مفاجآت الكأس تطيح بالأهلي المصري ومدربه

لاسارتي بلغ نقطة النهاية مع الأهلي | البيان

دائماً ما تشهد مسابقات الكأس مفاجآت كثيرة على مستوى العالم، بخروج الفرق الكبرى مبكراً، أو الإطاحة بها على يد فرق صغيرة، وقد أطاحت هذه المفاجآت بفرق في حجم ريال مدريد الإسباني، ومانشستر يونايتد الإنجليزي، وتعرض فريق الأهلي المصري لهذه المفاجآت، عندما خرج من دور الـ 16، على يد فريق بيراميدز، السبت الماضي، وهو ما سيتبعه رحيل المدرب الأوروغوياني مارتن لاسارتي.

وتقرر إقالة المدرب الأجنبي للأهلي أمس بعد جلسة تفاوض بينه وبين مجلس إدارة النادي، بشأن الشرط الجزائي، وأيد عدد كبير من أعضاء مجلس الإدارة رحيل لاسارتي، لأنه وبرغم تحقيق لقب الدوري، إلا أنه لم يترك أي بصمات مع الفريق، فضلاً عن ضعفه فنياً في المباريات الصعبة، وهو ما حدث في بطولة دوري أبطال أفريقيا، والخروج المخزي على يد صن داونز الجنوب أفريقي، بهزيمة قاسية بخمسة أهداف.

كما أكد بيراميدز تفوقه على فريق الأهلي، والفوز عليه 4 مرات متتالية، منها مرة وقت أن كان بيراميدز يحمل اسم «الأسيوطي»، وأطاح بالأهلي من الدور ربع النهائي لبطولة الكأس في الموسم الماضي، وثلاث مرات أخرى في الموسم الجاري.

ومن المرجح أن يتولى محمد يوسف المدرب العام، الإدارة الفنية للأهلي بصورة مؤقتة، وسيقود الفريق في مباراة اطلع برة، بطل جنوب السودان، في إياب دور الـ64 لدوري أبطال أفريقيا، الجمعة المقبل، ويتشاور محمود الخطيب رئيس النادي، مع طه إسماعيل رئيس لجنة التخطيط لكرة القدم، التي تضم في عضويتها زكريا ناصف وخالد بيبو، حول إقالة الجهاز الفني بالكامل أم إقالة لاسارتي ومعاونيه الأجانب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات