سلطان بن زايد يشهد ختام يومها الأول ويتوج الفائزين

انطلاق بطولة ترويض الخيل بمشاركة دولية واسعة

صورة

شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الإمارات، ظهر أمس، انطلاقة منافسات اليوم الأول من بطولة ترويض الخيول الثالثة 2014 التي تضمنت عشرة أشواط.

وذلك في إطار فعاليات مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الدولي الثامن للفروسية الذي ينظمه نادي تراث الإمارات، بالتعاون والتنسيق مع اتحاد الإمارات للفروسية، وجمعية الإمارات للخيول العربية، والاتحاد الدولي للفروسية، ويختتم أعماله في الخامس عشر من مارس الجاري، بدعم وافر من العديد من الشركات والهيئات والمؤسسات الوطنية.

الشوط التأهيلي

وكانت البطولة التي انطلقت في الساعة الواحدة والنصف ظهراً في صالة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الكبرى للفروسية في مدينة الختم، قد استُهلت بمنافسات الشوط التأهيلي التجريبي لجميع الفرسان (الفئة التجريبية المحلية) بمشاركة 20 فارسة، وفارس واحد.

وأشرف على تقييم المتنافسين في هذا الشوط مونجيو بيوتز (هولندا)، ماجنيس رنج مارك (السويد)، تلا ذلك منافسات الشوط التجريبي التأهيلي (فئة الخيول العربية المسجلة)، وشوط المبتدئين (فئة جميع الفرسان)، وفئة الخيول العربية المسجلة، وشوط الناشئين، وشوط الفئة المتوسطة.

وشوط الفئة المتوسطة للخيول العربية المسجلة (ضمن فئة البطولة الدوية للفرق، وفرسان الخيول القصيرة)، ومن ثم منافسات شوط الفئة المتوسطة المتقدمة (تضمن فئة البطولة التجريبية الدولية لفرق الشباب)، وأخيراً شوط الفئة المتقدمة (تضمن البطولة الدولية سانت جورج).

تتويج الفائزين

وقام سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الإمارات، بتتويج الفائزين بشوط الناشئين لفئة الخيول العربية المسجلة (ضمن الفئة التجريبية المحلية)، وانتزعت بطولة الشوط الفارسة هيجي ترسلن، من إسطبلات ورسان، على صهوة الجواد المجلس (السويد).

وحصدت المركز الثاني الفارسة ياسمين هانسون من إسطبلات هوف بيتس، على صهوة الجواد ناسك (بريطانيا)، وحلت في المركز الثالث الفارسة كريستال لونجلوس، من إسطبلات رويال، على صهوة الفرسة كهرمان (فرنسا).

وجاءت في المركز الرابع الفارسة هيلينا ترلسين سيلفا، من إسطبلات ورسان، على صهوة الجواد بوريت (السويد)، ونال المركز الخامس الفارس إبراهيم المحيريش، من إسطبلات ورسان، على صهوة الجواد القطار (المغرب)، وحلت في المركز السادس الفارسة مونيكا كانيت، على صهوة الجواد الصباح (ليتوانيا)، وفي المركز السابع الفارسة جين ليتل جون من إسطبلات ورسان، على صهوة الفرسة منصورة (بريطانيا).

المنافسة قوية

الفارسة السويدية هيجي ترلسن التي انتزعت بطولة الخيول العربية المسجلة بمجموع نقاط 67 نقطة من أصل مئة نقطة، وحصلت على جائزة مالية مقدارها 15 ألف درهم، وصفت المنافسة بالقوية، على مستوى مهارات وعروض الخيل وجماليات الحركة، وعلى مستوى حجم المشاركة والتحكيم.

وعبّرت هيجي عن سعادتها بالمشاركة في البطولة، وإحراز اللقب الذي يشكّل بالنسبة إليها وساماً ذهبياً مهماً في مهرجان كبير وعريق، ووجهت الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، راعي البطولة، وقد سعدت جداً بتكريمه لها، ما يؤكد على حرص سموه على الارتقاء بهذه الرياضة التي تعكس اهتمام دولة الإمارات بالأنواع المختلفة من رياضات الفروسية.

شفافية التحكيم

الفارسة الفرنسية كريستال لانجلوس، حائزة المركز الثالث بشوط فئة الخيول العربية المسجلة، بمجموع 64 نقطة، عبّرت عن تقديرها وإعجابها بدقة وشفافية التحكيم، مؤكدة «أن الفوز في مثل هذه البطولات عادة ما يكون صعباً، ويعتمد على جماليات حركة الجواد والعلاقة بينه وبين الفارس، إلا أنني سعيدة بالمركز الذي حققته، على أمل أن أحقق حلمي بمركز أفضل في أشواط اليوم الاثنين».

جماليات العرض

إبراهيم المحيريش، وعادل بزيز هما الفارسان العربيان الوحيدان اللذان شاركا في منافسات اليوم الأول من بطولة ترويض الخيول، وقد عبّر المحيريش عن تقديره لحسن الإعداد والتنظيم للبطولة بمستوى دولي، مؤكداً أن لجنة التحكيم كانت دقيقة في تقييمها للخيول العربية الأصيلة، على مجموعة قواعد وأسس تمثلت في هدوء الخيل، والحركة القوية الانسيابية والرشاقة، ونظرة الخيل العميقة، وتوازن الفارس وثباته.

واختتم بأن جماليات العرض في هذه البطولة كانت من أجمل ما اتسمت به لإمتاع الجمهور، وإبراز انفراد الخيول العربية بصفات خاصة.

ديدري هايد

وجهت مسؤولة توليد الخيول في إسطبلات ورسان، المنسقة الفنية لبطولة ترويض الخيول، الشكر والتقدير لسمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، على رعايته للمهرجان بوجه عام، وحضوره واهتمامه وتتويجه للفائزين بأشواط أمس من بطولة ترويض الخيول الثالثة، مؤكدة أن دعم سموه لهذه الرياضة أنعشها وحقق لها الريادة في الإمارات.

 ووصفت هايد البطولة بالقوية والمميزة، ونجاحها في جذب نجوم هذه الرياضة في العالم، مشيرة في ختام تصريحها إلى أهمية المهرجان وتنوع رياضات الفروسية فيه، وبخاصة رياضات جمال الخيول والترويض ومسابقة التقاط الأوتاد، وجميعها رياضات تجذب فئة الشباب من الفرسان والفارسات لتكوين قاعدة كبيرة لها، ما ينعكس بالضرورة على فروسية الإمارات التي باتت تحتل مكانة وسمعة دولية عالية.

نجاح

أعرب علي عبد الله الرميثي، المدير التنفيذي للأنشطة في نادي تراث الإمارات، عن سعادته بالنجاح غير المسبوق الذي حققته منافسات بطولة ترويض الخيول في نسختها الثالثة، سواء على مستوى حجم المشاركة وتنوع الأشواط والإعداد والتنظيم.

 

برنامج

 

تشهد صالة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الكبرى للفروسية بعد ظهر اليوم الجولة الثانية والختامية من بطولة ترويض الخيول الثالثة، بعشرة أشواط، فيما تتواصل فعاليات ونشاطات السوق الشعبية، وتتضمن أركاناً تراثية ومعارض للكتب والصور والملصقات وغيرها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات