ثلوج اصطناعية تبرّد متفرجي أولمبياد طوكيو 2020

يعتزم منظمو الألعاب الأولمبية الصيفية المقررة في طوكيو صيف 2020، اختبار تساقط ثلوج اصطناعية فوق المتفرجين في محاولة للحد من مخاطر الحر.

وتتخطى درجة الحرارة صيفاً في طوكيو 35 درجة مئوية في الظل مع رطوبة بنسبة 80%، وهو ما أدى إلى وضع تصوّر طرق جديدة لتفادي الإصابات لدى الرياضيين والمتفرجين، وسيتم في الـ 13 الجاري وخلال سباق اختباري للزوارق إسقاط الثلوج الاصطناعية على مدرجات الجماهير خصوصاً فوق المعرضين لأشعة شمس قوية، حيث لا يغطي السقف سوى نصف المدرجات.

وستكون هذه هي المرة الأولى التي يتم خلالها استخدام هذا الجهاز أثناء حدث رياضي، إذ اختُبر سابقاً في مهرجانات موسيقية أو في مناطق ترفيه للأطفال خلال فصل الصيف.

وفي الشهر الماضي سُمح للرياضيين بنزع سترات النجاة في حدث للقوارب بسبب الحرارة المرتفعة، فيما تعرض منافس فرنسي لضربة شمس قوية خلال حدث في رياضة الترايتلون في أغسطس. وكانت اليابان استضافت الألعاب في 1964 عندما أقيمت في أكتوبر لتفادي الحرارة المرتفعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات