5 مكاسب للعين في الجولة الرابعة

ت + ت - الحجم الطبيعي

سجل العين حضوراً قوياً على مستوى الأداء والنتيجة، في مواجهة ضيفه اتحاد كلباء، أول من أمس، باستاد هزاع بن زايد، في ختام مباريات الجولة الرابعة من دوري أدنوك للمحترفين، وحقق 5 مكاسب مهمة، تعد حافزاً كبيراً للفريق في المنافسة على الصدارة في الجولات المقبلة للدوري.

1 عودة الشخصية

قدم «الزعيم» مردوداً متميزاً، عوض به الأداء المهزوز الذي ظهر بها أمام الجزيرة بالجولة السابقة، ما قاد لخسارته تلك المباراة، وكان واضحاً منذ البداية، رغبة جميع اللاعبين في استعادة شخصية حامل اللقب، بملعبهم وأمام جماهيرهم، ليسيطر الفريق تماماً على مجريات اللعب، بالانتشار وتقارب الخطوط والتركيز، ما قاده في النهاية لحسم اللقاء، وتحقيق فوز سهل، استعاد به نغمة الانتصارات.

2 أرقام مميزة

بفوزه بثلاثية نظيفة، حقق العين أرقاماً مميزة، بعد مضى أربع جولات من الدوري، إذ أصبح أقوى خط هجوم برصيد 12 هدفاً، وثاني أقوى خط دفاع بثلاثة أهداف ولجت مرماه، كما حقق «الكلين شيت» للمرة الثانية، واحتل مهاجمه التوغولى لابا كودجو المركز الثاني في لائحة الهدافين برصيد 6 أهداف، وتصدّر لاعبه المغربي سفيان رحيمي ترتيب صانعي الأهداف بـ (4 اسيست).

3 اقتحام مربع الكبار

بحصده للنقاط الثلاث، قفز العين من المركز الثامن، ليقتحم مربع الكبار، بحلوله رابعاً في الترتيب العام لفرق الدوري برصيد (7 نقاط)، وهو ما يعيده للمنافسة بقوة على الصدارة، على أمل أن يتابع انتصاراته، وفي انتظار تعثر منافسيه، الشارقة والجزيرة والوصل على التوالي.

4 ظهور متميز للبدلاء

ظهر أكثر من لاعب بديل شارك في المباراة منذ البداية بمستوى متميز، أكد على جاهزية دكة البدلاء، وفي مقدمهم سعيد جمعة، الذي شارك منذ البداية بديلاً لبندر الأحبابي، الموقوف بسبب الطرد في الجولة الثالثة، كما استعاد يحيى نادر تألقه بوسط ملعب المباراة، وقام بدور فعال في مساندة الدفاع والهجوم، وكان أحد مفاتيح النصر، بالإضافة لكايو كانيدو، والذي كان فعالاً بعد دخوله في الشوط الثاني، وسجل الهدف الثالث بطريقة رائعة.

5 نظافة الشباك

حافظ العين على شباكه نظيفة، برغم المحاولات الجادة التي قام بها اتحاد كلباء على مدار شوطي المباراة، وهو ما يؤكد أن الفريق استفاد من الأخطاء الفادحة (فردية وجماعية)، والتي وقع فيها في المباراة السابقة أمام الجزيرة في الدفاع، ما سهّل مهمة الأخيرة في زيارة شباكه مرتين، ليخرج خاسراً على مستوى الأداء والنتيجة.

طباعة Email