رشى قطر للفوز بتنظيم مونديال 2022 بالأرقام

قبل أقل من أربع سنوات من نهائيات كأس العالم المقبلة التي من المحتمل تنظيما في قطر، هدأت موجة التشكيك في طرق تعيين منظم نسخة 2022، لكن صحيفة "تايمز" البريطانية أعادت اليوم الاحد تحريك المياه بنشرها تحقيقات تعرض فيها أدلة جديدة على حصول قطر على تنظيم كأس العالم بطرق ملتوية.

وقال موقع (footmercato) الفرنسي إن الصحيفة البريطانية نشرت أدلة على قضايا فساد في الهيئة الدولية لكرة القدم في العالم بطلها مالك باريس سان جيرمان الفرنسي من خلال تحويلات مالية قام بها الأخير في حسابات الفيفا.

وكشفت وسائل الإعلام الإنجليزية أن قطر كانت قد عرضت على الفيفا مبلغاً كبيراً بقيمة 400 مليون دولار قبل 21 يوماً من التصويت النهائي على تنظيم كأس العالم 2022، كما وعدت قناة الجزيرة بـ 100 مليون أخرى، وكل هذه المبالغ ستودع في خزينة الفيفا في حال فوز قطر بتنظيم كأس العالم. وذلك في انتهاك الفيفا لقوانينها، حيث إن القناة ومالك النادي الباريسي كليهما يتبع لسيطرة أمير قطر آنذاك حمد بن خليفة آل ثاني.

تنقيب صحيفة "تايمز" أسفر عن اكتشاف دفعة جديدة بحوالي 480 مليون دولار تمت بعد ثلاث سنوات من التصويت، وذلك قبل أن توقف الفيفا التحقيقات في فساد محتمل.

وقد تم تضمين هذه الوثيقة في ملف تحقيق جديد تجريه الآن محاكم سويسرية، مع العلم أن زيوريخ تحتضن مقر الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وتقول الصحيفة البريطانية إن حوالي مليار دولار دفعتها قطر للفيفا في اللحظات المفصلية للتصويت نظير حصولها على تنظيم كأس العالم 2022.

وذكرت الصحيفة البريطانية أن الخبراء اكتشفوا في الوثيقة إن عقد الحصول على البث الحصري لأحداث كأس العالم من طرف القناة القطرية أكبر بخمسة أضعاف من القيمة المعتاد دفعها، مضيفة أنه كان من الصعب اثبات تواطؤ قطر في قضية فساد مع الفيفا، ولكن بهذه الأدلة الجديدة بدأت الرؤية تنكشف وتتضح حول الشروط الغريبة لمنح تنظيم كأس العالم كأس العالم 2022.

 

كلمات دالة:
طباعة Email
تعليقات

تعليقات