زيدان يبدأ مغامرة «المجد الجديد»

يدخل النجم الدولي الفرنسي السابق زين الدين زيدان الموسم الجديد من الدوري الإسباني لكرة القدم، وهو تحت ضغط هائل لأنه مطالب بتحقيق النتائج في وقت لا يبدو ريال مدريد في وضع فني يسمح له بإزاحة غريمه برشلونة عن عرش «لا ليغا».

عندما قرر ريال مدريد الاستعانة بزيدان الموسم الماضي خلفاً للأرجنتيني سانتياغو سولاري الذي كان قد حل قبل أشهر معدودة بدلاً من جولن لوبيتيغي، كان الهدف أن يعيد زيدان اللاعب إلى الفترة المجيدة التي أمضاها بقيادته في ناشئي ريال مدريد بين 2016 و2018 حين توج معه بلقب دوري الأبطال لثلاثة مواسم متتالية وبلقب الدوري عام 2017، إضافة إلى لقبين في كل من الكأس السوبر الأوروبية وبطولة العالم للأندية.

وكانت نية ريال واضحة بهذا الشأن حين رحب رئيسه فلورنتينو بيريز بعودة زيدان، قائلاً «نريد أن نبدأ العمل على حقبة مجد جديدة. لهذا السبب نرحب بعودة زين الدين زيدان».

لكن عودة زيدان إلى الفريق لقيادته في الأشهر القليلة المتبقية من الموسم الماضي، لم تترك أي أثر ملحوظ على نتائج الفريق، إذ كبر الفارق الذي يفصله عن غريمه برشلونة عوضاً عن أن يُقَلَص، وأنهى الموسم ثالثاً بفارق 19 نقطة عن النادي الكاتالوني البطل.

ويعتبر هازار دون شك الصفقة الأهم للنادي الملكي هذا الصيف لكنه ليس من طراز حقبة الـ«غالاكتيكوس»، ومن المؤكد أن ريال مدريد ليس في الوضع المالي الذي يسمح له بتكرار حقبة الـ«غالاكتيكوس»، بعد فشل العديد من الصفقات غالية الثمن مثل خاميس رودريغيز وغاريث بيل، لكنه حاول دون أن ينجح حتى الآن في التخلص من الويلزي غاريث بايل الذي لا يدخل في حسابات زيدان بحسب ما أكد الأخير دون أي مجاملة بالقول خلال الجولة الأميركية «لنأمل أن يتم الأمر (الرحيل) قريباً من أجل مصلحة الجميع».

واستناداً إلى الوضع الحالي للفريق الذي يملك حتى الثاني من سبتمبر من أجل محاولة تعزيز صفوفه بلاعبين قادرين على مساعدته في مهمة إزاحة برشلونة عن العرش المحلي وفرض سطوته مجدداً على الساحة القارية، يفتتح النادي الملكي الموسم الجديد من «لا ليغا» ضد سلتا فيغو بوجوه مألوفة تماماً مثل البرازيليين مارسيلو وكاسيميرو والفرنسي كريم بنزيمة وداني كارفاخال، إضافة بالطبع إلى الوافد الجديد هازار.

وجعل زيدان من لقب الدوري الذي أحرزه ريال مرة واحدة في المواسم السبعة الماضية، أولويته بحسب ما شدد في أبريل الماضي بالقول «بالنسبة لنا العام المقبل، يجب أن يكون الدوري أولويتنا. الدوري هو البطولة الأطول، البطولة التي لا يمكن أن نفوتها علينا. سأحفر ذلك في أذهان اللاعبين».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات