عقوبة فيتيل تمنح هاميلتون لقب جائزة كندا للفورمولا 1

انتزع سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون الفوز أول من أمس في جائزة كندا الكبرى ضمن بطولة العالم للفورمولا واحد، مستغلاً عقوبة فرضت على سائق فيراري سيباستيان فيتيل اعتبرها الألماني «غير عادلة» لكونها حرمته من تحقيق الفوز الأول له ولفريقه هذا الموسم.

وفي ختام المرحلة السابعة من بطولة 2019، رفع بطل العالم خمس مرات هاميلتون عدد انتصاراته على حلبة جيل فيلنوف إلى سبعة، معادلاً الرقم القياسي الذي كان ينفرد به الألماني مايكل شوماخر.

لكن ما طبع السباق على حلبة مدينة مونتريال، كان تغريم مفوضي السباق فيتيل الذي عبر خط النهاية من المركز الأول كما انطلق، بإضافة خمس ثوان على توقيته النهائي، على خروجه عن المسار في اللفة 48 وقيامه بـ «عودة غير آمنة» ضيقت الطريق أمام هاميلتون وكادت أن تؤدي لاصطدام سيارته بالجدار، في سعي من الأول لعدم خسارة صدارته. ولم يخف فيتيل، بطل العالم أربع مرات، عدم رضاه عما حصل، إذ قال عبر جهاز الاتصال الداخلي مع فريقه «هم يسرقون السباق منا (...) هذا أمر غير عادل!»، مضيفاً «لا، لا، لا ليس هكذا. يجب أن تكون كفيفاً كي تفكر أنه من الممكن الخروج على العشب والسيطرة حيث نذهب (بعد العودة إلى المسار)».

وسأل «أين كان يجب أن أذهب؟!».

وهو السباق الخامس عشر توالياً الذي يفشل فيتيل في الفوز به، في أسوأ سلسلة لبطل العالم أربع مرات (2010-2013). ويعود آخر فوز للألماني إلى جائزة بلجيكا الكبرى في 26 أغسطس 2018. وكان فيتيل المتوج في كندا العام الماضي، قد انطلق من الصدارة بعدما حقق أسرع توقيت في التجارب الرسمية للمرة الأولى هذا العام، واستغل الأجزاء المستقيمة من الحلبة السريعة للحفاظ على تقدمه على هاميلتون.

وقرر فريق فيراري التقدم باستئناف ضد عقوبة الخمس ثوانٍ التي تعرض لها سائقه الألماني سيباستيان فيتيل،ونقل موقع فيراري بياناً صادراً عن مدير الفريق ماتيا بينوتو جاء فيه «في الوقت الحالي يشعر الفريق بخيبة أمل بطبيعة الحال. أما بالنسبة إلى سيباستيان، لا اعتقد انه كان بمقدوره أن يقوم بما قام بطريقة مختلفة ولهذا السبب قررنا استئناف قرار مفوضي السباق».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات