مواجهة «كسر عظم» بين بن دري ومهرة على كأس باور هورس

الحبتور وغنتوت اليوم في نهائي «بولو الإمارات الذهبي»

صورة

تحت رعاية ســمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكــتوم نائب حاكم دبي تصل لخط النهاية مساء اليوم منافسات بطولة كأس بنتلي الإمارات الذهبي وكأس باور هورس ضمن سلسلة كأس دبي الذهبي 2014، حيث يسدل الستار اليوم على النسخة الخامسة بنادي دبي للبولو والفروسية في المرابع العربية، بلقاء يمثل مسك الختام يلتقي فيه فريقا الحبتور مع غنتوت بنك أبوظبي الـــتجاري، كما يسبق اللقاء الخــتامي المرتقب اليـــوم مباراة بين فريقي بن دري ومهرة على كأس باور هورس.

ختام ذهبي

الختام الذهبي سيجمع اليوم كلاً من فريق الحبتور وغنتوت بنك أبوظبي التجاري في لقاء قوي ومثير يستحق أن يكون مسك ختام الحدث الأبرز بمنطقة الشرق الأوسط وآسيا، حيث تنافست عشرة فرق على الكأس الذهبية لأول مرة وضمت هذه الفرق العشرة كوكبة من ألمع نجوم اللعبة، بينهم أفضل لاعبين في العالم، وهما الأرجنتيني بيلون ستيرلنج 10 جول وهو أفضل لاعب في العالم "ميسي البولو" لاعب فريق زيدان ومواطنه لوكاس مونتيفردي 9 جول لاعب فريق الإمارات.

مظلة دولية

وكانت الكأس الذهبية قد انطلقت في أعقاب الكأس الفضية في الرابع والعشرين من شهر فبراير الماضي.

وقد حرصت اللجنة المنظمة على توفير كل مقومات النجاح، حيث تقام تحت مظلة "رابطة هورلينغهام للبولو"، ووفقاً لقوانينها، ويتم تأمين الحكّام تحت إشراف دولي محكم من جانب الرابطة وقد وصل مستوى الهانديكاب لهذا الموسم 16 هدفاً، مما جعل كأس دبي الذهبية للبولو (بطولة دبي المفتوحة) البطولة ذات العدد الأكبر من الهانديكاب في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا.

نجومية ميثاء

ولعل من أبرز ظواهر البطولة هذا العام هو مشاركة سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم بقيادتها لفريق الإمارات وتواجدها بحضور مميز بساحات اللعبة منح هذه النسخة النجاح المسبق بجميع جوانبه التنظيمية والفنية والتحكيمية وحتى الحضور الجماهيري والإعلامي الذين حرصوا على المتابعة والاستمتاع بالعروض التي شهدتها البطولة.

 بجانب مشاركة فريقي ديزرت بالم 1 وديزرت بالم 2 وفريق إدريس السعودي لأول مرة إلى جانب فريق غنتوت وفريق الحبتور وفريق أبوظبي وفريق بن دري وفريق مهرة وفريق زيدان السعودي. وقد أعدت اللجنة المنظمة برنامجا حافلا للجمهور اليوم الجمعة، حيث ستفتح الأبواب بنادي دبي للبولو والفروسية اعتبارا من العاشرة صباحا وفي الحادية عشرة تبدأ منطقة ألعاب الأطفال في استقبالهم وعند انتصاف اليوم ستبدأ الفقرات الاستعراضية والموسيقية ثم عرض الجمال ثم عرض تشكيلات حركية.

وفي الثانية من بعد الظهر تقام المباراة الأولى على كأس باور هورس بين فريقي بن دري ومهرة وبعدها يتابع الحضور عروضا للأزياء على المسرح المتاخم لخيمة كبار الشخصيات ثم عروضا حركية متناغمة ثم عروضا مظلية وفي الرابعة إلا عشر دقائق يعزف السلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، وسيكون الجمهور على موعد في الرابعة عصرا مع المباراة المرتقبة على كأس بنتلي الإمارات الذهبي للبولو بين فريقي الحبتور وغنتوت بنك أبوظبي التجاري.

وفي الخامسة والنصف تبدأ مراسم التتويج بتكريم بطل كأس باور هورس والوصيف ثم بطل كأس بنتلي الإمارات والوصيف، ثم أفضل لاعب وأفضل خيل وتكريم الحكام ثم إعلان اسم السيدة الأكثر أناقة، حيث تقوم مجلة أوكي بتكريمها وفي الثامنة مساء تحتفي اللجنة المنظمة بالوفود الفرق المشاركة في البطولة، حيث تقيم حفل عشاء على شرفهم بنادي اكسل بيتش بفندق ومنتجع الحبتور جراند بالجميرا.

لقاء القمة

يجمع لقاء القمة اليوم المرتقب قطبي بولو الإمارات فريق الحبتور بقيادة محمد الحبتور ومنافسه فريق غنتوت بنك أبوظبي التجاري بقيادة علي المري وهي مباراة قمة بكل المقاييس، المباراة صورة كربونية من نهائي العام الماضي باستثناء النتيجة التي يصعب التكهن بها في ظل المتغيرات التي طرأت على لاعبي الفريقين والخيول المشاركة. الفريقان يضمان نخبة من ألمع نجوم اللعبة محلياً ودولياً، حيث يضم فريق الحبتور كلاً من محمد الحبتور صفر جول وفوكوندو اليزالد 7 جول وكوينتو 6 جول وماركوس بانيلو 3 جول أما فريق غنتوت بنك أبوظبي التجاري فيضم علي المري صفر جول وكولمبرس 4 جول وفاكوندو سولا 8 جول وبيلايو 4 جول.

ومن خلال استعراض أسماء الفريقين وتصنيفاتهم يتضح أن الفريقين متجانسان وقدم كل منهما عروضا قوية خلال مسيرتهما نحو القمة، فقد قطعا شوطا بعيدا في الإعداد بالمشاركة في الكأس الفضية أما في الكأس الذهبية الحالية، فلم يكن الطريق مفروشا بالورود أو حتى معبدا بلا مطبات لأن مستويات الفرق متقاربة وجميع الفرق تمتلك خيولا قوية ومعدة إعدادا جيدا.

فريق الحبتور كان قد لعب خمس مباريات، منها أربع مباريات في الدور التمهيدي، فاز في ثلاث منها وخسر واحدة، حيث فاز على زيدان وغنتوت بنك أبوظبي التجاري وأبوظبي، وخسر أمام ديزرت بالم 1، وفي المربع الذهبي أوقعته القرعة مع فريق الإمارات وفاز لــيلاقي غــنتوت اليوم وللمرة الثانية. أما فريق غنتوت بنك أبوظبي التجاري فقد لعب خمس مباريات أيضا، فاز في أربع منها على ديزرت بالم 1 وزيدان أبوظــبي وديزرت بالم 2 وخسر أمام الحبتور.

باور هورس

 يعد لقاء فريقي بن دري ومهرة على كأس باور هورس لقاء تحسين المواقع وتجميل الصورة وقد سبق لهما اللعب معا في الدور التمهيدي لمباريات المجموعة الثانية وفاز فريق بن دري بثمانية أهداف مقابل خمسة أهداف في مباراة شهدت تحولات عديدة وهي لا تعد مقياسا، فلكل مباراة ظروفها الخاصة وأعتقد أن فريق بن دري يستوعب هذا وسيسعى لتأكيد أحقيته بهذه الكأس بعد أن فاته قطــار التأهــل الى المحطة النهائية لكأس بنتلي الإمارات الذهبي، أما فريق مهرة فهو وأعتقد هذا حقه المشروع يسعى إلى رد اعتباره والفوز بالكأس بعد أن تبخر حلمه بالفوز بكأس بنتلي الإمارات الذهبي.

 محمد الحبتور: سعداء بما تحقق من نجاحات

 أعرب رجل الأعمال محمد الحبتور، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة عن اعتزازه وفخره بالنجاحات التي تحققت للبطولة التي أصبحت حدثا عالميا جاذبا وباتت تحتلّ مكانة راسخة بين الأحداث المهمة وكبريات البطولات التي تنظمها "رابطة هورلينغهام للبولو" للاعبين المحترفين.

وأضاف لقد اكتسبت البطولة سمعة عالمية بفضل دعم المسؤولين بالإمارات لهذه الرياضة الراقية، وحقّقت بطولة كأس دبي الذهبية للبولو الكثير من الشهرة في فترة زمنية قصيرة، فالبطولة التي بدأت بهانديكاب 10-12 جول عام 2010 وأصبحت الآن مع 16 جول، وهذا يعد من كبريات الهاي جول بالنسبة للبطولات العالمية وطموحنا في اللجنة المنظمة أن يصل الهانديكاب كأس دبي الذهبي الى 18 هدفا في العام المقبل

وأشاد الحبتور بتعاون ودعم مؤسساتنا الوطنية وفي مقدمتها بنتلي الإمارات وبنك الإمارات دبي الوطني ومكلارين دبي وباور هورس .

حميد بن دري: الندية وقوة التنافس وضعت البطولة في مصاف العالمية

أشاد رجل الأعمال حميد بن دري بالنجاحات التي رافقت البطولة وبخبراته الواسعة وخاصة انه أول من أسس مركزاً لرياضة البولو اعتبر هذه البطولة من أنجح وأقوى البطولات التي تشهدها ملاعبنا، وأرجع ذلك لحسن التنظيم والتحكيم ولجمال الاداء رغم سخونة بل اشتعال المنافسة بين جميع الفرق لتقديم الأفضل بل تحقيق الفوز المنشود وهو حق مشروع للجميع رغم قناعة الفروقات بين بعض الفرق ولكن غريزة الفوز بل الانتصار دفينة في نفوس الجميع.

وأضاف هذا كله منح الارتقاء بالبطولة فنياً وإظهار المواهب الكامنة في سباق لتأكيد مكانة كل لاعب بقدراته الفنية والبدنية ومدى سيطرته بل تناغمه مع الخيل من حيث التحكم والسيطرة، وأضاف للعلم بان كل لاعب يمكن أن يستعمل ويستبدل من 4 إلى 6 خيول في المباراة الواحدة وفي بعض الأحيان 8 خيول، وبالتأكيد ستكون جميعها جاهزة للقيام بدورها الذي يشكل اكثر من 65% من النتيجة النهائية.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات