فاز على الوحدة في النهائي

الشارقة بطلاً لكأس رئيس الدولة للمرة التاسعة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

توج الشارقة بطلاً لكأس رئيس الدولة لموسم 2021-2022 بعد تغلبه على الوحدة بهدف نظيف في النهائي الذي أقيم مساء اليوم الجمعة على ستاد هزاع بن زايد بمدينة العين.

وأحرز الشارقة لقب الكأس للمرة التاسعة في تاريخه، وبعد غياب 19 عاماً عن آخر بطولة كأس حصل عليها عندما حقق اللقب عام 2003 وجاء على حساب الوحدة أيضاً، ليقلص الفارق مع شباب الأهلي الأكثر تتويجاً بالبطولة إلى لقب واحد.

واحتفلت جماهير الشارقة بفوز فريقها وسط سعادة غامرة لعودة اللقب بعد سنوات طويلة، في مباراة شهدت حضوراً كبيراً ورائعاً من جانب جماهير الفريقين بلغ 19897 متفرجاً.

أحرز هدف الشارقة والتتويج بالكأس باكو الكاسير في الدقيقة 52.

جاءت البداية هجومية من جانب الوحدة الذي سعى لمباغتة الشارقة بهدف مبكر خاصة من الجبهة اليسرى عن طريق أحمد رفعت وروبن فيليب ولكن افتقدت للفاعلية المطلوبة.

ومع مرور الوقت هدأ رتم اللعب بعدما وضح الخوف والحذر من استقبال هدف يربك الحسابات، وغابت الفرص الحقيقية على كلا المرميين، وسط غياب للشراسة الهجومية من الجانبين.

ومالت السيطرة النسبية لمصلحة فريق الوحدة الذي حاول عن طريق الاستحواذ واستغلال الأطراف، فيما اعتمد الشارقة على التأمين الدفاعي والتركيز على الكرات الطويلة من الخلف للأمام ومحاولة إيصال الكرة لأبرز لاعبي الشارقة البرازيلي كايو لوكاس

وجاءت أولى المحاولات الحقيقية للوحدة في الدقيقة 32 من كرة ثابتة جهة اليسار نفذها إسماعيل مطر الذي أرسل الكرة داخل منطقة الجزاء ولكن الحارس درويش محمد حولها إلى ركنية، فيما كانت الهجمة الوحيدة للشارقة عن طريق عرضية أرضية من لوان بيريرا إلى باكو ألكاسير داخل المنطقة ولكن تدخل المدافع لوكاس بيمنتا في الوقت المناسب وأبعد الخطورة، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين.

مع بداية الشوط الثاني أجرى كوزمين مدرب الشارقة تبديلاً بالدفع بعثمان كمارا بدلاً من البونسي ميراليم بيانيتش.

ونجح باكو الكاسير في إحراز الهدف الأول للشارقة من ركلة حرة مباشرة في الدقيقة 52 بعدما سدد كرة قوية على يسار حارس الوحدة محمد الشامسي.

منح الهدف ثقة كبيرة للاعبي الشارقة الذين تحسن أداؤهم بشكل كبير وسط ارتباك واضح لدفاع الوحدة الذي ارتكب أكثر من خطأ لم يستغله لاعبي الشارقة.

كاد كايو لوكاس أن يعزز تقدم الشارقة ويضيف الهدف الثاني في الدقيقة 61 بعدما استغل بطء دفاع الوحدة وخطف الكرة وسدد قوية ولكنها علت العارضة بقليل.

ودفع خيمينيز مدرب الوحدة باللاعب خليل إبراهيم مكان المصري أحمد رفعت، فيما أشرك كوزمين ماجد حسن بدلاً من الكاسير.

وسدد إسماعيل مطر من خارج المنطقة في الدقيقة 64 ولكنها بعيدة عن المرمى، ليعود ويهدر قائد الوحدة فرصة هدف محقق من عرضية متقنة من محمد برغش جهة اليمين ولكن مطر أطاح بها برأسه بغرابة في الدقيقة 68.

كثف الوحدة ضغطه الهجومي بعد نزول سيباستيان تيغالي مكان إسماعيل مطر، واعتمد خيمينيز على الثنائي تيغالي وبيدرو كرأسي حربة، إذ هدد تيغالي مرمى "الملك" مع أول لمسة بعدما تلقى تمريرة بينية من خليل إبراهيم إلا أن تألق الحارس دوريش محمد والمدافع شاهين عبد الرحمن حرم تيغالي من هز الشباك في الدقيقة 75.

وواصل الوحدة هجومه عن طريق الكرات العرضية من الأطراف، وكاد جواو بيدرو أن يعدل النتيجة بكرة رأسية في الدقيقة 90 إلا أنها ضلت طريقها للمرمى.

واستبسل دفاع الشارقة وحارسه في الزود عن مرمى "الملك" في الدقائق الأخيرة من الوقت المحتسب بدل من الضائع، ليطلق الحكم صافرة النهاية معلناً فوز الشارقة بالكأس.

طباعة Email