من هي المرأة التي وشت برئيس برشلونة وتسببت في القبض عليه؟

ألقت السلطات الكتالونية أمس الاثنين، القبض على رئيس نادي برشلونة السابق، جوسيب بارتوميو وعدد من مساعديه في إطار التحقيقات في قضية فساد في النادي التي تعرف إعلاميا بـ"بارساغيت".

واعتقلت الشرطة خلال مداهمتها لمكاتب "البارسا" في ملعب "كامب نو"، بارتوميو، فضلا عن ثلاثة آخرين هم أوسكار جراو، المدير العام السابق للنادي، ورومان غوميز بونتي، مدير الخدمات القانونية، وخاومي ماسفرير، مستشار الرئيس السابق.

بوادر هذه الفضيحة تعود إلى تحقيقات أجرتها الشرطة الكتالونية في العام الماضي، بناء على اعترافات نويليا روميرو، مديرة الامتثال التي طردها بارتوميو من عملها في النادي الكتالوني الصيف الماضي، وأثبت أقوالها أن مجلس إدارة برشلونة السابق، تعاقد مع شركة "I3 Ventures"، من أجل توجيه الرأي العام عبر صفحات التواصل الاجتماعي وتلميع صورة أعضائه، وتشويه بعض الأشخاص والكيانات التي قيل إنها تعارض إدارة بارتوميو، على غرار قائد "البارسا"، ليونيل ميسي، والمدافع المخضرم جيرارد بيكيه، بالإضافة إلى بعض المرشحين لرئاسة النادي.

وشغلت هذه القضية الرأي العام في برشلونة العام الماضي، وأصبحت تعرف إعلاميا بفضيحة "بارساغيت".

وأشارت الشرطة في تحقيقها العام الماضي، إلى أن هناك أدلة فساد في قضية "بارساغيت"، وأن تعاقد برشلونة مع شركة "I3 Ventures" لمتابعة ما يثار حول النادي على مواقع التواصل، كان بمقابل قد يكون أعلى 6 مرات من المعتاد.

وذكرت الشرطة أنه تم "تقسيم العقود والفواتير بطريقة احتيالية لتفادي إشراف هيئة الرقابة بالنادي".

وكان نادي برشلونة قرر في يونيو الماضي إيقاف نويليا روميرو وعدم سداد راتبها عن وظيفتها كمديرة للامتثال، ومهمتها إبلاغ مجلس إدارة النادي بالخروق المحتملة للوائح من جانب مسؤولي النادي أو العاملين به.

وتسلمت روميرو منصبها في فبراير  2019 خلفاً لسابين باكير، وأكدت في بيان لها أنها لا "تتفهم ولا تتقبل" القرار المفاجئ "بسبب التوقيت والطريقة" التي اتخذ بها، معلنة أنها لجأت لمحاميها وأنها "واثقة للغاية" في هذه الواقعة.

وأوضحت المسؤولة في النادي الكاتالوني عقب طردها أن اختصاصات منصبها هي "تحذير مجلس الإدارة من أي انتهاكات محتملة للوائح من جانب الإدارة أو الموظفين، وهو ما يعني أن عملها يتطلب قدراً كافياً من الاستقلالية".

ودرست روميرو الإدارة وتسيير الشركات، وتتمتع بخبرة عمرها 15 عاماً في مجال المراجعة وإدارة الامتثال في مؤسسات مثل (بلاكستون جروب سبين) و(جنرال إلكتريك كابيتال بانك) و(دلوات).

 

 

طباعة Email