قتيل وجرحى في تدافع قبل مباراة مدغشقر والسنغال

قتل شخص على الأقل وأصيب 37 آخرون أمس في تدافع على مدخل ملعب في انتاناناريفو عاصمة مدغشقر، قبيل بداية المباراة بين المنتخب المحلي وضيفه السنغالي في إطار تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2019، بحسب ما أفادت مصادر طبية. وعلى رغم الحادث، انطلقت المباراة في موعدها المقرر.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مدير مستشفى «ايتش جي أر آي» أوليفا أليسون، «حصل تدافع قرب الملعب، في الوقت الراهن الحصيلة قتيل و37 جريحاً». وأفاد شهود بأن التدافع حصل عند مدخل ملعب ماهاماسينا، حيث تجمع الآلاف لمتابعة المباراة التي تأتي في إطار التصفيات المؤهلة للبطولة القارية التي من المقرر أن تقام العام المقبل في الكاميرون.

وقال ريفو رابريساونا لوكالة فرانس برس «وصلنا عند الساعة السادسة صباحاً، كنا على بعد متر ونصف متر من البوابة عندما حصل التدافع»، مشيراً إلى أنه تعرض «للدوس على ظهره، إلا أن الحقيبة التي كان يضعها ساهمت في تخفيف أثر ذلك». وعلى رغم التدافع، انطلقت في موعدها المحدد أمام أكثر من 20 ألف متفرج.

وشهدت كرة القدم الأفريقية سلسلة من الحوادث الدامية، منها في فبراير 2017 عندما قتل 17 شخصاً وأصيب 58 بجروح بعد تدافع أمام ملعب في شمال أنغولا، قبل مباراة بين ناديين في الدوري المحلي، وحصل التدافع يومها بعد تدخل الشرطة لتفريق الجموع خارج الملعب، واستخدامها قنابل مسيلة للدموع.

تعليقات

تعليقات