تيوتي آخر ضحايا أفريقيا في ملاعب كرة القدم

■ شيخ تيوتي خلال مباراة نيوكاسل ومان سيتي | أرشيفية

أسفرت الوفاة المفاجئة لشيخ تيوتي لاعب ساحل العاج عن زيادة عدد اللاعبين الأفارقة الكبار الذين توفوا خلال لعب كرة القدم، حيث عانى أغلبهم من أزمات قلبية. ولم يتأكد بعد سبب وفاة لاعب نيوكاسل السابق في تدريب فريقه الصيني بكين إنتربرايزس، لكن الظروف تبدو مشابهة للعديد من الحالات السابقة.

وكان صمويل أوكورارجي أول ضحية تقريبا في الملاعب الأفريقية عندما انهار عندما كان يلعب مع نيجيريا ضد أنغولا في لاغوس في 1989 في تصفيات المونديال. وأظهر التشريح للاعب البالغ عمره 25 عاما وقتها، والذي كان يلعب في صفوف شتوتغارت الألماني، أنه عانى من مشكلة في القلب. وكان القلب متضخما ولديه ارتفاع في ضغط الدم.

وتسببت وفاته في صدمة في القارة لكن الأمور كانت أصعب في فرنسا 2003 عندما سقط الكاميروني مارك فيفان فوي في منتصف الملعب قبل 15 دقيقة من نهاية مباراة بلاده ضد كولومبيا في الدور قبل النهائي في كأس القارات في ليون.

وحاول المسعفون إنعاش قلب فوي قبل إعلان وفاته. وعانى لاعبون أفارقة من أزمات قلبية منهم الثنائي النيجيري أمير أنجوي وإندورانس إيداهور والتونسي الهادي بالرخيصة الذي سقط أرضا خلال مباراة ودية للترجي ضد ليون .

وفي أبريل الماضي تعرض المدافع الغابوني مويس أبانغا لأزمة قلبية خلال تدريب مع فريقه ليبرفيل وتوفي أيضا.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات