«الأبيض» يخوض ليلة الحسم في «خليجي 25»

منتخب الإمارات مطالب بالفوز ومصالحة جماهيره | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

تتجه الأنظار الليلة صوب مباريات المجموعة الثانية لبطولة «خليجي 25» حيث يلتقي منتخبنا الوطني مع قطر على ملعب استاد الميناء الدولي بالبصرة، فيما يتقابل البحرين مع الكويت، وستقام المباراتان في توقيت واحد هو الثامنة مساءً بتوقيت الإمارات، وتنال المباراتان أهمية كبيرة في صراع التأهل إلى نصف نهائي البطولة.

والمنتخبات الأربعة تملك الحظوظ في التأهل إلى الدور نصف النهائي، حيث لم يضمن أحد بلوغ الدور الثاني، والحظوظ متفاوتة بطبيعة الحال، بين الوافرة لمنتخب البحرين المتصدر برصيد ست نقاط، والقريبة لقطر الثاني برصيد 3 نقاط، والمشروطة بالنسبة للكويت الثالث بفارق الأهداف عن قطر، والصعبة بالنسبة للأبيض صاحب المركز الأخير بدون نقاط.

والذي يعتمد بشكل كامل على نتائج الآخرين، شريطة أن يحقق الفوز على العنابي بفارق هدفين مع فوز البحرين على الكويت.

وتحتمل الحسابات أن تتساوى ثلاثة منتخبات بالرصيد سواء في المنافسة على المركزين الأول أو الثاني، حيث أن فوز العنابي على الإمارات وفوز الكويت على البحرين يعني أن تتساوى منتخبات (قطر والبحرين والكويت) برصيد 6 نقاط وحينها سيتم اللجوء إلى فارق الأهداف في مباريات المنتخبات الثلاثة، دون حساب نتيجة مباريات الإمارات، من أجل تحديد صاحبي المركزين الأول والثاني.

واحتمال أن تتساوى منتخبات (الإمارات والكويت وقطر) برصيد ثلاث نقاط في حال خسارة العنابي أمام الإمارات وخسارة الكويت أمام البحرين، وحينها سيتأهل المنتخب البحريني أولاً فيما يتم اللجوء إلى فارق الأهداف بين المنتخبات الثلاثة الأخرى، دون حساب نتائج مباريات البحرين، لتحديد صاحب المركز الثاني.

ويذكر أن الأبيض رصيده بفارق سالب 2، حيث سجل هدفاً، واستقبل ثلاثة أهداف والعنابي القطري سجل ثلاثة أهداف واستقبل هدفين، حيث يملك فارق «1»، فيما يملك الأحمر البحريني «2» بعدما سجل أربعة واستقبل هدفين، في حين سجل الأزرق الكويتي هدفاً واستقبل هدفين بفارق «– 1».

حظوظ الأربعة

يتمسك الأبيض ببصيص الأمل في التأهل إلى دور النصف النهائي لبطولة «خليجي 25» حينما يتقابل مع قطر في ختام منافسات دور المجموعات للبطولة، حيث يحتاج تحقيق الفوز بفارق هدفين من أجل نيل بطاقة التأهل الثانية، بعد أن حجز البحرين حامل اللقب البطاقة الأولى، بتصدره قمة المجموعة الثانية برصيد 6 من فوزين متتاليين.

وتكمن احتمالات تأهل الإمارات للمربع الذهبي في 4 حالات، الأولى فوز الإمارات على قطر 2 /‏ صفر أو بأي نتيجة بفارق هدفين مثلاً 3 /‏ 1 أو 4 /‏ 2، أو خسارة الكويت بأي نتيجة من البحرين.

حيث يصعد منتخب البحرين الأول بـ9 نقاط، ويصعد الإمارات الثاني بـ3 نقاط وفارق الأهداف، حسابات التأهل على الورق ممكنة، ولكن هل يظهر المنتخب بالصورة التي تمكنه من تحقيق الفوز ونيل بطاقة التأهل عن جدارة، هذا هو السؤال الذي يبحث عن إجابة.

ويتأهل المنتخب البحريني بطلاً للمجموعة في حال التعادل مع الكويت، وسيتأهل في حال الخسارة أمام الكويت بفارق هدف، لكنه سيفقد صدارة المجموعة في حال الخسارة، وفوز قطر على الإمارات، وقد يودع المنتخب البحريني المنافسة بفارق الأهداف مع العنابي والكويت، في حال الخسارة أمام الكويت بفارق هدفين وفوز العنابي على الإمارات بأية نتيجة.

ويضمن قطر الـتأهل رسمياً في حال الفوز على الإمارات، وقد يتصدر في حال خسر البحرين، أما في حال التعادل مع الإمارات، فسيحتاج قطر إلى تعادل أو خسارة الكويت مع البحرين للتأهل ثاني المجموعة.

ويتأهل قطر في حال الخسارة بفارق هدف أمام الإمارات شريطة خسارة الكويت مع البحرين، وسيودع العنابي البطولة في حال الخسارة أمام الإمارات بفارق هدفين أو أكثر.

أما المنتخب الكويتي فسيضمن التـأهل رسمياً في حال الفوز على البحرين بفارق هدفين وبغض النظر عن نتيجة مباراة قطر والإمارات، وسيتأهل الأزرق في حال الفوز على البحرين بفارق هدف شريطة خسارة أو تعادل قطر مع الإمارات، وسيكون في تلك الحالة متصدراً للمجموعة بفارق المواجهات مع البحرين.

وقد يتأهل الأزرق في حال التعادل مع البحرين شريطة خسارة قطر أمام الإمارات، فيما يودع في حال الخسارة أمام البحرين بأية نتيجة، لأن الأفضلية حينها ستكون لأحد المنتخبين القطري أو الإماراتي.

رغبة قوية

الأبيض يحتاج في مباراة اليوم الحاسمة إلى الرغبة القوية في تحقيق الفوز، لذلك تعتبر مباراة اليوم مباراة لاعبين في المقام الأول، حيث يطالبهم الجمهور بالانتفاضة على وضعهم غير المرضي في المباراتين السابقتين، وإظهار الجانب الإيجابي في الأداء، وتنظيم الصفوف وتواجد الروح القتالية.

كما تحتاج المباراة إلى اختيارات جيدة من المدرب أروابارينا للعناصر التي ستشارك في المباراة لضمان الأداء القوي الذي يؤدي إلى التمسك بالفرصة الأخيرة للتأهل وإظهار الجانب الإيجابي في أداء المنتخب.

أرواباربنا: أتحمّل مسؤولية النتائج

أكد الأرجنتيني ردولفو أروابارينا مدرب منتخبنا الوطني جاهزية الفريق لمباراة اليوم الحاسمة أمام قطر، في ختام دور المجموعات لبطولة خليجي 25، على الرغم من خسارتي مباراتي البحرين والكويت، وأشار إلى أن الفريق يسعى لتقديم مستوى جيداً يعوض به نتيجة المباريات السابقة، خاصة أن مباراة اليوم لا تقبل القسمة على اثنين، وعلى «الأبيض» التشبث بأمل التأهل إلى نصف النهائي.

وقال أروابارينا: «أنا غير راض عن الأداء والمستوى، لا أحد راض، ونعلم بأننا لم نكن على قدر طموح الجماهير، ولكننا نستعد للمباراة رغم قصر المدة بين المباراتين، وكثفنا الحصص التدريبية مع اللاعبين لتلافي الأخطاء، ولنظهر بشكل جيد في مباراة اليوم، دائماً نركز على الجاهزية، ولدي تشكيلة مبدئية، تعتمد على أفضل العناصر الجاهزة بالفريق».

وأضاف مدرب منتخبنا الوطني: «تركيزنا منصب على مباراة اليوم لكي نظهر بصورة مختلفة، واللعب بأكبر تركيز ممكن، ثم نرى نتيجة المباراة الأخرى، صرحت من قبل أننا نمر بمرحلة تغير في الفريق، وضخ دماء جديدة، وهذا ليس عذراً، ولكن علينا التركيز في العمل، وتجهيز اللاعبين، وأنا المسؤول الوحيد عن أية نتيجة».

وبسؤال أروابارينا عن كون هناك تدخل في عمله وفرض أسماء لاعبين بعينهم، قال: لا يوجد أحد يتدخل في اختياراتي، عملت لسنوات مع أندية كبيرة، وأحضر المباريات جميعها ومتواصل مع المدربين، واختياراتي عن قناعة شخصية، لدي 3 إصابات أثرت على مركزين، واللاعبون معي قادرون على تنفيذ خططنا.

وعن منتخب قطر يقول أرواباربنا: المباراة ليست ديربي كما يقال، بل إنها مباراة ضمن بطولة، صحيح مهمة للطرفين لحسابات التأهل، وقطر منتخب شاب، وكذلك لديه لاعبون خبرة، عملت هناك وأعرفهم جيداً، والخسارة لا تعكس مستواهم.

بينييرو: راضٍ عن الأداء وينقصنا الحظ

رأى برونو بينييرو مدرب منتخب قطر، أن مباراة العنابي أمام الإمارات ستكون قوية وصعبة، وأضاف قائلاً: لعبنا بشكل متوازن خلال اللقاءين الماضيين، لكن مباراة اليوم تختلف، لكونها حاسمة، ولديّ ثقة باللاعبين، لدينا معنويات عالية، رغم خسارة المباراة الماضية، واجهنا سوء حظ أمام البحرين في المباراة الماضية وفقدان تركيز، ولكن خسارة مباراة واحدة، لا تعني فقدان الثقة بي أو باللاعبين.

وأشاد مدرب منتخب قطر بفريق الإمارات، مشيراً إلى أنه فريق جيد، نتائجه لا تعكس جودته، كان منافساً قوياً في المباريات التي لعبها، وأضاف: استعددنا جيداً، لملاقاته من خلال استشفاء اللاعبين بعد اللقاء الماضي، خاصة من الناحية البدنية، وسوف نغير في التكتيك، واللاعبون أصبحوا أكثر خبرة في التعامل مع المباريات، علينا الاستمرار في ما نقوم به، الهدفان اللذان تلقيناهما جاءا ونحن مستحوذين، أتمنى أن نكون محظوظين، فقد واجهنا سوء حظ في اللقاء الماضي، نركز الآن على ما يمكن تقديمه، سنحاول السيطرة والاستحواذ، وإظهار شخصيتنا، والنتيجة ستأتي.

طباعة Email