3 مسؤولين سابقين في فيفا متهمون بالاحتيال

ختم مكتب المدعي العام السويسري تحقيقاً جنائياً فُتِحَ في عام 2015 حول استضافة ألمانيا مونديال 2006، مبقياً على تهمة الاحتيال بحق الرئيس السابق للاتحاد الألماني لكرة القدم ثيو تسفانتسيغر، والأمين العام السابق للاتحاد الدولي (فيفا) السويسري أورس لينزي.

كما أبقي على التهمة ذاتها بحق هورست رودولف شميدت، الأمين العام السابق للاتحاد الألماني، بينما تم توجيه الاتهام لفولفغانغ نيرسباخ، عضو اللجنة المنظمة لمونديال 2006 ونائب رئيسها، بـ «التواطؤ في الاحتيال»، بحسب ما أعلنت أمس وزارة الشؤون العامة الاتحادية السويسرية، الهيئة الاتهامية في القضايا الكبيرة.

ويتعلق التحقيق بـ «دفعة بقيمة 6,7 ملايين يورو تمت في أبريل 2005 من الاتحاد الألماني لكرة القدم إلى روبرت لويس دريفوس»، الرئيس السابق لشركة أديداس للتجهيزات الرياضية، شريكة الاتحاد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات