أهل القمة

المبدعون

صورة

في منظومة دانة الدنيا المبهرة، يأتي في المقدمة..

يتجذر في أرض الإبداع الساحرة، تنبثق منه أفرع متضافرة، تختلف في محتواها ووسائلها وأهدافها المثمرة.

كيان مؤسسي، اعتاد - منذ نشأته عام 2005- على هز المياه الراكدة واستنفار عذبها، فينضح بنتائجها المبهرة.

فعالياته وُلدت قوية فتية، متأنقة ومتألقة، تنعش الملاعب، فتدوي أصوات منافساتها، تكسر صمت الأماكن، وتشع البهجة في مناحيها المعتمة.

هو مجلس.. آمن أعضاؤه بالإبداع منهجاً، واتخذوا من شجاعة التجربة مسلكاً، فركضوا خلف كل ما هو جديد من أفكار مزهرة.

ولأنهم يدركون قيمة المكان، وأهمية الزمان.. فقد فتحوا المجال لتحقيق أحلام، يحسبها الكثيرون مستعصية.

مع الأيام.. أثبت هذا المجلس أنه نبع من منابع دبي الصافية.. ومصدر من مصادرها النيّرة.

في سنواته الخالية، اخترق بؤرة الاهتمام العالمي بفعالياته العامرة.

تحوّل إلى منارة، تجتذب ومضاتها، أبرز نجوم العالم، فيعايشون أحداثه الحاضرة، ويترقبون ما تحمله أعوامه المقبلة.

مجلس.. طموحاته تعارج السحب البِعَاد، يَعبر بها المنح الميسرة.

أعضاؤه عبر السنين.. اعتادوا منذ تأسيس المجلس، على مواجهة التحديات، فرسموا بالأنامل صوراً مظفرة.

إنه مجلس دبي الرياضي، الذي يترأسه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، بما يؤكد رصانة وثقل هذا الكيان، الذي يضم كوكبة من الشخصيات الرياضية والعامة البارزة في مقدمتهم المهندس مطر الطاير نائب الرئيس.

مجموعة من العقول، أبدعت في إثراء الحياة بالعديد من الأنشطة، ذات المردود المجتمعي الوفير، بتنظيم بطولات وكرنفالات رياضية تتخطى المحلية والإقليمية، وتجمع أبرز الشخصيات العالمية.

المدهش، أن هذا المجلس ينظم أكثر من 400 فعالية، ما بين بطولات ومسابقات ومؤتمرات دولية وجوائز وأنشطة متعددة الأهداف.

تأسس مجلس دبي الرياضي في 30 نوفمبر 2005 بموجب مرسوم صادر عن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله».

وقد جاء ابتكار المجلس لنظام تصنيف الفعاليات الرياضية، وفق آليات محددة، مثل وضعها المالي، واللوجستي، والتكنولوجي، ومشاركة المرأة وأصحاب الهمم فيها، والإنماء الاقتصادي للفعالية لإثراء الحركة السياحية ونمو الأعمال، كذلك تطور الأداء الفني وارتفاع أعداد المشاركين، ولكل هذا نقاط تؤثر في التصنيف.

وفي قائمة الفعاليات، تأتي كل من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي، التي تعد أكبر وأهم جائزة من نوعها في العالم في حجم جوائزها وتنوعها، ومؤتمر دبي الرياضي الدولي الذي بدأ منذ عام 2006 ويقام بصفة دورية، لنقل تجارب الأندية العالمية إلى نظيرتها المحلية، وبرنامج مجلس دبي الرياضي لرعاية المتميزين وصناعة الأبطال لتمثيل الدولة، واعتماد ميزانية دعم تطبيق الاحتراف لأندية دبي التي كانت سباقة في هذا الصدد، وإصدار لائحة أوضاع اللاعبين التي تنظم العلاقة بين اللاعبين المحترفين وأنديتهم.

يضاف إلى ذلك..برنامج حمدان بن محمد لإعداد القيادات الرياضية، لتكوين جيل من الكفاءات الشابة لقيادة القطاع الرياضي، ودورة حمدان بن محمد للألعاب المدرسية، وبطولة حمدان بن محمد الدولية للشباب لكرة القدم.

وقد زاد عدد الفعاليات التي ينظمها المجلس في مختلف المجالات، من 178في النسخة الأولى إلى 297 في الثالثة، في ظل ارتفاع عدد المؤتمرات والمعارض والجوائز من 23 إلى 43.

كذلك زاد عدد المشاركين من 370 ألفاً في النسخة الأولى إلى 465 ألفاً في الثالثة، ووصل عدد الجمهور إلى مليون و980 ألف متفرج من مختلف الجنسيات، بعد أن كان مليوناً و260 ألفاً في النسخة الأولى.

إنه مجلس الإبداع والمبدعين.. يستحق أن يكون في سجل أهل القمة.

طارق عبد المطلب

 

 

تعليقات

تعليقات