عبد الله أنور.. مهارة عالية وأهداف متنوعة

عبد الله أنور

ت + ت - الحجم الطبيعي

فجر عبد الله أنور «23 عاماً» مهاجم النصر، موهبته التهديفية بإحراز 3 أهداف «هاتريك» في شباك الظفرة، خلال لقاء الفريقين أول من أمس في جولة ذهاب ربع النهائي من منافسة كأس مصرف أبوظبي الإسلامي، والتي انتهت بهاتريك أنور خلال مواجهة انفرد فيها وحيداً بالتوقيع في الشباك بعد أداء رائع، واضعاً فريقه على عتبة التأهل إلى نصف نهائي المنافسة قبل جولة الإياب بعد غد. وكشف أنور عن مهارته العالية في إحراز الأهداف المتنوعة التي عانق بها شباك الظفرة، خاصة الهدف الأول الذي أكد علو كعبه عندما حول الكرة العكسية من زميله عمر جمعة ربيع بلمسة سحرية إلى شباك عبد الله سلطان.

وكان تألق عبد الله أنور الذي تم إنصافه باختياره وتتويجه بجائزة نجومية اللقاء، بمثابة تجسيد للثقة التي وجدها من الجهاز الفني بقيادة المدرب الكرواتي غوران توميتش، الذي منحه فرصة اللعب أساسياً ضمن التشكيلة، ولم يخذل المهاجم الشاب مدربه من خلال تألقه وقيادة فريقه إلى الفوز الثمين.

وسبق أن نال أنور ثقة الجهاز الفني في المباراة السابقة أمام سيتي بكأس صاحب السمو رئيس الدولة التي كسبها العميد بخماسية بيضاء، أحرز منها عبد الله أنور هدفين، وكان واحداً من العناصر المؤثرة في اللقاء.

تألق

وواصل مهاجم العميد تألقه في مهمة أصعب أمام الظفرة، ونجح في حسم اللقاء لمصلحة فريقه، بعد مشاركته منذ صافرة البداية حتى النهاية، مؤكداً بذلك رغبته في حجز مقعده الأساسي مع العميد، وأنه يمثل أحد الحلول والخيارات القادرة على إعادة النصر لسكة الانتصارات في وجود مجموعة من العناصر المتميزة التي تتنافس على المشاركة الأساسية. وأعاد عبد الله أنور، عقب اللقاء، تألقه وهزه للشباك إلى تعاون زملائه اللاعبين، ذاكراً أن الفوز تحقق بالاجتهاد والأداء الجماعي للفريق، مؤكداً أن المواجهة لم تكن سهلة لأن الظفرة وحسب قوله، فريق قوي. وأضاف: نجتهد دائماً من أجل الكيان والجمهور، ومن الطبيعي أن نسعى لإسعاد جمهورنا في كل مباراة، وسنفعل دائماً ما نقدر عليه لمواصلة النتائج الإيجابية.

طباعة Email