كايلب دريسل.. على خطى الأسطورة فيلبس

لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

 

يمضي السباح الأميركي الواعد كايلب دريسل على خطى مواطنه الأسطورة مايكل فيلبس، مع إنجازات مميزة في بداية مسيرته، جعلت المختصين في عالم السباحة إلى تشبيهه بأسطورة السرعة أويسن بولت، معتبرين أنه قادر على تكرار إنجاز مواطنه الأكثر تتويجاً في الأولمبياد.

7

تمكن من معادلة رقم فيلبس بعد أن أصبح أول سباح يحصل على 7 ميدالية في بطولة واحدة، عندما حقق هذا الإنجاز في بطولة العالم 2017 في المجر، بعد 10 سنوات من إنجاز فيلبس، الذي حصد 7 ميداليات في بطولة العالم في ملبورن عام 2007.

فخر

أكد دريسل أنه يشعر بالفخر لمقارنته بالأسطورة فيلبس «يا له من معترف في الوقت نفسه بأنه لا يجهد نفسه من أجل أن يصبح مثل مواطنه، وأن هذه المقارنة لا تسبب له أي نوع من الضغوط».

مشاركة

شارك دريسل مع فيلبس في إحراز الفريق الأميركي ذهبية سباق 4×100 م حرة في دورة الألعاب الأولمبية 2016 في ريو دي جانيرو، والتي اعتزل بعدها فيلبس.

50.86

تمكن من تحطيم الرقم القياسي لسابق 100 متر فراشة خلال بطولة بان باسيفيك في طوكيو يوم السبت الماضي، محققاً زمناً قدره 50.75 ثانية، بفارق أجزاء من الثانية من الرقم القياسي السابق 50.86 ثانية الذي سجله فيلبس عام 2010 في البطولة نسفها.

أسلوب

نفى دريسل تشابه أسلوبه في السباحة مع مواطنه، مؤكداً في الوقت نفسه على امتلاكه لأسلوبه الخاص، وأنهما يتطابقان فقط في طريقتها لسباحة 100 متر فراشة.

2008

كشف دريسل عن إعجابه الشديد بفيلبس، مضيفاً أنه ظل يتابع جميع مشاركته مواطنه منذ أولمبياد بكين عام 2008 وكان حينها دريسل في الحادية عشرة من عمره.

28

يبقى التحدي الأكبر الذي يواجه دريسل هو الوصول إلى عدد الميدالية الأولمبية التي حصل عليها فيلبس، الذي تمكن من حصد 28 ميدالية أولمبية منها 23 ذهبية، في الوقت الذي حصد دريسل حتى الآن ميداليتين ذهبيتين في أولمبياد ريو 2016.

 

تعليقات

تعليقات