00
إكسبو 2020 دبي اليوم

فاز على فريق الإمارات

بن دري إلى نهائي كأس جوليس باير بالعلامة الكاملة

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

حجز فريقا بن دري ومهرة مقعديهما في نهائي كأسي جوليس باير، وبنتلي الذهبيتين بالنسخة السادسة لبطولة كأس دبي الذهبية للبولو 2015، التي تأتي ضمن سلسلة كأس دبي الذهبي المقامة خلال الفترة من 23 فبراير، وحتى 13 الجاري، بمشاركة 10 فرق، قادها نجوم اللعبة من أبناء الإمارات والأبرز من السعودية مع المحترفين الأشهر بساحات البولو، حرصوا على التواجد والمشاركة الفاعلة والإيجابية لمكانة وأهمية هذه البطولة الأولى على مستوى الشرق الأوسط والرابعة عالمياً بعد أوروبا وأميركا وآسيا، وخاصة أن فرقها تحمل بتصنيفها 18 هانديكاب (جول).

وجاء تأهل الفريقين لنهائي الكأسين الذهبين أول من أمس في الدور نصف النهائي، عقب فوز فريق بن دري بقيادة النجم سعيد بن دري على فريق الإمارات بقيادة الفارسة سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم بنتيجة 8 أهداف مقابل 3 أهداف، ليعلن فريق بن دري طرفاً قوياً بنهائي كأس جوليس باير الذهبية، الذي سيقام الجمعة المقبلة.

وبالجولة نفسها وعلى ملعب منتجع ديزرت بالم نجح فريق مهرة بقيادة المخضرم راشد الحبتور في خطف بطاقة التأهل لنهائي كأس بنتلي الذهبية، بعد فوزه على فريق ديزرت بالم 2 بنتيجة نهائية وصلت إلى 9 أهداف مقابل 8 أهداف.

سعادة

وأعرب سعيد بن دري عن سعادته بالتأهل لنهائي البطولة مثمناً الأداء العالي والرفيع، الذي قدمه فريقه خلال مسيرته بالبطولة، الذي تكلل بالنجاح بعد ترجمته على أرض الواقع بالفوز بجميع مبارياتنا الخمس التي خضناها خلال الدور الأول ونصف النهائي.

وأرجع هذا الأداء إلى العديد من القيم، التي يرسخها ضمن صفوف فريقه، والمتمثلة في احترام المنافس، وتقبل الفوز كما هو الهزيمة لقناعتي بأن الرياضة فوز وخسارة، هذا إلى جانب الانسجام الكبير بين صفوف الفريق، بغض النظر عمن يسجل الأهداف لأن الكل يلعب ضمن فريق واحد تحدوه الطموحات والآمال لتقديم الأفضل، إضافة لخوضنا لكل مباراة كأنها مباراة كؤوس رغم قناعتنا بالمفاجآت، وأخيراً توزيع الجهد على جميع الأشواط وخاصة بتوافر خيولنا التي تم تجهيزها للموسم.

وعن فوز فريقه على الإمارات قال سعيد صحيح إننا حققنا مرادنا بالفوز والتأهل ولكنني لم أتوقع هذه النتيجة الكبيرة وخاصة أن منافسنا فريق كبير بحجم الإمارات، وبقيادة الفارسة سمو الشيخة ميثاء بنت محمد.

الإمارات لم يكن بيومه

واستطر قائلاً إن فريق الإمارات لم يكن بيومه، وعدم ظهوره بالشكل المنتظر شكل مفاجأة للجميع ونحن منهم، وأضاف: إننا دخلنا المباراة ونعرف أننا نقابل فريقاً كبيراً تحدوه طموحاتنا نفسها وآمالنا بالفوز والتأهل للنهائي..

وكشف سعيد أن الأهداف الأربعة الأولى بالشوط الأول شكلت لنا الدافع الإيجابي لمواصلة السير نحو الفوز، بعكس فريق الإمارات، كما بدا ظاهراً شكل العامل السلبي والمفاجئ لهم كما هو الحال لفريقي، رغم سعيهم للعودة لوضعهم الطبيعي، ولكن لم يحالفهم التوفيق.

منصات التتويج

وقال قائد فريق مهرة راشد الحبتور إن فريق مهرة منذ انطلاق هذه المسابقة لم يترجل عن منصات التتويج، وفي كل عام كان له نصيب من الألقاب، وكانت البداية بتتويجنا بلقب النسخة الأولى عام 2010.

واعتبر أن تأهلهم لنهائي بطولة كأس بنتلي الذهبي هو أقل ما يمكن لثقتي الكبيرة بعناصر الفريق وخاصة بعد أن كنا على بعد خطوة واحدة من التأهل لبطولة كأس جوليس باير الذهبية..

وأضاف رغم تعثرنا في بداية مشوارنا بالدور الأول، فقد منحت نجلي خلف بالمشاركة في مباراة فريقنا أمام فريق غنتوت وكان عند حسن الظن وأسهم بدرجة كبيرة في تحقيق الفوز، ولكنه بالوقت نفسه لم يخف صعوبة المهمة في ظل مشاركة هذه النخبة المميزة من اللاعبين واستعدادات الفرق لهذه البطولة الأهم بالموسم.

وعن مباراتهم المقبلة في النهائي المنتظر قال نحن على أهبة الاستعداد لأي فريق سيقابلنا في النهائي سواء كان غنتوت البطل أو فريق أبوظبي الطموح، وبالتأكيد سيكون شعارنا الفوز والفوز لا بديل عنه مع احترامي للفريق المنافس لنا في النهائي.

مطر اليبهوني: مفاجآت

أشار مطر اليبهوني عضو مجلس أبوظبي الرياضي إلى أن توقعاته جاءت صحيحة حول هوية الفرق المتأهلة للمربع الذهبي وحتى الفريق الذي سيتوج سيبقى مجهولاً حتى نهاية المباراة النهائية.

وأرجع مطر ذلك للمفاجآت التي شهدتها البطولة، التي خالفت توقعات العديد من خبراء اللعبة، بفوز فريق لم يكن في الحسبان وخسارة فريق آخر له تاريخه وإنجازاته بساحات اللعبة مع احترامي لكل الفرق، مرجعاً ذلك لقوة المنافسة، وسعي الجميع للفوز وحصد النقاط، ولكن التسرع وعدم التركيز أفقد العديد من الفرق تقديم العرض المنتظر منها.

طباعة Email