مواجهتان في ربع نهائي كأس «أبوظبي الإسلامي» اليوم

الجزيرة وشباب الأهلي يتنافسان على بطاقة التأهل | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

يشهد إياب الدور ربع النهائي لكأس مصرف أبوظبي الإسلامي اليوم مباراتين، حيث يلتقي الجزيرة وضيفه شباب الأهلي والنصر وضيفه الظفرة.

فعند السابعة والنصف مساء يحل شباب الأهلي ضيفاً على الجزيرة، في مواجهة ملتهبة ومتكافئة يسعى خلالها كل فريق لنيل بطاقة التأهل، وكانت جولة الذهاب بين الفريقين انتهت بالتعادل الإيجابي 2-2، بعد أن تقدم الجزيرة بهدفين، لكن شباب الأهلي تمكن من تعديل النتيجة وأحرز هدفي التعادل اللذين أعاداه من جديد إلى المنافسة بقوة على بلوغ نصف النهائي.

ويسعى شباب الأهلي في المقابل، إلى الحفاظ على سجله الخالي من الخسارة في آخر 8 مباريات في جميع المسابقات المحلية، والحصول على بطاقة التأهل إلى نصف نهائي بطولته المفضلة، والتي يمتلك 5 من ألقابها، بما يضعه على قمة قائمة أكثر الأندية فوزاً بكأس المحترفين.

من جانبه توقع مارسيل كايزر مدرب الجزيرة أن تأتي المباراة قوية ومثيرة، قياساً بالنتيجة التي انتهت عليها جولة الذهاب، وطريقة اللعب الهجومية للفريقين التي ينتج عنها صناعة العديد من الفرص وتسجيل الأهداف.

وأشار كايزر إلى أنه عمل على استغلال الفترة الزمنية القصيرة الفاصلة بين مباراتي الذهاب والإياب لتحضير لاعبيه بشكل جيد للقاء، كاشفاً أن المواجهة الأولى خلفت بعض الإصابات المتفاوتة التي غادر بسببها خليفة الحمادي وعمر تراوري أرضية الملعب، وأضاف: سنقيم الوضع البدني بشكل عام لجميع اللاعبين قبل أن نتخذ قرار تحديد القائمة التي سنعتمد عليها في المباراة.

وأكد مدرب الجزيرة أن خلفان مبارك صانع ألعاب الفريق اقترب من استعادة كامل لياقته البدنية والذهنية بعد أن غاب لمدة 18 شهراً عن المباريات التنافسية، وقال: إذا غاب لاعب كل هذه الفترة فإنني عادة أدفع به في المباريات الودية فقط حتى تكتمل جاهزيته، لكن خلفان لاعب مهم جداً بالنسبة لنا؛ لذلك قمت بإشراكه تدريجياً في المباريات الرسمية وأعتقد أنه ظهر بشكل جيد قياساً بفترة غيابه الطويلة.

تأهل

ومن جانبه، أكد ليوناردو جارديم مدرب شباب الأهلي، على أهمية مواجهة الجزيرة اليوم، وأن فريقه يسعى للعودة من ملعب المنافس في إستاد محمد بن زايد، بنتيجة تمكنه من التأهل إلى الدور المقبل من البطولة.

وتحدث جارديم عن المباراة الأولى، موضحاً أن إيقاع شباب الأهلي لم يكن مرتفعاً في الشوط الأول، لكن المستوى تحسن كثيراً في الشوط الثاني، وقال: «في الشوط الثاني عدنا بشكل أفضل، ونجحنا في صناعة عدة فرص، ولكن التوفيق لم يحالفنا لتحقيق الفوز».

وأشار إلى أن شباب الأهلي في ملعبه، لم يحصل على النتيجة التي يريدها في الذهاب، وأن الجميع أصبح لزاماً عليه القتال أمام الجزيرة، من أجل حسم بطاقة التأهل خارج الأرض.

خطوة كبيرة

ويستضيف النصر نظيره الظفرة عند الساعة 16:45 على إستاد زعبيل، ويتطلع العميد لحجز بطاقة العبور إلى المربع الذهبي رسمياً بعد أن قطع خطوة كبيرة بتغلبه في مباراة الذهاب بثلاثية نظيفة. وأكد الكرواتي غوران توميتش مدرب النصر أن فريقه سيخوض المباراة بجدية، بصرف النظر عن النتيجة الجيدة التي حققها الفريق في مباراة الذهاب.

وكشف توميتش عن أن هدف النصر الفوز بكأس مصرف أبوظبي الإسلامي، ويجب أن يؤمن الفريق بقدراته ويواصل العمل بأكثر ثقة، مشيراً إلى أنه استفاد من الفترة الطويلة للتوقف لإعداد الفريق بشكل مثالي.

من جانبه اعترف الصربي الكسندر فيلسوفيتش مدرب الظفرة، بصعوبة مهمة فريقه في العودة بعد خسارة جولة الذهاب بثلاثة أهداف دون رد، ذاكراً أن التعويض وتحقيق التفوق لن يكون أمراً سهلاً أمام منافس قوي مثل النصر، وأضاف: لكننا سنتعامل باحترافية مع المباراة ونقاتل لتحقيق أفضل نتيجة، علينا أن نبذل قصارى جهدنا، وأن نقدم أفضل ما عندنا طوال شوطي اللعب دون استسلام.

وأثنى الكسندر على منافسه، ذاكراً أن العميد من الفرق القوية والمعروفة، وأنه يتمتع بعناصر جيدة في جميع مراكز اللعب، وقال إن فوزه في مباراة الذهاب يمنحه الأفضلية ويؤكد تميز لاعبيه ورغبتهم في التأهل، مشدداً في ذات الوقت إلى أن فريقه سيدخل اللقاء لتحقيق التفوق على النصر.

 
طباعة Email