رئيس القمة العالمية للشركات: الإمارات تمتلك مقومات الابتكار والإلهام لمستقبل الاستثمار الرياضي في العالم

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أكد الفرنسي برنارد كيازو، رئيس القمة العالمية للشركات، أن الإمارات تمتلك الرؤية والمقومات التي تجعلها مصدر ابتكار وإلهام لمستقبل الاستثمار الرياضي في العالم، خلال السنوات المقبلة.

وكانت القمة العالمية للشركات وقعت مع "إنفستوبيا"، منصة الاستثمار العالمية التي أطلقتها حكومة الإمارات في سبتمبر 2021، مذكرة تفاهم لإطلاق فعالية "مستقبل الاستثمار في الرياضة" في دبي يومي 7 و8 ديسمبر المقبل، تزامنا مع إقامة كأس العالم 2022.

وأوضح كيازو، في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات /وام/ أن كرة القدم أصبحت نشاطاً استثمارياً مثل أي نشاط يبحث خلاله المستثمر عن أفضل الفرص لتحقيق مكاسب من خلال اقتصادات اللعبة ومستقبلها.

وقال: "ستوفر دبي خلال ديسمبر المقبل، بالتزامن مع مونديال 2022، موعداً كبيراً وفرصة لقاء لكبار رجال الأعمال والمستثمرين وصانعي القرار، والمسؤولين عن كرة القدم في العالم، وفي معظم الدوريات الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية، لمناقشة وطرح الأفكار التي تخدم الاستثمار في مجال اللعبة".

وأضاف: "كرة القدم تطورت كثيراً حول العالم، بصفة عامة خلال السنوات الـ5 الأخيرة، خاصة في أوروبا وآسيا، بفضل توغل الاستثمار الرياضي في هذا القطاع،

وأصبحت مجالات الميتافيرس، والإعلام الرقمي والتسويق الإلكتروني، عناصر أساسية في صناعة اللعبة".

ويحظى كيازو بخبرة اقتصادية كبيرة ومعلومات رياضية هائلة، باعتباره أحد كبار المسؤولين عن اللعبة بأوروبا والاتحاد الفرنسي لكرة القدم سابقا، علاوة على أنه أحد ملاك نادي سانت اتيان الفرنسي، وسبق له أن أسس أكثر من كيان رياضي بأوروبا.

وأشار كيازو إلى أن هذا التطور المتلاحق في الاستثمار الرياضي جذب مزيدا من اهتمام رجال الأعمال وصناع القرار في عالم كرة القدم للمحترفين، وكان حافزا للإمارات على إقامة هذه الفعالية لجمع كل هؤلاء المسؤولين، بفضل دعم "إنفستوبيا"، ورعاية معالي عبدالله بن طوق المري وزير الاقتصاد، لتوقيع مذكرة التفاهم لإقامة هذه الفعالية، ما سيكون له تأثير كبير على صناعة اللعبة خلال السنوات العشر المقبلة.

وأوضح: "سيكون هذا الملتقى بدبي مصدراً للإلهام ولمزيد من الابتكار وتبادل الأفكار بين كبار المسؤولين في قطاعي الاستثمار وكرة القدم، خاصة أنه يتزامن مع إقامة كأس العالم 2022".

وقال: "كالعادة، ستكون الإمارات محورا مهما في صناعة أي تطور مستقبلي جديد بفضل الرؤية التي تملكها، والتي جعلتها دولة "ذكية" قدمت نماذج ناجحة وفي غاية الإبهار في مجالات متنوعة مثل النهضة العمرانية الكبيرة، والتحول لكونها مركز عالمي للأعمال والتجارة، وتطوير البنية التحتية والمرافق الذي جعلها واحدة من أهم المزارات السياحية في العالم".

وأضاف: "أعتقد أنه سيكون وقتًا جيدًا لتبادل المعلومات والأفكار والحصول على ما يحتاجه معظم سكان العالم وهي كرة القدم المتطورة ..الإمارات يمكنها أن تكون إحدى أهم بلدان المستقبل القادرة على منح مواطنيها وأي إنسان في العالم حياة أفضل".

طباعة Email