أول صورة لرونالدينيو من داخل زنزانته

نشر الصحفي هيرنان رودريجيز صورة للاعب البرازيلي السابق رونالدينيو وهو موجود داخل زنزانته في سجن الشرطة المدنية في أسونسيون.

يذكر أنه منذ أيام قليلة، ألقت الشرطة في الباراغواي القبض على البرازيلي رونالدينيو جاوتشو، لاعب فريق برشلونة وإي سي ميلان الإيطالي السابق، وشقيقه روبرتو (ووكيل أعماله) بعد ضبط جوازات سفر مزورة بحوزتهما لهذا البلد من أجل المشاركة في عدد من الفعاليات الترويجية الخيرية.

ووفقاً للمدعي العام في الباراجواي أوسمار ليجال، المسؤول عن التحقيق في القضية، فإن رونالدينيو وشقيقه قد تم سجنهما بسبب الخوف من هروبهما خارج البلاد، وبالإضافة إلى ذلك، فإن هناك المزيد من الجرائم المتعلقة بهما قيد التحقيق.

ويوجد الأسطورة البرازيلية المعتزل محتجزا رفقة شقيقه ووكيل أعماله في إحدى غرف الحجز داخل الشرطة المدنية في أسونسيون، وتمت التقاط هذه الصورة لرونالدينيو وهو يظهر مبتسما داخل السجن وقام الصحفي الباراجواياني هيرنان رودريجيز بتولي مسؤولية نشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي في حسابه الشخصي على موقع «تويتر».

وبحسب الصحافة البرازيلية فإن رونالدينيو يوجد في إحدى غرف الاحتجاز في السجن الخاص لشرطة المدنية في مدينة أسونسيون بجوار شخصين مشهورين آخرين من الباراجواي وهما: رئيس الاتحاد الباراجواياني رامون جونزاليس داهر، وعضو البرلمان ميجيل كويباس.

وأكدت أن رونالدينيو وشقيقه يوجد كل منهما في زنزانة منفصلة وأن محاميهما يحضرون لهم طعاما مختلفا عن الطعام الذي يقدم لهم من قبل السجن، بحسب صحيفة (آس).

وقد يكون لرونالدينيو دور داخل السجن، حيث أكدت صحيفة «جلوبو سبورتي» البرازيلية أن حوالي 194 مسجونا سيقومون بالمشاركة في بطولة كرة القدم للصلات مكونة من 10 فرق بينهما، ومن المتوقع أن يشارك بها أسطورة كرة القدم السابق.

إلى ذلك، رفض قاضٍ في البارغواي أمس الثلاثاء طلب الإفراج بكفالة عن النجم السابق لكرة القدم البرازيلية رونالدينيو، وقرر إبقاءه في الحبس الاحتياطي على خلفية اتهامه بدخول البلاد بجواز سفر مزور.

وسعى محامو النجم السابق البالغ من العمر 39 عاما، الى الافراج المؤقت عنه وعن شقيقه روبرتو.

وقال المدعي أوسمار ليغال في تصريحات للصحافيين "رفض القاضي (غوستافو أماريا) طلب الدفاع بالافراج المشروط أو الاقامة الجبرية".

وبرر القاضي قراره بخطورة التهمة الموجهة الى رونالدينيو وشقيقه واكتشاف أدلة جديدة، إضافة الى ضلوع مسؤولين ورجال أعمال في تسهيل دخوله، وأن ذلك يتطلب إبقاء المعنيين موقوفين.

وأقر أماريا بأن الإجراءات المتخذة بحق الشقيقين قاسية، مشددا في الوقت عينه على أن مسؤوليته "تقتضي عدم عرقلة أي تحقيق".

وكان محامي رونالدينيو سيرجيو كيروش قد أصر في وقت سابق على أن عملية ايقاف اللاعب الفائز بالكرة الذهبية عام 2005 "غير قانونية وغير مشروعة"، مضيفا "لم يرتكب رونالدينيو أي جريمة، لأنه لم يكن يعلم بأن جواز السفر الذي أعطي له كان مزورا".

وطالب كيروش بالافراج عن الشقيقين والسماح لهما بالعودة الى بلادهما.

ولفت إلى أن النيابة العامة أقرت بداية بأن اللاعب السابق تصرف بحسن نية قبل أن يأمر القاضي باحتجازهما، وهو ما وصفه بأنه غير مبرر.

كلمات دالة:
  • برشلونة،
  • الباراغواي،
  • أسونسيون،
  • رونالدينيو ،
  • هيرنان رودريجيز
طباعة Email
تعليقات

تعليقات