في نهائي «خليجي 25» غداً

الجمهور سلاح العراق.. والواقعية «قوة» عمان

ت + ت - الحجم الطبيعي

يتجدد اللقاء من جديد بين منتخبي العراق وعمان في نهائي «خليجي 25»، المقرر إقامته غداً، عند الساعة الثامنة مساءً بتوقيت الإمارات بعدما لعبا سوياً في افتتاح البطولة، في المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي، على ملعب البصرة الدولي «جذع النخلة» يوم 6 يناير الجاري، ونجح منتخب العراق في خطف بطاقة الوصول إلى المباراة النهائية بفوزه على نظيره القطري 2 - 1، وسط حضور فاق 80 ألف متفرج، كما نجح منتخب عمان في عبور البحرين بهدف دون رد.

وسبق وحقق منتخب العراق، لقب كأس الخليج العربي، ثلاث مرات في تاريخه، الأولى كانت في نسخة 1979، وكانت المرة الأخيرة في نسخة 1988، كما حقق المنتخب العماني اللقب مرتين في تاريخه وكانت نسخة 2017، هي آخر مرة حصل فيها الأحمر على البطولة، ومن قبلها كانت نسخة 2009 هي المرة الأولى التي يفوز بها منتخب عمان بالبطولة.

الجمهور والواقعية

ويدخل منتخب العراق مباراة الغد متسلحاً بقوة الدفع الجماهيرية الكبيرة، والروح القتالية للاعبيه سعياً لتحقيق الفوز، فيما يدخل منتخب عمان المباراة متسلحاً بسلاح الواقعية الذي يعتمد عليه مدربه برانكو، في كل المباريات التي لعبها بالبطولة حتى الآن، فهو مدرب قدير متمكن في استخدام أدواته وتحقيق الفوز بصرف النظر عن الأداء.

6

ووصول منتخبي العراق وعمان للمباراة النهائية من بوابة المجموعة الواحدة يتكرر للمرة السادسة، حيث كانت المرة الأولى في قطر عام 2004 في النسخة الأولى لنظام المجموعتين، حيث بلغ منتخبا قطر وعمان المباراة النهائية بعد تأهلهما من مجموعة واحدة التي ذهب اللقب فيها لأصحاب الأرض بركلات الجزاء الترجيحية، وفي المرة الثانية كانت في الإمارات، حيث تأهل منتخبا الإمارات وعمان للمباراة النهائية، وفاز المنتخب الإماراتي باللقب، والمرة الثالثة كانت في اليمن عام 2010، وكان طرفا المباراة السعودية والكويت، ونجح المنتخب الكويتي في الفوز في المباراة النهائية، وفي المرة الرابعة تكرر السيناريو نفسه مع السعودية وقطر، حيث تعادلا في المباراة الأولى، ونجح العنابي في الفوز باللقب في المباراة الثانية الختامية، وفي المرة الخامسة بالنسخة 23 التي أقيمت في الكويت، بلغ منتخبا الإمارات وعمان النهائي رغم أنهما من مجموعة واحدة وذهب اللقب إلى عمان بركلات الجزاء الترجيحية، وأخيراً تكرر الأمر للمرة السادسة في النسخة 24 التي أقيمت في قطر، وتأهل منتخبا السعودية والبحرين للمباراة النهائية، من المجموعة نفسها، وتمكن البحرين من حسم اللقب لصالحه بهدفين.

لقاء صعب

وقبل المواجهة يقول برانكو إيفانكوفيتش مدرب منتخب عمان: راضٍ عن الأداء في مباراة البحرين، والفوز يمنحنا الثقة للمباراة النهائية أمام العراق، وأنا سعيد لمواجهته للمرة الثانية في البطولة، وأنتظر النهائي لتحقيق الفوز، وقد تابعت العراق كثيراً خلال الفترة الماضية، مستضيف البطولة والذي يلعب وسط جمهوره، وأعلم صعوبة اللقاء، ولكن لدي فريق على قدر الطموح، والأهم الروح القتالية القوية لدى اللاعبين، ونسعى في كل لقاء للفوز.

وأضاف مدرب منتخب عمان قائلاً: «النهائيات لها معايير خاصة وكل فريق يلعب من أجل تحقيق الفوز، والأمر يعتمد على الخصم، وكل مباراة صعبة، ونحن مستعدون».

تصميم

فيما قال كاساس مدرب منتخب العراق: «بعد انتهاء جميع مباريات الفريق في دور المجموعات ونصف النهائي في هذه اللحظة نستطيع التفكير في اللقب، وأنا قلت سابقاً إننا نفكر بكل مباراة على حده ونركز فيها، الآن أستطيع التحدث إننا عازمون على تحقيق اللقب، إذا كان هناك شخص يتمنى الحصول على اللقب فهم اللاعبون، وطبعاً أحترم المنافس، وهو منتخب عمان الذي قدم مستوى طيباً، ونجح في إقصاء حامل اللقب، والمباراة ستكون قوية من الطرفين، ونأمل أن نتوج بلقبها لتكون هدية للجماهير الغفيرة التي تحضر وتساند المنتحب بكل قوة».

طباعة Email