العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ضمن مهرجان سلطان بن زايد الدولي للفروسية

    ختام رائع لبطولة ترويض الخيول الرابعة

    صورة

    تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، أقيم حفل ختام رائع مساء أمس لبطولة ترويض الخيول في دورتها الرابعة، في إطار فعاليات «مهرجان سلطان بن زايد الدولي التاسع للفروسية 2015» الذي ينظمه نادي تراث الإمارات بالتعاون والتنسيق مع اتحاد الإمارات للفروسية وجمعية الخيول العربية الأصيلة ومنظمة الجواد العربي حتى 14 مارس المقبل، بمشاركة 16 دولة خليجية وعربية وأجنبية، إضافة إلى الدولة المضيفة الإمارات.

    وتميزت البطولة بحجم مشاركة غير مسبوق لنحو 220 فارساً وفارسة من الإمارات، وعدد من الدول الأجنبية، وكذلك حضور مميز للإسطبلات العامة والخاصة في الدولة، وسجلت البطولة خلال يومين حضوراً نسائياً كبيراً للفارسات، ومشاركتهن في مختلف الأشواط والفئات والمستويات، ما يعكس مدى اهتمام المهرجان بالرياضة النسائية. حضر ختام البطولة علي عبد الله الرميثي المدير التنفيذي للأنشطة في نادي تراث الامارات، وعدد من أصحاب الاسطبلات في الدولة، ورؤساء الوفود المشاركة في فعاليات المهرجان وجمهور كبير.

    تتويج الفائزين

    شهدت صالة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الكبرى للفروسية بمدينة الختم وسط حضور جماهيري حفل تتويج الفائزين بجولات بطولة ترويض الخيول الرابعة لشوط المبتدئين (فئة الخيول العربية المسجلة) حيث خطف بطولة الشوط الفارس لاين مون، من إسطبلات ورسان، مع الجواد (الخطر ورسان)، وحل ثانياً الفارس نوح فيرا رابال، من إسطبلات ورسان، مع الفرس (مطيعة ورسان).

    وفي الشوط التجريبي التأهيلي المفتوح للفئة المحلية فازت لاين موئن من اسطبلات ورسان على صهوة الجواد المرتجس ورسان، فيما حلت ثانية الفارسة هنا كريسبي من اسطبلات «ف ار اس» على صهوة الجواد دافاين تو. وفي الشوط التجريبي التأهيلي لفئة الخيول العربية المسجلة فازت الفارسة ادل بازيز من اسطبلات ورسان على صهوة الجواد سكاب ورسان بالمركز الأول.

    فيما حل بالمركز الثاني الفارسة لينا موئن من اسطبلات ورسان على صهوة الفرس بنت صحراء ورسان.وفي شوط الفئة المتوسطة المفتوح (العرض الحر الدولي للخيول القصيرة) فازت بالمركز الأول الفارسة سوزانا فوستوك من اسطبلات (دي بي اي سي) مع الجواد دون رودولفو، فيما حل ثانيا الفارسة تريسي جل من مركز الإمارات للفروسية مع الجواد أركان.

    العبّار: مشروع وطني

    أكدت الفارسة الإماراتية «ريم العبّار» المشاركة في فئة العرض الحر للفرسان الشباب في البطولة بثلاثة خيول هي: وبستر، أثينا، فيلو، حرصها على المشاركة في كافة مناسبات قرية بوذيب، لجودة المكان والأرضية التي تخدم حركة الخيول ونزاهة لجان التحكيم، ووصفت العبار المهرجان بالقوي والمتميز، وهو فرصة ثمينة للفرسان للمنافسة واكتساب الخبرة، فهو في تقديري ونجاحه المميز لتسع دورات بمثابة مشروع وطني للارتقاء بفروسية وفرسان الإمارات.

    خيودا: سعيدة بأول منافسة

    وعبرت الفارسة الروسية «بيانكا خيودا» من إسطبلات الفهيدي بدبي، عن سعادتها الغامرة بمشاركتها الأولى في بطولة ترويض الخيول، بسبب جمال المنافسة وقوتها، وما اكتسبته من خبرة ومهارة في المهرجان، الذي وصفته بالدولي والمتنوع في برامجه وفعالياته الجاذبة لكل الطامحين في عالم الفروسية.

    مهرجان متميز

    قالت الفارسة الكندية «لورين هاتن» من مركز الإمارات للفروسية والمشاركة في البطولة إن المهرجان رائع ومتميز، ومحفز لخوض المنافسات، وأثنت على حسن الإعداد والتنظيم وعمل اللجان وسرعتها في الإنجاز، وكذلك اهتمام المنظمين بمثل هذا النوع من الرياضات التي تحتاج إلى اللياقة البدنية والمهارات الذهنية والتركيز، وأنا سعيدة جدا بوجودي في هذا المهرجان الكبير والمتنوع.

    تومبسون: بالصبر يتحقق الفوز

    أوضحت الفارسة كرستينا كيلن تومبسون من اسطبلات ريم العبار أن هذه المشاركة الرابعة لها في المهرجان، مشيرة الى أنها فازت بمنافسات ترويض الخيول خلال الدورات السابقة من المهرجان ثلاث مرات بالمركز الأول ومرة بالمركز الثاني، ونصحت المشاركين ببذل المزيد من التدريب وعدم استعجال النتائج لأنها تأتي بالصبر والتدريب والإصرار على تحقيق الأمنيات، وأعربت تومبسون عن تقديرها وشكرها للمنظمين على حسن الإعداد والتسهيلات المقدمة للمشاركين.

    زيادة المشاركين

    أكدت لينا موئن المشرفة على فعاليات بطولة ترويض الخيول أن فعاليات هذا العام متميزة حيث تضم العديد من المشاركين من أبناء الإمارات ودول المنطقة والعالم، موضحة أن عدد المشاركين بلغ 205، مرتفعا عن العام الماضي بشكل كبير، وقالت إنها تأمل بزيادة الحضور لما تتمع به هذه الرياضة من جمال.

    التقاط الأوتاد

    أكمل نادي تراث الإمارات استعداداته الفنية والإدارية لإطلاق مسابقة التقاط الأوتاد غداً الثلاثاء، وتستمر البطولة ليومين بمشاركة محلية وعربية ودولية واسعة. وتصاحب منافسات المسابقة فعالية ألعاب الفروسية (فئة الصغار)، وتشتمل على منافسات مجموعة من الفئات هي: الفردي، الفرق، السيف، الرمح، الهدف. وبتوجيهات سديدة من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان راعي المهرجان، أصبحت هذه البطولة دولية لأول مرة ومنذ الدورة السابقة للحدث، في إطار مشروع بوذيب لتطوير هذه الرياضة.

    الاهتمام بالفنون

    الفنانة التشكيلية الإماراتية هدى الريامي، المشاركة في الفعاليات المصاحبة للمهرجان من خلال عرض لوحاتها التراثية، ترى أن الحدث بمثابة مشروع لدعم الرياضة والثقافة والفن. وقالت: تشرفت بالمشاركة في المعرض الشعبي العام المصاحب للمهرجان، وهو ما يدل على اهتمام ودعم راعي المهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، الحريص دوماً على دعم الرياضة والشباب والثقافة والتراث والفنون، ولهذا نجد أن المهرجان ينفرد بتنوع وزخم قلما تجده في أي مهرجان.

    طباعة Email