اتحاد الإحصاء والتاريخ حسمه لـ«الفهود» والمهيري يقول للشارقة

منافسة جماهيرية بين الوصل والشارقة على نادي القرن

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

منافسة جماهيرية وجدل كبير حدث في الساعات الماضية بين جمهوري الوصل والشارقة حول جائزة نادي القرن العشرين في الإمارات، حدث ذلك بعد إعلان محمد المهيري أن الشارقة هو نادي القرن، وكشف المهيري المهتم باقتناء التذكارات والجوائز العينية في متحفه الخاص بمنزله، عن حصوله على هذه الجائزة لصالح نادي الشارقة من الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاء، وفقاً للبيانات التي قدمها للاتحاد، جاء ذلك من خلال «مقطع فيديو» في وسائل التواصل الاجتماعي وانتشر بكثافة وسط مجموعات وحسابات الجمهور الشرقاوي الذي احتفى كثيراً بالجائزة، في وقت لم يعلق نادي الشارقة أو شركة كرة القدم على الجائزة ولم تهتم بها المنصات الرسمية للنادي، علماً بأن الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاء نفسه حسم هذه الجائزة لصالح نادي الوصل في عام 2009، وتأخر تسليمها 13 عاماً.

اللقب محسوم قبل 13 عاماً

ولتفسير هذه الازدواجية، في منح الجائزة لناديين من نفس الجهة «الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاء»، أوضح مصدر مقرب من المهيري، أن الإحصائيات المحلية التي أرسلها المهيري لاتحاد التاريخ والإحصاء منحت الشارقة اللقب قبل عدة سنوات وقام المهيري على إثر ذلك بتسديد الرسوم المالية المقررة واستلم الجائزة واحتفظ بها في متحفه الخاص، في حين أن اتحاد التاريخ والإحصاء، قام بتسليم الجائزة لنادي الوصل في شهر مارس من العام الحالي في احتفال خاص ضمن فعالية «ملتقى الأسرة الوصلاوية» بحضور أعضاء مجالس إدارة سابقين، ومسؤولي الاتحاد الدولي لتاريخ وإحصاءات كرة القدم، ووقع الاختيار على الوصل في عام 2009 نظراً لإنجازاته في الفترة من 1974- 1999 على المستويين المحلي والخارجي وتمثلت في تحقيق 6 بطولات دوري، وحفاظه على تواجده بين المركز الأول والثاني على مدى 11 موسماً متتالياً، بالإضافة لتحقيق الميدالية البرونزية في دوري أبطال آسيا عام 1993 بعد فوزه على طوكيو فيردي «يوميوري سابقاً» 4-3.

وأكد حينها روبرت لاي نائب رئيس الاتحاد الدولي لتاريخ وإحصاءات كرة القدم أن جائزة نادي القرن تمنح وفق معايير دقيقة للغاية يقوم بها متخصصون في هذا المجال، ولذلك الوصل الإماراتي استحق هذا اللقب عن جدارة واستحقاق.

يذكر أن الاتحاد الدولي لتاريخ وإحصاءات كرة القدم تأسس عام 1984 على يد الدكتور ألفريدو بوج، في لايبزيغ، ألمانيا قبل أن ينتقل المقر الرئيسي إلى سويسرا، ويضم أكثر من 211 دولة من جميع أنحاء العالم.

جدل مستمر في كل العالم

وكثر الجدل حول الجائزة التشريفية الخاصة بلقب القرن، في معظم بلاد العالم، وأكثرها جدلاً في مصر بين الأهلي والزمالك، حيث ظل الجدل مستمراً إلى الآن رغم مرور أكثر من 22 عاماً على نهاية القرن الـ 20 المخصصة له الجائزة، فالاتحاد الأفريقي لكرة القدم اختار الأهلي فريقاً للقرن وفق معايير محددة تعتمد على احتساب النقاط التراكمية وتم تسليمه الجائزة في عام 2001 بجنوب أفريقيا، ولكن الزمالك فتح هذا الملف قبل 3 سنوات محتجاً على اختيار غريمه الأهلي استناداً على عدد الألقاب القارية، 9 للزمالك و7 للأهلي ولكن ظلت الأمور كما هي عليه، والآن يبدو الجدل متشابهاً بين جمهوري الوصل والشارقة في وسائل التواصل الاجتماعي بعد «مقطع الفيديو» الذي ظهر فيه محمد المهيري مع جائزة مماثلة للتي نالها الوصل.

 

طباعة Email