ختام ناجح لمخيم «دبي الرياضي» للفتيات

اختتمت أول من أمس فعاليات «مخيم دبي الرياضي الصيفي للفتيات» الأول من نوعه المخصص للفتيات فقط من عمر 7 إلى 12 عاماً، الذي نظمه مجلس دبي الرياضي، وشارك فيه أكثر من 150 فتاة. وتم تكريم المشاركات في فعاليات المخيم الذي يعد من الفعاليات المهمة في برنامج لجنة المرأة والرياضة في المجلس.

وتم تسليم أولياء الأمور الملف الخاص بالمشاركات، الذي تم فيه رصد تطور أدوار الفتيات المشاركات في المخيم من أول يوم شاركوا فيه حتى نهايته، من خلال تسجيل كل المعلومات والملاحظات الخاصة بهن في جميع الألعاب التي مارسنها، وإبراز أهم الألعاب التي تميزن فيها، التي يمكن متابعتها من قبل أولياء الأمور حتى يستفيدوا منها فيما بعد ويقوموا بالتركيز على تطوير مهارات الفتيات في الألعاب التي تميزن فيها سواء بإلحاقهن بأندية أو أكاديميات أو يمكن للمدرسة التي تنسب إليها الفتيات الاستفادة من هذا الملف في تدريبهن على الرياضة التي تميزن فيها.

وإلى جانب كون الفعاليات تمثل فرصة لأولياء الأمور لاستثمار أوقات الصيف في تدريب فتياتهم على كل الرياضات الفردية والجماعية، فقد تميز المخيم بإضافة مبادرة جديدة، هي دمج الفتيات من أصحاب الهمم المصابات بالتوحد مع أقرانهن الآخرين، وهو الأمر الذي يؤكد أهمية هذه الفئة في المجتمع والدور الذي يمكن أن تلعبه في خدمة الوطن وتعزيز مكتسباته، وكذلك حرص المجلس على دمجهم في الفعاليات تعزيزاً لمبدأ العمل الجماعي وروح الفريق الواحد واستثمار طاقات جميع أفراد المجتمع.

وقامت لجنة المرأة والرياضة في المجلس باختيار 22 مدربة محترفة في التدريب الرياضي للأطفال والإسعافات الأولية للأطفال من شركة متخصصة للخدمات الرياضية، لتدريب الفتيات على أسس صحيحة وبشكل احترافي.

واستمرت فعاليات المخيم على مدار 25 يوماً، حيث تضمن 10 أنشطة رياضية فردية وجماعية مثل الريشة الطائرة، وكرة السلة، وكرة قدم الصالات، وكرة الطاولة، وسباق الطريق، كما تضمن المخيم تنظيم العديد من الأنشطة الترفيهية، مثل الفريسبي والزومبا والجمباز، وتسلق الحائط، إضافة إلى وقت للتغذية ووقت للسينما، وتم تخصيص وقت لتدريب الفتيات على العمل الجماعي وتقديم محاضرات عن التغذية الصحية السليمة والروح الرياضية.

تعليقات

تعليقات