عبد الله الرفاعي: الظفرة بيتي ولم أتردد في العودة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد عبد الله الرفاعي، مدافع الظفرة المعار حديثاً من الوحدة، أنه لم يتردد في العودة من جديد إلى كشوفات الفريق لأن «الظفرة» وحسب قوله، يعتبر بيته الذي منحه الثقة وفرصة المشاركة في وقت سابق، نافياً بشدة أن يكون قد تخوف من التجربة على خلفية مركز الفريق المتأخر في جدول الترتيب.

وكان الرفاعي قد بدأ مشواره في دوري المحترفين مع الظفرة قبل 4 مواسم، بعد أن تعاقد معه «أصحاب السعادة» وأعاره مباشرة إلى فريقه الحالي والذي تألق معه منذ المباراة الأولى وأسهم في بلوغه نهائي كأس رئيس الدولة للمرة الأولى في تاريخ النادي الذي حقق لقب الوصافة في أفضل إنجاز له.

وقال الرفاعي: تجربتي السابقة مع الظفرة شجعتني على العودة، أعرف كل شيء في النادي، وأشعر فيه براحة نفسية كبيرة، وعندما طلبت مني الإدارة العودة أكدت جاهزيتي خاصة أنني أرغب في المشاركة الأساسية بالتشكيلة وهي فرصة لم تتوفر لي مع الوحدة وسأجتهد حتى أحجز مقعدي ضمن تشكيلة المدرب الكسندر.

وأكد الرفاعي أنه لا يخشى على فارس الظفرة من الهبوط وعلى ثقة بأنه سيبقى ضمن منظومة المحترفين في الموسم المقبل وأضاف: هذه ليست المرة الأولى التي يعاني فيها الفريق بجدول الترتيب، صحيح أنه يحتل المركز الأخير ولديه 4 نقاط فقط لكن بالعودة إلى التجارب السابقة سنجد أن الظفرة يعرف كيف يخرج من مثل هذه «المطبات»، في الموسم الماضي أيضاً البعض كان يظن أنه سيهبط للدوري الأولى ولكنه تمكن من البقاء بالدوري.

واستطرد عبد الله الرفاعي وقال: الفريق به مجموعة كبيرة من اللاعبين المتميزين أصحاب الخبرة، وهنالك جهد كبير من إدارة النادي التي اهتمت بملف التعاقدات وضمت عدداً من العناصر الجديدة ولاعبين أجانب جدد، لذلك أعتقد أن الظفرة قادر على التعويض في بقية مشوار الدوري وكسب العديد من النقاط بإذن الله.

وأكد مدافع الظفرة أن النادي تسوده روح معنوية عالية وهنالك إصرار كبير من زملائه اللاعبين وعمل مقدر من الجهازين الفني والإداري والكل يسعى لتقديم أفضل ما عنده في بقية مباريات الدوري بداية بمواجهة دبا المقبلة.

جاهز للمشاركة

وعن جاهزيته الشخصية قال الرفاعي: جاهز تماماً للدفاع عن شعار الظفرة، منذ بداية فترة الإعداد كنت أشارك في التدريبات ولعبت عدداً من المباريات مع الوحدة، واستفدت أيضاً من فترة التوقف بالمشاركة في المواجهات الودية مع الظفرة، حالياً أنتظر إشارة المدرب للانضمام إلى زملائي في الملعب والمساهمة في تحقيق الانتصارات.

طباعة Email