مرتضى منصور يتهم لاعبي الزمالك بالرشوة

فتح مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك، النار على لاعبي الفريق الأول لكرة القدم بناديه عقب خسارتهم بهدفين دون رد من منافسهم فريق المصري البورسعيدي في مباراة الدور نصف النهائي لبطولة كأس مصر لكرة القدم التي أٌقيمت مساء أول أمس وخروجهم من بطولة كأس مصر التي يحملون لقبها.

وتحدث مرتضى منصور منفعلاً: «نعتذر لجمهور الزمالك عن هذا الموسم المليء بالمؤامرات ولن يتواجد معلم داخل الفريق مرة أخرى؛ وسأطرد المعلمين من الزمالك؛ كفاية على شيكابالا في الزمالك وسأستغنى عنه، ولن أسمح لأحد بقول أن يبقى، ومعه محمد إبراهيم، وإبراهيم صلاح أيضًا».

أكد رئيس نادي الزمالك -كعادته- أنه هو من سيختار بنفسه قائمة الفريق هذا الموسم، وهو من سيطيح بأكثر من لاعب بعد تخاذلهم في مباراة نصف النهائي أمام المصري البورسعيدي واتهم بعض لاعبيه بتقاضي أموال -على سبيل الرشوة- من ممدوح عباس لإسقاط الفريق اليوم وإضعاف مجلس الإدارة أمام الجمعية العمومية للنادي.

وهاجم مرتضى منصور، في تصريحات كذلك الاتحاد المصري لكرة القدم ووصفهم بـ«المتآمرين» وأضاف قائلاً: «بالرغم من علم أعضاء اتحاد الكرة من أبناء الزمالك مثل خالد لطيف وحازم إمام بتقديم ناديهم لمذكرة للاتحاد بالتحفظ على إسناد مباريات الفريق إلى الثلاثي التحكيمي محمود عاشور، وإبراهيم نور الدين، ومحمود البنا، إلا أنهم لم يفعلوا شيئاً لصالح ناديهم؛ وقد حرصت على أن أصطحب محمود عاشور حكم المباراة بنفسي وأخرجه من أرض الملعب لكي لا يفتك به الجمهور الغاضب».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات