غضب في العين وتفاؤل في الوحدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

تباينت ردود الفعل عقب تعادل العين وضيفه الوحدة سلبياً، أول من أمس، في ذهاب ربع نهائي مسابقة مصرف أبوظبي الإسلامي لكرة القدم، فبينما بدا جمهور العين غاضباً وغير راضٍ على الأداء والنتيجة، عبر مدرب وجمهور الوحدة عن التفاؤل والسعادة بالظهور المتميز للفريق في ملعب العين، واعتبروا أن نتيجة التعادل خارج القواعد ستمنح أصحاب السعادة فرصة أفضل لبلوغ نصف النهائي، وهو الأمر نفسه الذي أجج مشاعر الاستياء والقلق لدى العيناوية باعتبار أن فريقهم خسر فرصة الخروج بنتيجة تضمن له أريحية أكثر في لقاء الإياب.

ولم يقدم الفريقان المستوى، الذي يليق بمباراة «ديربي» اشتهرت على مدى طويل بالإثارة والتشويق، إذ اعتمدا تكتيكاً دفاعياً متحفظاً على مدار شوطي المباراة، فندرت الفرص باستثناء محاولات واجتهادات فردية متفرقة، مع أفضلية للوحدة، الذي بدا أكثر رغبة في زيارة شباك العين، ودانت له السيطرة في أوقات كثيرة من المباراة، ساعده على ذلك ظهور عدد من لاعبي العين بغير مستواهم، فيما تألق الحارس خالد عيسى، وأنقذ مرمى العين من أهداف محققة، واستحق نجومية اللقاء.

بين الرضا والقبول

وعبرت جماهير العين عبر منصات التواصل الاجتماعي عن استيائها من الأداء والنتيجة، التي خرج بها الفريق، وطالب بمحاسبة المقصرين، وإبعاد بعض اللاعبين، وفي مقدمتهم الأوكراني يارمولينكو كونه فشل منذ التعاقد معه في إثبات وجوده، ولم يقدم الإضافة المأمولة برغم إصرار المدرب على إشراكه في جميع المباريات.

وأكد الأوكراني سيرجي ريبروف المدير الفني للعين رضاه بالمردود، الذي قدمه فريقه خصوصاً في خط الدفاع وقال: كان الأداء متميزاً في الدفاع، وكانت الفرص متساوية بين الفريقين، وعلينا الاستعداد بجدية أكثر لمباراة الإياب.

عمل جيد

ووصف الاسباني مانويل خمينيز المدير الفني للوحدة أداء فريقه أمام العين بالرائع، موضحاً أنهم لم يظهروا بالصورة المأمولة، خلال الدقائق العشر الأولى، غير أن الأمور تحسنت إلى الأفضل مع مرور الوقت، وقال: قابلنا منافساً قوياً، ولعبنا بصورة مثالية، وصنعنا فرصاً أكثر كنا قريبين من الفوز في مناسبات عدة، وينتابني شك بخصوص ركلة جزاء لم تحتسب لصالحنا، وكنت أنتظر أن يتم اللجوء لتقنية الفيديو لحسم الأمر، وعموماً ينبغي أن أشكر اللاعبين على الجهود الكبيرة، التي بذلوها في الملعب.

طباعة Email