قاتل مدان يعود إلى الملاعب

برونو فرنانديز

وقع الحارس البرازيلي، برونو فرنانديز، الذي أدين في قضية قتل خطيبته عقداً مع نادي بوكوس دي كالداس، في صفقة انتقال حر، رغم أنه يخضع لعقوبة الإفراج الجزئي.

وفي عام 2010 حكم على فرنانديز، الحارس السابق لفريق فلامنغو البرازيلي، بالسجن لمدة 22 عاما، بعد أن اعترف أمام القاضي بأنه أقدم على خنق خطيبته ساموديو بمساعدة أصدقائه، وقطعوا جثتها، وقدموا أجزاء منها كطعام للكلاب. لكن بعد أن قضى مدة في السجن أصبح مؤهلاً للإفراج الجزئي عنه، وتم السماح له بالسفر لمسافة 160 كيلومتراً من فارجينيا، حيث أمضى أغلب عقوبته، وعاد إلى ناديه الجديد المنافس في الدرجة الثالثة. وسيكون راتب برونو 2230 يورو شهرياً، ويمتد عقده حتى يناير 2020.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات