رؤية فنية

عبد الله حسن: الاستحواذ لم ينصف أصحاب الأرض

عبدالله حسن

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد عبد الله حسن المحاضر في الاتحادين الدولي والآسيوي، أن الاستحواذ لم ينصف أصحاب الأرض في معظم مباريات الجولة الحادية عشرة لدوري أدنوك للمحترفين، بعد أن خسر النصر من دبا الفجيرة وهو مستحوذ بنسبة 74%، وتعادل الوحدة بملعبه مع خورفكان ولديه نسبة استحواذ 70.9%، وخسارة الوصل من شباب الأهلي وهو مستحوذ بنسبة 59.9%.

وتعادل العين مع بني ياس وهو محقق نسبة استحواذ 61.7%، وأيضاً لم تنصف الأرض أصحابها بعد أن تلقى كلباء خسارة من الشارقة بأربعة أهداف دون مقابل، وفوز عجمان على الظفرة بهدف، وفوز الجزيرة على البطائح بأربعة أهداف مقابل هدفين.

تضرر بالتوقف

وقال عبد الله حسن: فترة توقف الدوري بسبب مونديال قطر، تركت ظلالها السلبية على مستوى الدوري وأداء عدد من الفرق خاصة فرق المقدمة.

وعن أبرز ملاحظاته عن منافسات الجولة 11 من دوري أدنوك، قال: بداية لا بد من الإشادة بفريق شباب الأهلي بعروضه الجيدة، وتحقيق الفوز المستحق على الوصل بعقر داره ووسط جماهيره.

حيث ظهر شباب الأهلي بمستوى طيب دفاعاً وهجوماً، وأحسن التعامل مع المباراة وحسن استغلال اندفاع الوصل للهجوم، وتعدد الأخطاء الفردية للاعبيه باستغلال المساحات وتسجيل هدفيه، في مباراة تكتيكية ممتعة ليثبت شباب الأهلي أن لديه قوة ذهنية عالية ورغبة كبيرة في تحقيق الفوز، وبدأت تظهر عليه شخصية البطل.

سيناريوهات متكررة

وتطرق عبد الله حسن إلى ملاحظة وجود 3 سيناريوهات متكررة خلال الجولة، تتعلق بعدم التحضير الذهني الجيد للفرق الكبيرة وهي تلاقي منافساً أقل في الترتيب والمستوى، وتعتقد تلك الفرق أن الفوز آت بأقل جهد، ولكنها تتفاجأ بأداء قوي ورغبة كبيرة من تلك الفرق بالخروج بنتائج إيجابية، وتكرر هذا السيناريو 3 مرات.

وكان على وشك أن يكون العدد 4 سيناريوهات، الأول على ملعب النصر حينما اعتقد لاعبو «العميد» أن الفوز على دبا الفجيرة سهل كونه متذيل الترتيب، ولكن لاعبي دبا الفجيرة قدموا أداء جيداً وانتفضوا لتحقيق الفوز الذي تحقق للمرة الأولى، ولم يستوعب لاعبو النصر المفاجأة، فكانت ردة فعلهم سريعة ولكن بدون تركيز أمام المرمى للاستعجال، وافتقاد الفريق المهاجم القناص.

عودة الشارقة

والثانية على ملعب الوحدة، حيث قدم فريق خورفكان مستوى طيباً وأحسن التعامل مع مجريات اللعب، رغم القوة الهجومية للوحدة، ولكنه افتقد اللمسة الأخيرة، ولم يستسلم أبناء الخور بعد الهدف العنابي الثاني وكانت عزيمتهم قوية لإدراك التعادل مستغلين بعض الأخطاء الفردية من لاعبي الوحدة، وتكرر السيناريو للمرة الثالثة في مباراة العين مع بني ياس.

حيث قدم لاعبو بني ياس عرضاً قوياً، وتلك سمة لقاءات الفريقين عامة، ولم تتمكن القوة الهجومية للزعيم من ترجيح كفة فريقهم، وكان التعادل بهدفين سيد الموقف، وكاد نفس السيناريو يتكرر في مباراة البطائح مع الجزيرة، حيث قدم لاعبو البطائح جهداً كبيراً وسجلوا هدفين، ولكن خبرة لاعبي الجزيرة حسمت الموقف بالفوز الرباعي.

كما أشاد عبد الله حسن، بعودة القوة الهجومية الضاربة لفريق الشارقة، والذي حقق الفوز بأربعة أهداف ليستعيد الفريق توازنه ويتقدم خطوة نحو الأمام.

فيما يبدو أن كلباء تضرر من فترة توقف الدوري وتعدد الإصابات بصفوفه، كما أشاد بمستوى عجمان الذي حقق فوزاً غالياً خارج ملعبه على الظفرة بهدف على الرغم من تحسن مستوى الظفرة كثيراً، حيث قدم مباراة كبيرة متوازنة والانتشار في الملعب، ولكن النتيجة خذلته في الوقت بدل الضائع، كما يحسب لعجمان أنه أحسن الاستعداد الذهني للمباراة.

آراء فنية

* الجولة الـ 11 متوسطة المستوى لم ترتق للطموحات المرجوة.

* الظفرة اعتقد أن المباراة انتهت مع عجمان.. فتراخى فدفع الثمن غالياً.

* حاول الوصل مجاراة شباب الأهلي الذي أحسن التحكم في وتيرة المباراة.

* التغيرات في الشوط الثاني منحت الجزيرة الأفضلية رغم بطء الأداء.

* جهد العنبري واضح مع خورفكان الذي أصبح مميزاً في التنظيم الدفاعي.

 

طباعة Email