توتنهام يتبرع بـ100 ألف إسترليني من غرامات لاعبيه لمستشفى جامعي

تبرع نادي توتنهام بمبلغ 100 ألف جنيه إسترليني، لموظفي مستشفى جامعة نورث ميدلسكس، باستخدام الأموال التي تم جمعها من الغرامات الصادرة على لاعبيه إريك لاميلا وجيوفاني لو سيلسو وسيرجيو ريجويلون، والذين تمت معاقبتهم من قبل النادي لخرق قيود فيروس كورونا خلال فترة الأعياد، بعد ظهور صورة لهم، وهم يحضرون حفلة جماعية كبيرة، عندما كانت لندن آنذاك تحت قيود من الدرجة الرابعة.

واستخدم النادي هذه الأموال لتقديم مبادرة "شكراً لك"، لموظفي المستشفى المحلي، والتي ستمول قسائم الهدايا للموظفين الذين كانوا يعملون خلال جائحة كوفيد -19.

وقال رئيس مجلس إدارة النادي، دانييل ليفي: "النادي دائماً ما يوجه الغرامات المالية التي يوقعها على لاعبيه، لأسباب خيرية، ولا يمكننا التفكير في سبب أفضل من التبرع بها إلى مبادرة "شكراً لك"، لموظفي المستشفى المحلي".

وأضاف: "يواصل موظفو الصحة في جميع أنحاء البلاد، تقديم التضحيات ويعرضون أنفسهم للخطر كل يوم لإنقاذ الأرواح، ونأمل أن تساهم هذه المساهمة، في تقديم الشكر الذي يستحقوه هؤلاء الأبطال".

ويؤكد التبرع الأخير على العلاقة القوية بين النادي والمستشفى، بعد أن تم تحويل غرف تبديل الملابس والمرافق الطبية والإعلامية في ملعب توتنهام، لاستضافة خدمات العيادات الخارجية للسيدات في نورث ميد، خلال الإغلاق الأول، فيما يستخدم موقف السيارات تحت الأرض في الملعب أيضاً، لاختبار فيروس كورونا.

كلمات دالة:
  • توتنهام الإنجليزي
طباعة Email