العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أهل القمة

    المبادر

    *هو فيصل.. لكنه، لجسور الود واصل

    *لا يعبأ بخصومة، ولا بمراء لهو.. وللحق

    - تجده ناصر

    * في كل مهمة أوكلت إليه.. أمعن في ترسيخ أبجديات التواصل

    * أرسى قواعد الترقيم، دون أن يكون بها فواصل

    * هو تاريخ بمفرده، بما له من سجل رياضي حافل

    * يملك ناصية الحديث وحلو الكلام

    * في كل نقاش، كلماته مصقولة بميزان

    * ردوده تحسم جدلاً، تغلق أبواب التكهن، وتكشف الحقائق للإعلام

    * يتميز بطيبة قلب.. والتواضع ديدنه

    * غاص في أعماق وطن.. فاكتشف كل نفيس من معادنه

    * استخرج من ملاعب الكرة الطائرة، أسطورة عدنان الطلياني

    فأضحت له سجلات مدونة

    * نشأ على حب العلم والمعارف، وله في الرياضة دروب ومشارف.

    *يطالع قراءة التراث، ويهوى السباحة، وتنس الطاولة، والبلياردو، ورحلات البحر والبر.

    * جمع الشِعاب في شِعب واحد

    * أسس نادياً.. هو الشعب..في زمانه صال وجال

    * صدّر لمنتخب البلاد نجوما وكان مصنعا للرجال

    * بدأ لاعبا وإداريا ثم وزيرا ينتهج علما ويتخذه سبيلا ومجال

    * انه الشيخ فيصل بن خالد القاسمي وزير الشباب والرياضة الأسبق..أحد رواد الحركة الرياضية في الشارقة وصاحب فكر تجاوز به أجيال.

    * في أواخر الستينيات.. ساهم مع عمه الشيخ صقر بن محمد القاسمي «طيب الله ثراه» في تشكيل أول اتحاد لكرة القدم بالإمارة الباسمة.

    * تولى وزارة الشباب والرياضة عام 1992.. فساهم في طفرة رياضية شاملة.

    * أطلق أول مؤتمر رياضي لإيجاد الحلول للرياضة الإماراتية الناهضة.

    * وفي كرة القدم.. تاريخه معلوم لمن سبق ولحق من الأجيال القادمة.

    * كان نائبا لمجلس إدارة اتحاد اللعبة حين كان سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان رئيساً له، فعاش أبهى المراحل الزاهرة.

    - لحظة تأهل الأبيض إلى مونديال إيطاليا 1990 في تلك الأيام العامرة.

    * في عهده اهتم نادي الشعب بمختلف الرياضات، وكان له تمثيل واضح في منتخبات كرة السلة واليد والدراجات.. وهو أول نادٍ ينشئ فريقا في كمال الأجسام ورفع الأثقال، وأول من شيد حمام سباحة، وأول من تعاقد مع مدرب برازيلي، وأول من طبق مرافقة الناشئين للاعبين الكبار في المباريات قبل الولوج إلى الملعب.

    * في الكرة الطائرة، له بصمات شاملة.. ترأس اتحادها فتحققت في عهده العديد من الإنجازات المبهرة.

    * لم ينس يوما ناديه.. ولم ينس تعاقده مع المدرب الإيراني حشمت مهاجراني فقدم «الشعب» عروضاً استحق بها لقب «الكوماندوز» لوفرة الروح القتالية عند لاعبيه.

    * لخبراته وعلاقاته المتينة، وقع عليه الاختيار عضواً في مجلس الشرف بنادي الوحدة.

    * يؤمن بدور الإعلام.. أنشأ إدارة خاصة به في وزارة الشباب حتى أصبحت عرفاً ثابتاً في معظم الجهات والهيئات.

    * وعندما ابتعد عن المناصب ظل قريباً ومتابعاً للرياضة وهموم الرياضيين.

    * إنه رجل أحب الناس فأحبوه.. لذلك فهو من أهل القمة.

     

     

    طباعة Email