انفصال كاسياس وكاربونيرو بعد زواج 5 سنوات

أكد أسطورة ريال مدريد السابق، إيكر كاسياس وزوجته، انفصالهما بعد ثلاثة أيام فقط، من ظهورهما في نفي تقارير عن انفصالهما. واعترف الحارس المتقاعد، ومقدمة البرامج والموديل سارة كاربونيرو، بأن حبهما اتخذ مسارات منفصلة، لكنهما أكدا بقاءهما قريبين لمواصلة مهمة تربية طفليهما.

واشتهر الزوجان اللذان تقابلا على الهواء خلال مقابلة بعد المباراة، عقب فوز إسبانيا بكأس العالم، وساعدا بعضهما البعض خلال عوارض صحية خطيرة تعرضا لها خلال زواجهما الذي دام خمس سنوات.

وقال إيكر الدولي السابق لمنتخب إسبانيا، والذي اضطر إلى ترك كرة القدم بعد إصابته بنوبة قلبية، في منشور مؤثر بالإسبانية على إنستغرام: «أنا وسارة نشعر بالفخر الشديد بالعائلة التي نشارك فيها، وأننا شاركنا الحب الذي ملأنا بالسعادة أثناء كل سنواتنا معاً».

وأضاف: اليوم يأخذ حبنا كزوجين مسارات مختلفة، ولكن ليست بعيدة لأننا سنواصل معاً في المهمة الرائعة المتمثلة في الاستمرار في أن نكون آباء مخلصين كما كنا حتى الآن، وهذا قرار مدروس اتخذناه من خلال الاتفاق المتبادل.

وتابع إيكر (39 عاماً)، والد مارتن، 7 أعوام، ولوكاس، 4 أعوام، حديثه عن سارة، قائلاً: الاحترام والمودة والصداقة ستظل إلى الأبد، وتتمثل أولويتنا من خلال المودة والتوافق، في مشاركة رفاهية أطفالنا وتعليمهم وحمايتهم حتى ينموا في بيئة مستقرة وصحية".

واختتم: بهذه الكلمات نطلب احترام خصوصيتنا في لحظة التغيير هذه، وستكون هذه هي الكلمات العامة الوحيدة التي نصدرها في الوقت الحالي وفي المستقبل، وتم نشر التصريحات المتطابقة الكلمات جنباً إلى جنب مع صورة للزوجين في أوقات سعيدة.

ونشرت مجلة «ليكتوراس» الإسبانية في وقت سابق، تقريراً أكدت من خلاله انفصال الزوجين، وبعدها بساعات، نفى إيكر وزوجته ذلك، قبل أن يعلنا اليوم عن قرار الانفصال، ليؤكدا صحة ما نشرته المجلة عن عيشهما منفصلين منذ أشهر، وانتقال أيكر إلى منزل آخر بالقرب من منزل العائلة.

طباعة Email