بيكهام يستغل «يونيسف» من أجل لقب «سير»

فجر موقع فتبول ليكس المتخصص في كشف أسرار كرة القدم، عن مفاجأة من العيار الثقيل أول من أمس، عندما اتهم الإنجليزي الدولي السابق ديفيد بيكهام باستغلال الأعمال الخيرية التي يقوم بها مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسف» من أجل الحصول على لقب سير.

وكشف الموقع عن رسالة من بيكهام إلى أقرب مساعديه يعترف فيها باهتمامه بلقب سير في المقام الأول، وأنه لا يساعد نشاطات «يونيسف» إلا من أجل هذا الغرض، وكشفت الرسالة عن رفض بيكهام التبرع بمبلغ مليون جنيه إسترليني للمنظمة، مؤكدة أنه لم يقدم أي شيء من أمواله للأطفال، كما كشفت رسالة أخرى عن مطالبة بيكهام لـ «يونيسف» بمبلغ 8 آلاف دولار ثمن تذكرة طائرة خلال رحلة في آسيا، على الرغم من أن رحلته كانت على طائرة خاصة مقدمة من أحد رعاة النجم الإنجليزي، الذي اعترف في رسالة أخرى بأنه ساند بقاء أسكتلندا ضمن بريطانيا من أجل تلميع صورته أكثر فأكثر عقب عدم حصوله على لقب سير عام 2013.

وأضاف موقع فوتبول لينكس، رفض بيكهام بشدة نصيحة تقدم بها سيموني أوليفر كبير فريق مستشاري بيكهام، بتولي النجم البريطاني مهمة الإنفاق على حدث خيري في شنغهاي، بكلفة مليون يورو، إلا أن بيكهام رد بعنف على المقترح مؤكداً بأنه لن يسمح باستخدام أمواله الخاصة في مثل هذه الأحداث.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات