وزارة البيئة تنضم إلى رعاة مهرجان سلطان بن زايد للفروسية

دخلت وزارة البيئة والمياه ضمن فئة الرعاة، في مهرجان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان السابع للفروسية 2013، الذي انطلقت فعالياته في الثامن والعشرين من فبراير الماضي وتستمر حتى السادس عشر من مارس الجاري، بإسطبلات بوذيب للفروسية وقرية بوذيب العالمية للقدرة.

وصرح المهندس مبارك سالم ماضي مدير إدارة المنطقة الغربية بالوزارة، بأنه انطلاقا من حرص الوزارة على تحقيق أهدافها الاستراتيجية، لرفع معدلات الأمن الحيوي، وضمان سلامة الدولة من المخاطر البيولوجية الناجمة عن الأمراض التي تصيب الحيوانات وخاصة المشتركة بين الإنسان والحيوان، أو قد تهدد واقع الثروة الحيوانية في الدولة، فقد تم اتخاذ كافة التدابير اللازمة والتجهيزات وتقديم التسهيلات للمشاركين في المهرجان، من خلال توفير الطاقم الفني من الأطباء البيطريين وأدوات الفحص والمواد التشخيصية اللازمة، وتطبيق شروط الاستيراد المحددة والتحقق من أن الخيول المشاركة تحمل المستندات الثبوتية من الدولة المصدرة، وخلوها من الأمراض المعدية والوبائية مع أخذ عينات من الدم للفحص في منفذ الدخول.

وصرح مدير المنطقة الغربية بالوزارة أنه بلغ إجمالي عدد الخيول المشاركة في المهرجان ما يقارب 1300 خيل، دخلت ضمن مسابقات جمال الخيول العربية، ومسابقة ألعاب الفروسية، ومسابقة قفز الحواجز، ومسابقة القدرة. وأفاد بأنه ضمن التسهيلات التي قدمتها الوزارة بأنها وفرت للجنة المنظمة أرقام هواتف الأطباء البيطريين المناوبين ليتم التواصل معهم على مدار الساعة، لتقديم أية خدمات بيطرية طوال فترة إقامة المهرجان، بالإضافة إلى تواجد الأطباء البيطريين بشكل يومي في مقر المهرجان لمتابعة الخيول المشاركة في الفعاليات.

ويشهد يوما غد وبعد غد إجراءات الفحص البيطري لجميع الخيول المشاركة في منافسات سباق الـ 240 كم، والذي ينظم على تسع مراحل، وسباق القدرة للخيول ذات الملكية الخاصة (المواطنون) لمسافة 120 كم على خمس مراحل، وسباق القدرة الدولي للشباب والناشئين لمسافة 120 كم المصنف دوليا بنجمتين على خمس مراحل، وسباق القدرة النسائي المفتوح لمسافة 120 كـــم، على خمس مراحل أيضاً، والذي ينظم لأول مرة بهذه المسافة الطويلة تشجيعا وتطويرا للرياضة النسائية في مجال القدرة والتحمل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات