العين والوحدة يقنعان بالتعادل السلبي ويؤجلان الحسم في أبوظبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

قنع العين وضيفه الوحدة بالتعادل السلبي من دون أهداف مساء اليوم على ملعب استاد هزاع بن زايد، في ذهاب ربع نهائي كأس مصرف أبوظبي الإسلامي، ليؤجل الفريقان حسم التأهل في لقاء الإياب المزمع على ملعب الوحدة إلى يوم الجمعة المقبل، وهذا هو التعادل الثالث بين الفريقين في تاريخ مواجهاتهما بكأس المحترفين البالغة بلقاء اليوم 12 مباراة، حقق فيها العين الفوز في 5 والوحدة في 4 مباريات.

دوافع

دخل الفريقان أرضية ملعب المباراة وكلاهما تدفعه رغبته في تحقيق أفضل نتيجة ممكنة، فالعين صاحب الأرض والجمهور كان يسعى للفوز بنتيجة مريحة على ملعبه بما يضمن له أريحية أكثر في لقاء الإياب، بينما كان الوحدة يتطلع للخروج بأفضل وضعية ممكنة خارج قواعده، وهو ما يفسر البداية المثيرة للمباراة إذ لعب الفريقان مباراة مفتوحة وبدا العين قريباً من هز الشباك في أكثر من مناسبة في الدقائق العشر الأولى قبل أن يدخل الوحدة أجواء اللقاء ويرد على محاولات مضيفه عبر تسديدات من أوضاع ومسافات مختلفة تصدى لها الحارس خالد عيسى، بينما استمرت المباراة متكافئة وسجالاً بين الفريقين من دون أن يتمكن أي منهما من الوصول لمرمى الآخر لينتهي الشوط الأول بالتعادل من دون أهداف.

الشوط الثاني

لم تختلف بداية شوط اللعب الثاني عما كانت عليه البداية في الشوط الأول، إذ بدت الرغبة حاضرة لدى كل طرف في الوصول لمرمى الآخر مع أفضلية للوحدة الذي بدا أكثر خطورة وتعددت محاولاته الهجومية ليتألق الحارس العيناوي خالد عيسى في إنقاذ مرماه من فرص خطيرة في غير مناسبة، وبالمقابل ظهرت أخطر فرصة للعين في الدقيقة 54 حينما راوغ المغربي سفيان رحيمي أكثر من لاعب وتوغل داخل منطقة عمليات الوحدة ولكن المدافع فارس جمعة، منعه التسديد في اللحظة الأخيرة.

لا جديد

برغم التبديلات التي أجراها مدربا الفريقين إلا أن الوضع بقي على ما هو عليه من دون جديد يذكر فاستمر اللعب سجالاً بين الطرفين في حين بدا العين أكثر خطورة في محاولاته الهجومية وخصوصاً بعد دخول كايو لوكاس وجوناتاس وبالمقابل كان لدخول المخضرم إسماعيل مطر أثره في زيادة فعالية خط وسط الوحدة، غير أنه وبرغم محاولات الجانبين زيارة الشباك إلا أن النتيجة بقيت على ما عليه لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.

 

كلمات دالة:
  • العين،
  • الوحدة
طباعة Email