«الإمبراطور».. 720 دقيقة متواصلة من التألق والإبهار

الوصل يبدع على جبهتي الدوري والكأس | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

يواصل فريق الوصل الأول لكرة القدم، مسلسل إبداعه وإبهاره في المستطيل الأخضر للدقيقة الـ720 على التوالي، وذلك بعدم تجرعه مرارة الهزيمة في أي من مبارياته الـ8 الماضية في بطولتي دوري أدنوك للمحترفين، والكأس، في مشهد يجسد إصرار «الإمبراطور» على العودة إلى اعتلاء منصات التتويج، خصوصاً مع إبداء رغبته الجادة جداً في إكمال سلسلة الإبداع في مباراته الحاسمة أمام مضيفه بني ياس غداً الثلاثاء في الدور ربع النهائي لبطولة الكأس.

وتوزعت الدقائق الـ720 للمباريات الـ8، والتي لم يتجرع فيها الوصل طعم الهزيمة، في فوزه على فرق خورفكان والبطائح ودبا الفجيرة والنصر والظفرة، في الجولات 13 و15 و16 و17 و18 من دوري أدنوك للمحترفين، والتعادل مع فريقي العين والوحدة في الجولتين 12 و14 من البطولة، والفوز على دبا الفجيرة في دور الـ16 من بطولة الكأس.

وأسهمت النتائج المتميزة للوصل في اعتلائه وصافة ترتيب فرق الدوري، وبلوغه ربع نهائي الكأس، ووقوفه على بوابة الدور التالي من البطولة الغالية في حال اجتاز عقبة مضيفه بني ياس، وهي المهمة التي يسعى الإمبراطور إلى إكمالها للمحافظة على حظوظه في اللعب على لقبي الدوري والكأس.

لا هزيمة

وما يحسب للوصل، أنه لم يتجرع مرارة الهزيمة العام الجاري، رغم خوضه 5 مباريات؛ 4 في دوري أدنوك، وواحدة في بطولة الكأس، إلى جانب محافظته على شباكه نظيفة في آخر 3 مباريات له في الدوري.

ولم يكن تألق الوصل في الموسم الجاري، خصوصاً في 2023، ناجماً عن مصادفة أو ضربة حظ، بقدر ما أنها نتيجة طبيعية وانعكاس حقيقي لمستوى جهود فريق العمل، بدءاً من إدارة النادي، وصولاً إلى الأجهزة الفنية والإدارية والطبية، وقبل كل ذلك، الوقفة المؤثرة جداً للجماهير الوصلاوية، التي دائماً ما تمثل سنداً للفريق، وهذا ما تجسد على أرض الواقع وأثمر إبداع الإمبراطور، وظهوره بصورة البطل العائد بقوة إلى المنصات.

وعودة الوصل إلى دائرة المنافسة، تشكل مؤشر صحة يضفي الكثير من الألق على البطولات، لما للوصل من مكانة خاصة في تاريخ «الساحرة المستديرة» في الإمارات ماضياً وحاضراً ومستقبلاً، وبما يجعل عودة الوصل، معياراً لسلامة المنافسة في ألقاب البطولات المحلية، ومحفزاً لفرق أخرى على التحرك نحو الدخول في دائرة التحدي، والنهوض من الكبوة العابرة.

طباعة Email