سولسكاير.. النجاح يفتح باب الطموح

أظهر أولي غونار سولسكاير مدى رغبته في دور أكبر من مدرب مؤقت مع مانشستر يونايتد عندما قاده لمعادلة الرقم السابق الذي لم يحققه سوى الراحل مات بازبي أحد أساطير النادي.

وأجاب المدرب النرويجي عند سؤاله بعد الفوز 2-0 على مستضيفه نيوكاسل ، أول من أمس، هل يريد الرحيل عن أولد ترافورد في مايو عند انتهاء فترته المحددة: «بالتأكيد لا. لا أريد ذلك».

وبعد بداية مذهلة لمسيرته مع النادي عقب إقالة جوزيه مورينيو أصبح الفوز في 4 مباريات متتالية، وهو أمر لم يحققه سوى بازبي في 1946، دليلاً على أنه يقدم أوراق اعتماده من أجل تعيينه بشكل دائم.

وأوضح سولسكاير ، الذي بدا مثل معلمه فيرغسون أحد أبرز المدربين في تاريخ يونايتد، أنه ترك للتاريخ فكرة الحديث عن محاكاة بازبي الذي انتصر في أول 5 مباريات في بداية حقبته الأسطورية.

وقال سولسكاير: «سيكون هذا في السجلات التاريخية لكني لا أفكر في الأمر. أفكر فقط في المباراة المقبلة لأنك لو فزت بأربع مباريات فيمكنك الفوز بأربع مواجهات أخرى في هذا النادي. هذا هو التحدي وهذا هو المقياس المعروف عنا».

وأضاف: «(فيرغسون) اعتاد وضعنا في تحديات وبالتأكيد عندما تنتصر في 4 مباريات يمكنك تكرار الأمر في الأربع التالية والتفكير فيها».

وزادت التكهنات بشأن رغبة يونايتد في أن يتولى ماسيميليانو أليغري، مدرب يوفنتوس، المسؤولية بشكل دائم في الموسم المقبل لكن لو استمر سولسكاير في تحقيق النتائج الحالية سيضع إدارة النادي في موقف غريب.

وبالنظر إلى إحياء مسيرة يونايتد ولمسة سولسكاير الساحرة، والتي ظهرت من قبل عندما شارك كبديل ليهز شباك بايرن ميونيخ ويحصد الفريق لقب دوري أبطال أوروبا في 1999، فالمدرب النرويجي يعلم أن المستحيل يمكن أن يصبح ممكناً.

وفي مباراة أول من أمس أظهر البديل الخارق أنه يملك الحسّ لمعرفة متى يستطيع ضرب المنافس عندما أشرك روميلو لوكاكو والنتيجة تشير إلى التعادل بدون أهداف وهز المهاجم البلجيكي الشباك من لمسته الأولى بعد 38 ثانية من نزوله. ومن أجل معادلة رقم بازبي في 1946 بالفوز في أول 5 مباريات سيدخل سولسكاير اختباره الحقيقي الأول عندما يحل يونايتد ضيفاً على توتنهام باستاد ويمبلي يوم 13 يناير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات