سيتواصل مع رياضة القدرة من خلال سباقات بوذيب بكل ما تمتلكه من مرافق دولية وخبرات عريقة.

إبراهيم الحسن: الفروسية توأم التراث

ثمن الأردني الدكتور إبراهيم الحسن، رئيس لجنة البيطريين في سباقات القدرة في مهرجان سلطان بن زايد للفروسية دعم ومساندة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان راعي المهرجان للفرسان والفارسات ورياضة الفروسية بشكل عام، مشيراً إلى أن المهرجان يتطور سنة تلو الآخرى، وقال: ان مهرجان قرية بوذيب للفروسية من أكبر المهرجانات التي تسقطب أكبر عدد من الخيول على مستوى العالم..

كما أن أرضية السباق ومساراته تعتبر الأفضل عالميا. وتحدث الدكتور الحسن عن معايير فحص الخيول التي يشارك فيها أطباء متخصصون ومعتمدون دوليا قبل وأثناء وعقب السباق، مشيرا الى أن صحة الخيل تعتبر الأهم ويتم التركيز عليها بشكل كبير. وأكد أن الفروسية توأم التراث ولذلك فإن المهرجان يستقطب العديد من عشاق التراث والفروسية وله مكانة خاصة على المستوى المحلي والاقليمي والدولي.

طباعة Email