العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    سلطان بن زايد يشهد مهرجان الفروسية الدولي التاسع

    انطلاق منافسات بطولة ترويض الخيول الرابعة

    صورة

    شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات ظهر أمس انطلاقة منافسات اليوم الأول من بطولة سموه لترويض الخيول الرابعة 2015، التي تقام ضمن مهرجان سلطان بن زايد الدولي التاسع للفروسية في القاعة الرئيسية باسطبلات بوذيب بمنطقة الختم في أبوظبي.

    حضر الانطلاقة والمنافسات علي عبدالله الرميثي المدير التنفيذي للأنشطة في نادي تراث الإمارات وجمهور من محبي ومتابعي رياضة الفروسية وعدد من ممثلي وسائل الإعلام في الدولة.

    واستهلت المنافسات التي تتضمن عشرة أشواط بمشاركة 120 فارسا وفارسة بالشوط التأهيلي التجريبي لجميع الفرسان (الفئة التجريبية المحلية) وأشرف على تقييم المتنافسين لجنة متخصصة، تلا ذلك منافسات الشوط التجريبي التأهيلي (فئة الخيول العربية المسجلة) وشوط المبتدئين (فئة جميع الفرسان) وفئة الخيول العربية المسجلة وشوط الناشئين وشوط الفئة المتوسطة وشوط الفئة المتوسطة للخيول العربية المسجلة ضمن (فئة البطولة الدولية للفرق وفرسان الخيول القصيرة) ومن ثم منافسات شوط الفئة المتوسطة المتقدمة وتتضمن (فئة البطولة التجريبية الدولية لفرق الشباب)، وأخيراً شوط الفئة المتقدمة وتتضمن (البطولة الدولية سانت جورج)

    تتويج الفائزين

    في أجواء احتفالية تم تتويج الفائزين بالشوط التجريبي التأهيلي المفتوح لفئة الخيول العربية المسجلة (ضمن الفئة التجريبية المحلية) حيث انتزعت بطولة الشوط الفارسة كريستينا كولن سومبوس من إسطبلات ريم العبار على صهوة الجواد اثينا، وحصدت المركز الثاني الفارسة جولي ارنوب من مركز الإمارات للفروسية على صهوة الجواد سويت كلمنتاين.

    وفي الشوط التجريبي التأهيلي لفئة الخيول العربية المسجلة فازت بالمركز الأول الفارسة كارولين تودلر من إسطبلات ورسان على صهوة الجواد ساليوت ذس، وحصدت الفارسة نفسها المركز الثاني على صهوة الجواد السبهان ورسان.

    كما تكريم الفائزين بالمراكز الأولى في شوط الناشئين المفتوح للفئة التجريبية المحلية والناشئين فئة الخيول العربية المسجلة ـ والمبتدئين المفتوح الفئة التجريبية المحلية والفئة المتوسطة للخيول العربية المسجلة ضمن (فئة البطولة الدولية للفرق وفرسان الخيول القصيرة) ومنافسات شوط الفئة المتوسطة المتقدمة وتتضمن (فئة البطولة التجريبية الدولية لفرق الشباب)، وشوط الفئة المتقدمة وتتضمن (البطولة الدولية سانت جورج.وحصل الفائزون في الاشواط العشرة على جوائز مالية مختلفة.

    تسهيلات كبيرة

    وعبر علي عبدالله الرميثي المدير التنفيذي للأنشطة في نادي تراث الإمارات عن سعادته بالنجاح غير المسبوق الذي تحققه منافسات بطولة ترويض الخيول في نسختها الرابعة سواء على مستوى حجم المشاركة وتنوع الأشواط والإعداد والتنظيم أو على مستوى الحضور اليومي المميز لراعي المهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ومتابعته للمنافسات وبالتقائه كبار الشخصيات ذات الصلة برياضة الفروسية. وقال الرميثي عقب ختام فعاليات اليوم الأول من البطولة: «نحن نسعى إلى أكثر من النجاح.. إلى تحقيق جماهيرية لمثل هذه الرياضات، ودعا الجمهور والمهتمين لمتابعة نشاطات المهرجان والفعاليات التراثية والمنافسات مشيرا الى تقديم المزيد من التسهيلات للجمهور من خلال تأمين وسائط النقل اللازمة والجوائز.

    برنامج اليوم

    تشهد صالة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الكبرى للفروسية بمدينة الخنتم بعد ظهر اليوم الجولة الثانية والختامية من بطولة ترويض الخيول الرابعة، وتتضمن عشرة أشواط، فيما تتواصل أيضاً الفعاليات والنشاطات المصاحبة.

    مستوى

    وصفت الفارسة البريطانية لينا مورون إحدى الفائزات في منافسات الأمس لترويض الخيول، المنافسة بالقوية على مستوى مهارات وعروض الخيل وجماليات الحركة وعلى مستوى حجم المشاركة والتحكيم.

    وقالت ان المهرجان متميز ويتطور عاما بعد عام، وعبرت عن سعادتها بالمشاركة في البطولة، الأمر الذي يشكل بالنسبة لها وساماً ذهبياً مهما في مهرجان كبير وعريق، ووجهت الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان راعي البطولة، وثمنت حرصه على الارتقاء بهذه الرياضة التي تعكس اهتمام دولة الإمارات العربية المتحدة، بالأنواع المختلفة من رياضات الفروسية.

    عدالة

    تودلر: التحكيم شفاف

    عبرت كارولين تودلر الفائزة بالمركز الأول في الشوط الثاني عن إعجابها بدقة وشفافية التحكيم، كما عبرت عن تقديرها لحسن الإعداد والتنظيم الفني للبطولة الذي يضاهي المستويات الدولية، مؤكدة أن لجنة التحكيم كانت دقيقة في تقييمها للخيول العربية الأصيلة واعتمدت على مجموعة قواعد وأسس تمثلت في هدوء الخيل والحركة القوية الانسيابية والرشاقة ونظرة الخيل العميقة وتوازن الفارس وثباته.

    تقدير

    هايد: نشكر راعي المهرجان لدعمه الفروسية

    تحدثت ديدري هايد مسؤولة اسطبلات ورسان والمشرفة على مسابقة ترويض الخيول في المهرجان، مشيرة إلى أن هذه الرياضة أصبحت عالمية وتحظى بمشاركات واسعة من فرق من المغرب ومصر وقطر والسعودية والإمارات، ووجهت هايد الشكر والتقدير إلى سمو راعي المهرجان لجهوده ودعمه المتواصل لرياضة الفروسية التي تطورت تطورا سريعا ونوعيا بفضل اهتمام سموه الشخصي.

    كما وصف مصطفى مفوضي المنسق الفني للمهرجان بطولة ترويض الخيول بالقوية والمميزة، وأشار إلى أن اللجنة الفنية للمهرجان تعمل على مدار الساعة للخروج بالمهرجان في أبهى حلة وتحقيق رؤية سمو راعي المهرجان وتنفيذ توجيهاته مشيرا إلى التعاون والتنسيق مع منظمة الجواد العربي وجمعية الخيول واتحاد الإمارات للفروسية.

    وقال: إن المهرجان أضاف برامج كثيرة لفروسية الإمارات، من أبرزها جذب الشباب والهواة وصغار السن من أعمار 10- 14 عاما لممارسة الفروسية عبر المهرجان.

    إشادة

    الفارسة خولة محمد: دعم واهتمام كبير

    أعربت الفارسة الاماراتية خولة محمد من دبي عن فخرها واعتزازها بالمشاركة في المهرجان الكبير الذي وصفته بالكبير والمتميز، مقدرة ومثمنة اهتمام قيادتنا الرشيدة بتنظيم مثل هذه المهرجانات، ووصفت التنظيم بالرائع، كما أن الدعم الذي يقدم للمشاركين كبير، مشيرة الى انها تشارك في رياضة « الدرستاج» ترويض الخيول وهي رياضة اولمبية من رياضات الخيول تعبر عن قدرة الفارس على التحكم في الخيل.

    المهر «دي مشاري» لمربط دبي يتوج بالذهب

    مثلما كان لمربط دبي للخيول العربية تألقه الذهبي العام الماضي في بطولة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان للمربين العرب للخيول العربية الأصيلة، والتي تنظم تحت قوانين منظمة الجواد العربي في نسختها الثانية، ضمن مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الدولي التاسع للفروسية، استطاع المربط أن يجدد تألقه في بطولة وكأس هذا العام، بعد تصدر أغلب خيوله المشاركة من المهور والمهرات، مراكز متقدمة في الترتيب العام لنتائج التنافس الجمالي خلال اليوم الأول والثاني والختامي، والذي تميز بالإثارة وثقل وزن المشاركة المحلية والعربية.

    فقد كانت حصيلة مربط دبي للخيول العربية في اليوم الختامي من البطولة جيدة جداً، بالنظر إلى قوة المنافسة بين المرابط المشاركة من الإمارات والمملكة العربية السعودية وسلطنة عمان والمملكة المغربية وجمهورية مصر العربية ودولة الكويت والمملكة الأردنية الهاشمية، والتي دفعت بأفضل رؤوس خيولها المنتجة محلياً، ففضلاً عما حققته المهرات والمهور الصغيرة من درجات عالية في فئاتها، تمكنت خيول متميزة من نيل حصتها من الذهب والفضة والبرونز، حيث تألق البطل الأممي المتوج في ألمانيا هذا العام المهر «دي مشاري» من الفحل العالمي كيو آر مارك، والفرس إف تي شيلة من انتزاع المركز الأول والتحلي بالذهب، مؤكداً سطوته الجمالية الواعدة في البطولات الكبرى.

    وإضافة إلى المركز الذهبي، أحرز مربط دبي مركز الوصافة والفضة بوساطة المهرة الصاعدة «دي شيرين» من الأب الفحل كحيل الشقب، والأم الفرس ماجيك مون أمور، بعدما كان قد صنف بالمركز الأول في الفئة الأولى (أ) المهرات بعمر سنة واحدة، كما تمكن المربط من نيل حصته من البرونز بوساطة المهرة «دي شهيرا»، من الأب الفحل فراسيرا مشار والفرس الأم ماجيك مون آمور.

    شكر وتقدير

    وعبر المهندس محمد التوحيدي مدير عام مربط دبي للخيول العربية عن رضاه التام، بالنسبة للنتائج التي حققتها خيول المربط في بطولة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان للمربين العرب للخيول العربية الأصيلة، بعد أن حققت مراكز جيدة، فضلاً عن الذهب والفضة والبرونز في مسك ختام البطولة.

    ووصف التوحيدي مسابقة جمال الخيول العربية الأصيلة في دورتها الثالثة، بأنها عكست المستوى الرفيع الذي بلغته جهود المربين العرب، وقال: «كانت بطولة ناجحة، كما كانت عرساً عربياً خالصاً، نقل التواصل العربي إلى مرحلة جديدة، اتضحت معالمها العام الماضي في نفس البطولة، ووضعت لبنة جديدة في صرح خدمة الخيل العربية الأصيلة على مسارها الصحيح، ما يبشر بمستقبل مشرق للخيل العربية».

    ووجه المهندس محمد التوحيدي الشكر والتقدير والامتنان لراعي البطولة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، على إتاحة المجال المتميز للتنافس الجمالي للمربين العرب للخيل العربية الأصيلة من خلال هذا المهرجان، الذي أصبح موعداً ينتظره جميع المربين الكبار والمبتدئين لقياس مستوى الإنتاج العربي للخيل العربي.

    كما توجه بالشكر إلى سمو الأمير عبد العزيز بن فهد بن عبد العزيز آل سعود رئيس منظمة الجواد العربي، على جهوده الطيبة التي جعلت من المنظمة مسهماً فعالاً في خدمة الخيل العربية.

    طباعة Email