عائلات ضحايا كارثة تشابيكوينسي يقاضون النادي

قررت عائلات الصحافيين السبعة ضحايا الكارثة الجوية، التي أودت بحياة لاعبي نادي تشابيكوينسي البرازيلي،

مقاضاة النادي، باعتباره أحد المتسببين في الحادث، حسبما أفادت صحيفة «استادو دي ساو باولو» البرازيلية.

ويرى جواو تانكريدو، محامي عائلات الضحايا، أن تشابيكوينسي يجب أن يتحمل جزءاً من مسؤولية الحادث، الذي وقع في 28 نوفمبر الماضي.

وقال تانكريدو: «يجب مقاضاة تشابيكوينسي، لا يوجد سبيل آخر، النادي هو من قام بتأجير الطائرة والتعاقد مع شركة الطيران».

وكان من بين ضحايا هذا الحادث الأليم صحافيون كانوا في طريقهم إلى تغطية نهائي بطولة سودامريكانا، التي كانت ستجمع بين تشابيكوينسي وأتلتيكو ناسيونال الكولومبي.

وأكد محامي أسر الضحايا أنه طالب القضاء بالحصول على تفاصيل العقد المبرم بين تشابيكوينسي وشركة «لاميا» للطيران.

وفتحت السلطات في البرازيل وكولومبيا وبوليفيا تحقيقات مع شركة «لاميا» للطيران للوقوف على ملابسات الحادث.

واتهمت الشركة البوليفية بتجاهل تحذيرات المراقبين الجويين وبتعمدها السماح لطائراتها بالطيران في رحلات سابقة بكمية من الوقود أقل من المطلوب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات