جدل جديد بسبب فيديو مارادونا مع طبيبه

ظهر فيديو جديد للأسطورة الأرجنتينية الراحل دييغو مارادونا، وهو يعترف من خلاله، قائلاً: "أنا مصاب بكدمات"، وتم التأكد من التقاط الفيديو قبل أيام فقط من وفاته.

وتبدو رأس نجم نابولي وبرشلونة السابق في الفيديو، وعليها أثار خضوعه لعملية جراحية لإزالة جلطة دموية، وظهر وهو يكافح للعثور على كلماته في بعض الأحيان، وهو يرسل رسالة إلى طبيبه من مطبخ المنزل المستأجر حيث توفي.

ويقول مارادونا في الفيديو: "أنا مصاب بكدمات، ولكني بخير"، وأظهرت باقي كلماته في الفيديو، أنه لا يزال يتمتع بروح الدعابة، على الرغم من عدم ارتياحه الواضح، ومازح الطبيب بتوجيه رسالة للاعب كرة القدم أرجنتيني متقاعد، ويتشابه أسمه مع الطبيب المثير للجدل ليوبولدو لوك.

وتحدث مارادونا، وهو يشرب حساء، إلى جانب صديقته السابقة فيرونيكا أوجيدا، والتي كانت تصور الفيديو سيلفي، وظهرت معهما طاهيته رومينا ميلاغروس رودريغيز.

والفيديو نشرته قناة "كرونيكا تي في"، مؤكدة أنها آخر لقطات لمارادونا قبل وفاته في 25 نوفمبر الماضي، بسبب قصور في القلب، وسبق أن نشر فيديو آخر لمارادونا، عندما قام أحد الجيران بتصويره وهو يستدير ويلوح لابنته، وهو يتجول في الشارع بالقرب من منزله المستأجر في فيديو آخر ظهر بعد وفاته بقليل.

وظهر الفيديو الجديد بعد أن تبادل ليوبولدو لوك، رسائل وتسجيلات صوتية مسربة عبر واتساب مع زملائه، في الوقت الذي استمرت فيه الطبيبة النفسية لمارادونا أوجستينا كوزاكوف، في إثارة الجدل في الأرجنتين، بعدما تم تفتيش منازل ومكاتب الطبيب والطبيب النفسي في أواخر نوفمبر الماضي، كجزء من تحقيق مستمر لتحديد ما إذا كان هناك أي إهمال طبي في الفترة التي سبقت وفاة دييغو.

ويقال إن ابنتيه جيانا ودلما، وجهتا أصابع الاتهام إلى لوك في مقابلات مع المدعين العامين، ولم يتم اتهام المسعف بأي جريمة، وهو ببساطة محور تحقيق مستمر لتحديد ما إذا كان هناك أي سوء ممارسة طبية.

كلمات دالة:
  • دييغو أرماندو مارادونا،
  • وفاة مارادونا،
  • الأسطورة دييغو أرماندو مارادونا
طباعة Email