إسماعيل مطر يختتم مسيرته الحافلة بمواجهة الشارقة

معركتا الهبوط و«الرابع» تشعلان الجولة الأخيرة للمحترفين

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تشعل معركتا الهبوط والمركز الرابع الصراع مع بداية الجولة الأخيرة لدوري المحترفين للموسم الحالي والتي تنطلق اليوم بأربع مباريات، ويستقبل خورفكان ضيفه كلباء في تمام الساعة السادسة والثلث، وتعتبر مواجهة الديربي في غاية الأهمية لخورفكان الساعي لضمان بقائه في المسابقة، إذ يحتل النسور المركز الثاني عشر برصيد 22 نقطة، ولم يؤمن الفريق موقفه من البقاء ويحتاج إلى تحقيق الفوز اليوم على النمور لإسعاد جماهيره، أما في حال تعادل أو خسر النقاط فمصير الفريق سيكون معلقاً بمنافسه على هذا المركز فريق الإمارات الذي يملك 17 نقطة وتبقت للصقور مباراتان أمام البطائح والعين، وفيما يتعلق بفريق كلباء فقد ضمن الفريق بقاءه بعد أن حقق البطائح الفوز في اللقاء المؤجل على الإمارات قبل أيام، حيث يملك كلباء 25 نقطة في المركز الحادي عشر.

ويلتقي البطائح وضيفه فريق الإمارات الساعة السادسة والثلث من مساء اليوم على استاد خالد بن محمد، وتعد المواجهة الثانية للفريقين في غضون 72 ساعة بعد خوضهما المباراة الماضية على ملعب «الصقور» والتي انتهت لصالح «الراقي» 3-1.

ويسعى البطائح إلى تحسين مركزه في جدول الترتيب بعد احتلال المركز التاسع برصيد 31 نقطة، بينما تحمل المباراة بصيص أمل لفريق الإمارات من أجل البقاء ، حيث يحتل المركز الثالث عشر قبل الأخير برصيد 17 نقطة بفارق 5 نقاط عن خورفكان.

ويحتاج فريق الإمارات إلى الفوز في مباراة اليوم أمام البطائح إضافة إلى الفوز على العين في الجولة الأخيرة مع خسارة أو تعادل خورفكان اليوم أمام اتحاد كلباء، وفي حال تحقق ذلك سينال «الصقور» الأفضلية على «النسور» بالمواجهات المباشرة التي يتفوق فيها بفوزه ذهاباً وإياباً.

وشهد تدريب الصقور، أول من أمس اهتماماً كبيراً من إدارة النادي التي حرصت على تجديد الثقة في اللاعبين وتقديم الدعم المعنوي لهم، فيما عمل بينتو كاربوني المدير الفني على إعادة تنظيم صفوف الفريق.

المركز الرابع

وتأخذ مباراة الشارقة وضيفه الوحدة باستاد الشارقة في التاسعة من مساء اليوم، في آخر مباريات الفريقين في دوري أدنوك للمحترفين، أهمية كبيرة بالنسبة للفريقين بعد الاستقرار على مقاعد الأندية الإماراتية في بطولات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للموسم المقبل وتجددت دوافع الشارقة والوحدة من أجل الحصول على فرصة المشاركة في دوري أبطال آسيا 2 موسم 2024 - 2025، حيث سيكون المركز الثالث أو الرابع مؤهلاً لعودة أي منهما لمسرح البطولة القارية.

ويتأخر الشارقة عن الوحدة بفارق 3 نقاط، حيث لديه 39 نقطة في المركز الخامس والوحدة 42 نقطة، والفوز يجعل الشارقة يتقدم عن الوحدة بفارق المواجهات المباشرة بعد أن تعادلا في مرحلة الذهاب 1-1، ويطمح الشارقة في الوقت نفسه لإنهاء الموسم بشكل مقنع تحت قيادة مدربه كوزمين اولاريو، لا سيما بعد النتائج السلبية التي خسر بموجبها جميع الكؤوس هذا الموسم ويحاول كوزمين تسجيل فوز يعوض تعثر الفريق في الجولة الماضية مع عجمان، خصوصاً وأن الفريق ارتاح من اللعب خلال أسبوع كامل، وكانت فترة كافية للإعداد.

نهاية المشوار

ويودع اليوم، إسماعيل مطر، أسطورة وقائد فريق الوحدة والكرة الإماراتية، ملاعب كرة القدم بعد مشوار حافل بالعطاء على مدار سنوات طويلة، عندما يخوض مباراته الأخيرة مع العنابي في مواجهة الشارقة في ختام جولات دوري أدنوك للمحترفين.

وكان مطر قد أعلن اعتزاله بنهاية الموسم الحالي، بعمر 41 عاماً، بعد مشوار حافل بالإنجازات مع الوحدة والمنتخب الوطني، وضع خلاله اسمه كأسطورة من أساطير كرة القدم الإماراتية والخليجية والعربية على مر التاريخ، إذ تمثل المباراة مواجهة عاطفية ليس لجمهور الوحدة فقط ولكن لجماهير الكرة الإماراتية بصفة عامة.

وعلى مدار أكثر من 23 عاماً نثر مطر سحره وعبقريته في الكرة في الملاعب، وهو من أكثر اللاعبين وفاءً لأنديتهم في تاريخ الكرة، حيث ارتدى قميص العنابي مع الفريق الأول لمدة 23 موسماً متتالياً، باستثناء إعارة قصيرة للسد القطري عام 2009.

ولم يكن إسماعيل مطر مجرد لاعب أو موهبة كروية عادية، قلما تتكرر في ملاعب كرة القدم ليس على المستوى المحلي والخليجي أو العربي ولكن على المستوى العالمي، وكقائد امتد دوره المؤثر على فريقه والمنتخب وزملائه اللاعبين داخل وخارج الملعب.

وبدأ مطر «الفيلسوف» مشواره مع الفريق الأول بنادي الوحدة عام 2001، وكان أبرز اللاعبين على مدار أجيال، وساهم في فوز العنابي بالدوري 3 مرات ، وقاد الوحدة للفوز بكأس السوبر 3 مرات ، وكأس الاتحاد عام 2001، وكأس المحترفين 3 مرات ، وكأس رئيس الإمارات موسم 2016-2017، وسجل مطر أيضاً اسمه بحروف من ذهب في قائمة نادي المئة، بعدما وصل إلى 101 هدف مع الوحدة في الدوري الإماراتي، وهو اللاعب الوحيد أيضاً الذي يسجل في الدوري في 23 موسماً.

وعلى صعيد المنتخب الوطني كان مطر أسطورة لـ «الأبيض» وخاض مع المنتخب 136 مباراة دولية سجل خلالها 36 هدفاً، وحصل خلال مشواره مع المنتخب على جائزة أفضل لاعب في كأس العالم للشباب، التي أقيمت في الإمارات عام 2003، وقاد منتخب الإمارات للفوز بكأس الخليج 2007، وحصل على لقب أفضل لاعب وهداف البطولة، إلى جانب تتويجه بكأس الخليج عام 2013، كما مثل الأبيض في أولمبياد لندن 2012.

واختتم «سمعة» مسيرته الرائعة بأفضل صورة هذا الموسم بتتويجه بكأس مصرف أبوظبي الإسلامي مع الوحدة.

ويستضيف بني ياس على ملعبه بالشامخة، نظيره عجمان، عند الساعة السادسة والثلث مساء اليوم، في مواجهة مكررة بين الفريقين خلال 3 أيام بعدما تعادلا في المباراة المؤجلة بينهما في الجولة 13.

وتعد المباراة تحصيل حاصل بالنسبة للفريقين، خصوصاً بالنسبة لبني ياس الذي ضمن بتعادله الأخير البقاء وابتعد عن حسابات الهبوط، حيث يحتل المركز العاشر بـ 25 نقطة، ويبحث عن إنهاء الموسم بانتصار يحافظ له على مركزه، فيما يحتل عجمان المركز السابع بـ 33 نقطة.

Email