قضاة الملاعب

«VAR» يثير الجدل بأخطاء مؤثرة في النتائج

ت + ت - الحجم الطبيعي

أثارت تقنية الفيديو «VAR»، الجدل خلال الجولة الرابعة لدوري أدنوك، والتي شهدت عدم التعاون بشكل جيد مع حكام الساحة، وآلية التعامل مع عدد من الحالات التي تحدث داخل منطقة الجزاء، ما نتج عنه العديد من الأخطاء المؤثرة في نتائج المباريات، كما حدث في مباراة بني ياس مع الجزيرة، حيث تم احتساب ركلة جزاء للجزيرة، أثارت الجدل، نظراً لأن الخطأ وقع خارج منطقة الجزاء ولصالح لاعب بني ياس، وليس ضده، والحكم احتسب المخالفة خارج المنطقة، ولكن حكم الفيديو تدخل، واحتسبها ركلة جزاء، سجل منها علي مبخوت هدف الجزيرة الوحيد.

نتائج

والحالة الثانية، عدم احتساب ركلة جزاء لصالح منديز لاعب النصر في الوقت الصعب من زمن المباراة، ولم تتدخل تقنية الفيديو لتصحيح قرار الحكم بعدم الاحتساب، والحالة الثالثة، احتساب هدف لشباب الأهلي، لوجود حجز لحارس المرمي من قبل اللاعب إيغور، إضافة إلى لمسة يد، وكان يجب تدخل حكم الفيديو لتصحيح القرار، والحالة الرابعة عدم احتساب ركلة جزاء لصالح الوحدة لصالح اللاعب بيدرو، وهذا يبرهن على عدم التعاون الإيجابي بين حكم الفيديو وزميله بالساحة، ما يتطلب مزيداً من العمل من قبل إدارة الحكام لتلافي مثل هذه السلبيات التي تؤثر في نتائج المباريات.

أداء الحكام خلال الجولة الرابعة، لم يكن علي المستوى المنشود، في معظم المباريات، ما يتطلب وقفة حازمة من لجنة الحكام والإدارة الفنية للجنة، من أجل تدارك السلبيات التي تبرز خلال المباريات، مع ضرورة دراسة تعيين مدير فني لتقنية الفيديو، لزيادة التركيز وتحسن الأداء.

حالات تحكيمية

طالب فريق كلباء بركلة جزاء خلال مباراته أمام العين، ولكن اللعبة لا ترتقي لقرار الركلة.

إلغاء هدف للظفرة في مرمي شباب الأهلي قرار صحيح لوجود تسلل.

تدخل سليم من تقنية الفيديو، بإلغاء قرار باحتساب ركلة جزاء لصالح خورفكان، حيث إن التلامس من شاهين عبد الرحمن عادي، ولا يرتقي لقرار الركلة.

طرد مستحق للاعب الوصل فارس خليل، لحصوله على إنذارين مستحقين، خلال مباراة فريقه أمام النصر.

ارتداء فارس جمعة قناع الوجه عند احتفاله بالهدف الذي سجله في البطائح، مخالفة صريحة وفق القانون، ومع ذلك لم يتم إنذاره.

طباعة Email