ريبيري وروبين.. فرحة التتويج ودموع الرحيل

«لا يمكنك كتابة نهاية أفضل من تلك» بهذه الكلمات بدأ كوفاتش المدير الفني لفريق بايرن ميونيخ حديثه عقب تسجيل الثنائي فرانك ريبيري وآرين روبين أهدافاً في مباراتهما الأخيرة مع الفريق في الدوري الألماني لكرة القدم «بوندسليغا».

في الوقت نفسه، توجه ريبيري بالشكر لكل الجماهير، وقال والدموع تسقط من عينيه: «وقت رائع». ولم يتواجد الثنائي في التشكيل الأساسي للفريق في المباراة الحاسمة أمام آينتراخت فرانكفورت، والتي شهدت تتويج بايرن ميونيخ بلقبه السابع على التوالي. لم يتمكن أي رياضي في أي رياضة أن يهزم عامل الزمن، ورغم عظمة الثنائي ريبيري وروبين إلا أنهما أيضا فشلا في التغلب على هذا العامل.

سيترك الثنائي النادي بنهاية الموسم الجاري ولكنهما سيتركانه فائزين. وقال كوفاتش في إشارة منه إلى أنه أبلغ الثنائي بأنهما سيكونان على مقاعد البدلاء: «إنه شيء صعب للغاية. لقد فعلتها».وأضاف: «كان قرارا صعبا للغاية لأنني أعلم كيف سيكون الشعور عندما تضطر للاستسلام».

وشارك في التشكيل الأساسي بدلا منهما سيرج نابري وكينغسلي كومان.

وشارك ريبيري وروبين عندما كان بايرن متقدما 3 - 1 ليقدما عرضا رائعا لينهي بايرن الموسم بفارق نقطتين عن ملاحقه بوروسيا دورتموند. وقال كوفاتش بعد وقت قصير من نهاية المباراة: «ما فعلاه هنا كان مذهلا».

وتوج ريبيري للمرة التاسعة بلقب البوندسليغا، محققا رقما قياسيا، وسجل آخر هدف في مباراة تنافسية على ملعب الفريق بعد أن راوغ مدافعي فرانكفورت ووضع الكرة من فوق الحارس كيفين تراب مسجلا الهدف الرابع.

وبعدها بلحظات، أضاف روبين الهدف الخامس، بوضع الكرة في المرمى بشكل بسيط، واحتفل جميع لاعبي الفريق باللاعبين.

واحتاج روبين لوقت أطول للتأقلم في ميونخ من ريبيري، الذي انتزع قلوب مشجعي بايرن ميونخ سريعا.

أهدر روبين العديد من ركلات الجزاء الحاسمة في سباق التتويج باللقب في 2012 والذي خسره الفريق لمصلحة دورتموند، والمباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا التي أقيمت على ملعب الفريق والتي انتهت بالخسارة أمام تشيلسي.

ولكن بعد 12 شهرا سجل هدف الفوز على دورتموند ليمنح بايرن ميونخ خامس ألقابه الأوروبية وحجز مقعدا في تاريخ النادي. وخلال الاحتفالات قال روبين في ميكروفون الملعب «إنه شيء جنوني. كلنا سنحتفل وسنفعل ذلك مرة أخرى الأسبوع المقبل (في نهائي الكأس أمام لايبزغ)». وقال ربييري:«كانت لحظة مميزة ولكنها صعبة أيضا»، بعد أن وقع للنادي في 2007.

وجاء روبين للنادي بعدها بعامين ليبشر ببداية حقبة رائعة ستنتهي الأسبوع المقبل، مع وجود إمكانية لإضافة لقب آخر للنادي. وقال كوفاتش: «نريد الفوز بالكأس، ولكننا نواجه منافسا صعبا. مازال كل شيء ممكنا في برلين. نهدف للفوز بالثنائية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات