كأس العالم 2018

رحيل أستوري..

معشوق سردينيا الذي ودّع العالم بصناعة الفرح

أُصيبت الأوساط الكروية العالمية بصدمة كبيرة بعد أن أعلن نادي فيورنتينا الإيطالي وفاة قائده دافيدي أستوري قبل مباراة فريقه أمام أودينيزي.

اللاعب ابن الـ31 عاما، فارق الحياة أثناء نومه بغرفته في فندق "تيموريت" بمدينة أوديني الإيطالية.

أستوري المولود في مقاطعة بيرغامو بإقليم لومبارديا، بدأ مسيرته الكروية في صفوف أكاديمية ميلان للشباب، ولكنه لم ينجح في حجز مكانه في تشكيلة الفريق الأول، لينتقل إلى كالياري في عام 2008.

وفي كالياري، وتحت قيادة المدرب الايطالي ماسيمليانو أليغري مدرب يوفنتوس الحالي، بدأ أستوري مسيرته بين الكبار، ودافع عن ألوان الفريق حتى عام 2014.

Image result for Astori

وخلال تواجده في صفوف الفريق السرديني، تم استدعائه لتمثيل منتخب ايطاليا الذي كان يقوده تشيزاري برانديلي "مدرب النصر الإماراتي السابق"، وكان ذلك من أجل المشاركة في مباراة ودية أمام ساحل العاج في أغسطس 2010، ولكن اللاعب لم يشارك.

وكانت أولى مشاركاته الدولية أمام أوكرانيا في مارس 2011، كما أنه شارك رفقة الأدزوري في بطولة العالم للقارات عام 2013 على ملاعب البرازيل والتي أحرز خلالها المنتخب الايطالي الميدالية البرونزية بتغلبه على أوروغواي بركلات الترجيح، وهي المباراة التي سجل خلالها أستوري هدفا في الوقت الأصلي الذي انتهى بالتعادل 2-2.

Image result for Astori italy 2013

ويعد هذا الهدف من الأهمية بمكان، خاصة لسكان جزيرة سردينيا الايطالية؛ فهو أول هدف للأدزوري يسجله لاعب يحمل ألوان كالياري منذ 40 عاما، عندما سجل جيجي ريفا آخر الأهداف السردينية في عام 1973.

وفي تلك الفترة كان اللاعب محط اهتمام العديد من الأندية الكبرى في ايطاليا بعد المستوى الرائع الذي كان يقدمه في صفوف كالياري، لينتقل إلى روما على سبيل الإعارة في عام 2014، ويشارك بقميص الجيالو روسي في 24 مباراة.

وفي الموسم التالي انتقل إلى صفوف فيورنتينا بنظام الإعارة أيضاً، ولكن بعد موسم واحد انتقل إلى الفريق بشكل نهائي، وظل يدافع عن ألوانه حتى وافته المنية صباح اليوم.

آخر مشاركات أستوري رفقة فريقه فيورنتينا كانت أمام كييفو، الأحد الماضي، وتمكن من صناعة هدف فريقه الوحيد في الدقيقة السادسة والذي سجله كريستيانو بيراغي، ليكون صانع الفرحة في آخر ظهور له على الملاعب قبل أن يودع العالم.

 

تعليقات

تعليقات