«ملك الترجيحية» يودع المنتخب الناري

سوباشيتش تألق في ركلات الجزاء الترجيحية في مونديال روسيا | أرشيفية

أعلن حارس المرمى الكرواتي دانيال سوباشيتش اعتزاله اللعب دولياً، وذلك بعد شهر على مساهمته في قيادة المنتخب «الناري» إلى أفضل نتيجة له في كأس العالم، ببلوغه المباراة النهائية لمونديال روسيا 2018 قبل الخسارة أمام فرنسا، في بطولة استحق فيها الحارس لقب «ملك الترجيحية» بعد أن قاد بلاده لتخطي الدنمارك وروسيا بالضربات الترجيحية.

وقال سوباشيتش في رسالة نشرها الاتحاد الكرواتي للعبة «حان الوقت بعد 10 أعوام مع المنتخب الوطني للقول وداعاً لأعز قميص عليّ»، كاشفاً «اتخذت قراري قبل كأس العالم بفترة طويلة لأن حلمي كان بإنهاء مسيرتي مع المنتخب الوطني في بطولة عالمية».

واعتبر حارس موناكو الفرنسي أن البطولة التي أقيمت «في روسيا كانت الأكثر عاطفية في مسيرتي... شكرا لكم جميعا». وجاء قرار الحارس البالغ 33 عاما غداة الاعتزال الدولي لزميله المهاجم لاعب يوفنتوس الإيطالي ماريو ماندزوكيتش، وأقل من أسبوع على القرار نفسه الذي اتخذه مدافع لوكوموتيف موسكو الروسي فيدران تشورلوكا.

وكان سوباشيتش الذي بدأ مسيرته مع المنتخب عام 2009 وخاض معه 44 مباراة، أحد أبطال المغامرة الكرواتية في مونديال روسيا، لا سيما في الدور ثمن النهائي ضد الدنمارك حين أنقذ ثلاث ركلات ترجيحية، ثم تألق في ربع النهائي وصد ركلتين ترجيحيتين لروسيا المضيفة، ليقود بلاده إلى معادلة إنجاز مشاركتها الأولى كدولة مستقلة عام 1998 حين وصلت إلى نصف النهائي.

لكن المشوار الكرواتي تواصل في روسيا لأبعد من نصف النهائي بعد تخلص سوباشيتش ورفاقه من إنجلترا في دور الأربعة (2-1 بعد التمديد)، قبل السقوط في الامتحان الأخير أمام فرنسا (2-4) .

تعليقات

تعليقات