كأس العالم 2018

هاميلتون يسعى إلى توسيع الفارق أمام فيتل

يأمل بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون وفريقه مرسيدس، في تحقيق المزيد من الانتصارات عندما يخوضان جائزة النمسا الكبرى، المرحلة التاسعة من بطولة العالم للفورمولا واحد التي تقام في عطلة نهاية الأسبوع الحالي.

وسيطر سائق «الأسهم الفضية» الأحد الماضي على جائزة فرنسا الكبرى، حيث سجل أسرع توقيت خلال التجارب التأهيلية للمرة الـ 75 في مسيرته وسيطر على السباق منذ البداية حتى النهاية محققا انتصاره الـ 65 في الفورمولا واحد. ويصل بطل العالم أربع مرات إلى النمسا في لباس متصدر الترتيب العام المؤقت للسائقين برصيد 145 نقطة، متقدماً بفارق 14 نقطة على منافسه المباشر الألماني سيباستيان فيتل، سائق فيراري، الذي خسر الصدارة بعدما حلّ خامساً على حلبة بول ريكار دو كاستيليه الفرنسية.

في المقابل هيمن فريق مرسيدس على سباق النمسا منذ عودته إلى البطولة عام 2014 بعد غياب دام 11 عاماً، إذ أحرز المركز الأول في النسخ الأربع الأخيرة بفضل بطل العالم الالماني نيكو روزبرغ (2014 و2015)، وهاميلتون (2016) والفنلندي فالتيري بوتاس (2017).

ويتسلح هاميلتون بمحرك سيارته «مرسيدس» الذي أدخل عليه تعديلات من أجل أن يتمكن من الفوز للمرة الثانية توالياً والرابعة هذا الموسم بعدما أضاف إلى سجله القاب سباقات أذربيجان وإسبانيا وفرنسا، مدركاً في الوقت ذاته صعوبة التجاوز على حلبة سبيلبرغ النمساوية حيث ستلعب قوة المحرك دوراً بارزاً في تحديد هوية الفائز، مع دخول البريطاني وزميله في الفريق بوتاس ضمن دائرة المرشحين للفوز.

وبعد أداء مخيب للآمال على حلبة جيل فيلنوف الكندية في مونتريال التي استضافت المرحلة السابعة من سباقات سيارات المقعد الأحادي، وهي إحدى الحلبات المفضلة لدى فريق «مرسيدس»، تحقق فوز هاميلتون على الأراضي الفرنسية في يوم ذاق فيه منافسه الرئيسي فيتل، بطل العالم اربع مرات أيضا، مرارة فقدان صدارة ترتيب السائقين.

وكان فيتل طرفاً في حادث مشترك مع بوتاس في اللفة الأولى من سباق فرنسا، بعدما اصطدمت سيارته «الحمراء» بسيارة منافسه ما أدى إلى تراجعه في الترتيب واحتلاله المركز الخامس مع إشهار العلم المرقط ليتجمد رصيده من الانتصارات عند ثلاثة فقط بعد ثماني جولات هذا الموسم، إثر فوزه في سباقات استراليا والبحرين وكندا.

تعليقات

تعليقات