العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    عقب فوزهما على فريقي مهرة وإدريس

    جوليس باير وبن دري إلى مربع «البولو» الذهبي

    جوليس باير فاز على مهرة وتأهل إلى المربع الذهبي

    حجز فريقا جوليس باير بقيادة محمد الحبتور، ونظيره فريق بن دري بقيادة سعيد بن حميد بن دري، مقعديهما في المربع الذهبي في بطولة كأس جوليس باير للبولو 2015، والذي يأتي ضمن سلسلة بطولة كأس دبي الذهبي للبولو 2015. وجاء إعلان فريقي جوليس باير وبن دري عن بلوغهما الدور قبل النهائي للبطولة مبكراً..

    وذلك قبل ختام الدور الأول، حيث إن مباراتهما غداً، والتي لن تغير نتيجتها شيئاً، بعد تأكيد وصولهما إلى المربع الذهبي، وذلك بعد فوزهما، أمس، بنفس النتيجة 7 أهداف مقابل 6 أهداف، عقب فوزهما على فريقي مهرة بقيادة راشد الحبتور، وإدريس بقيادة السعودي سلطان إدريس..

    وذلك ضمن الجولة السابعة في المجموعة الأولى بالبطولة التي تحظى برعاية كريمة من سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وتشهد مشاركة 10 فرق يمثلها نجوم اللعبة من أبناء الدولة وأبرز الضيوف والمحترفين، يتنافسون على لقب النسخة السادسة للبطولة والمقامة على أرض ملاعب نادي دبي للبولو والفروسية بالمرابع العربية بدبي.

    فرص وأحلام

    بعد أن حجز فريقا جوليس باير وبن دري مقعديهما في الدور قبل النهائي للبطولة ممثلين للمجموعة الأولى، وخروج فريق إدريس السعودي من حسابات البقاء بين الكبار، بخسارته الرابعة على التوالي، أول من أمس، أمام فريق بن دري، ليودع البطولة في ختام دورها الأول من دون رصيد. يبقى الرهان محصوراً بين فريقي مهرة وغنتوت بفرص ضئيلة جداً، ينتظرها قائدا الفريقين راشد الحبتور وناصر الشامسي..

    لتضميد الجراح واللعب على بعض المراكز في المنطقة الوسطى للترتيب العام للبطولة، في ظل تساويهما بفوز وحيد وخسارتين لكل فريق، ورصيد كل منهما نقطتان، في انتظار موقعتهما وجهاً لوجه غداً، لفك عقدة الشراكة بينهما لتحسين موقعيهما رغم عدم قناعتهما بما وصل إليه كل منهما من نتائج، خاصة فريق غنتوت الذي يحمل كأس النسختين الأخيرتين.

    في المباراة الأولى، واصل فريق جوليس باير بقيادة النجم محمد الحبتور مشواره الناجح بمسيرته بالبطولة بعد فوزه الثالث على التوالي، على حساب شقيقه المخضرم راشد الحبتور قائد فريق مهرة، بعد مباراة ماراثونية، تفرغ خلالها الشقيقان لمراقبة كل منهما للآخر وتركا العنان للمحترفين الذين سجلوا 13 هدفاً.

    كان نصيب فريق جوليس باير منها 7 أهداف عن طريق جوليريمو كوتينو، وزميله ساتياغو، ولكل منهما 3 أهداف، والهدف السابع من نصيب زميلهما مارتين، بينما جاءت أهداف فريق مهرة الستة عن طريق جوغلينا بيتالوجا 5 أهداف وزميله جونزالو الهدف السادس، ليرفع فريق جوليس باير رصيده إلى 6 نقاط تمثل العلامة الكاملة، ويتوقف رصيد فريق مهرة عند النقطتين.

    ولم يختلف الحال في المباراة الثانية عن الأولى، عندما قاد نجم اللعبة سعيد بن دري فريقه للفوز على فريق إدريس بقيادة السعودي سلطان إدريس بنتيجة نهائية وصلت إلى 7 أهداف، سجل منها سعيد 3 أهداف والبقية للاعبين أوغاستين ومارتين وراؤول هدفين، رغم أن الشوط الأول انتهى بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

    فوز وخسارة

    من جانبه، أكد محمد الحبتور قائد فريق جوليس باير، سعيه منذ بداية المباراة التي جمعته مع شقيقه راشد الحبتور قائد فريق مهرة، إلى الفوز ولا بديل عنه، ليؤكد استمرارية ومواصلة نجاحاته خلال مسيرته بالبطولة، واستطرد قائلاً: إن الرياضة في النهاية فوز وخسارة حتى لو بين أبناء العائلة الواحدة، وهذه قناعتي كما هو الحال عند شقيقي راشد.

    كما أعرب محمد الحبتور، عن إعجابه بالمستوى الجيد الذي قدمه المنافس في مسيرة البطولة، مضيفاً أنه كان يتوقع أن تكون النتيجة لمصلحة فريقه قبل اللقاء، مع تقديره التام لفريق شقيقه الذي قدم أجمل عروضه بالبطولة.

    وعن أسباب الفوز قال: لعبنا بطريقة السهل الممتنع ومن خلال الكرات الطويلة واستثمار خيولنا الجاهزة بصورة مثلى في السباق على الكرة وحققنا هدفنا وقلبنا النتيجة في الشوط الثالث وحافظنا على أفضلية التقدم خلال بقية أشواط المباراة.

    وعن مباراتهم المقبلة أمام فريق بن دري قال: بالتأكيد ستحظى بالندية والإثارة لخصوصية لقاء الفريقين، وبالتأكيد سيسعى كل فريق لتحقيق الفوز، رغم أن النتيجة لم تؤثر في مواقعنا بالترتيب العام بالبطولة، ولكن سنلعبها للذكرى، وأتمنى أن يقدم الفريقان الأجمل والأقوى لإسعاد الجماهير.

    راشد الحبتور: سنلعب للفوز على غنتوت غداً

    أعلن راشد الحبتور قائد فريق مهرة، عدم رضاه عن النتيجة التي انتهت عليها التي خاضها فريقه وخسرها بفارق هدف أمام فريق جوليس باير. وأبدى الحبتور تقديره لتاريخ ومسيرة، بل ومكانة، فريق جوليس باير الحالي (الحبتور، سابقاً)، الذي يقوده شقيقه محمد الحبتور، مشيراً إلى أنه وضع في الحسبان كافة نقاط القوة والضعف عند فريق جوليس، وقد تكلل ذلك بفرض فريقه لتقدمه خلال الشوطين الأول والثاني.

    وأضاف: الأمور انقلبت بشكل مفاجئ بالسلب على فريقي في بقية الأشواط، وخاصة في الشوطين الثالث والرابع، مرجعاً ذلك للتسرع وعدم الدقة وغياب التركيز خلال إنهاء الهجمات. وقال الحبتور: عملنا على تجاوز ذلك في الشوط الخامس، وكنا الأفضل ولكن بعد فوات الأوان والوقت لم يسعفنا، رغم أفضلية خيول فريق جوليس.

    وعن موقع فريقه وفرصته ليكون بين الكبار رغم صعوبة الأمر، بعد أن تلقى هزيمتين، قال: بالتأكيد سنسعى للفوز في مباراتنا المقبلة أمام فريق غنتوت غداً، على أمل البقاء ضمن الفرق التي تلعب على أفضلية المراكز بعد أصحاب المربع الذهبي.

    بن دري: سعيد بالعلامة الكاملة واللعب مع الكبار

    أعرب نجم اللعبة سعيد بن حميد بن دري، عن بالغ سعادته بالفوز الثالث على التوالي، الذي جاء على حساب فريق إدريس، وجمع العلامة الكاملة 6 نقاط، منحته بلوغ المربع الذهبي للبطولة.

    وأكد بن دري، أن فريقه يحتفظ في جعبته بالكثير وسيقدم الأفضل خلال بقية مشواره بالبطولة، كاشفاً أن الهدف الأول من مشاركة فريقه بالبطولة قد تحقق بالوصول للمربع الذهبي.

    وقال بن دري: إن الوصول للمربع الذهبي هو هدف مهم، ولكن الأهم هو القادم، متمنياً أن يحالف التوفيق فريقه، ليكون طرفاً في نهائي البطولة.

    وفي تعليقه حول مباراة فريقه المقبلة أمام فريق جوليس باير، لم يخف بن دري صعوبة اللقاء المنتظر، الذي يخضع لكافة الاحتمالات، وقال: بالرغم من أن الفريقين قد حجزا مقعديهما في المربع الذهبي، إلا أن مراصلة مشوار النجاح مطلوب من كلا الفريقين، وبالتأكيد سيشكل حافزاً ودافعاً إيجابياً لخوض بقية المباريات بنفس العزيمة والإصرار، بل التفوق والوصول لنهاية الدور الأول بالعلامة الكاملة.

    طباعة Email